رياضة عربية وعالمية

رومانيا تسعى لاستعادة مكانتها وسط الكبار

 بوخارست – عندما أجريت قرعة التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الامم الاوروبية القادمة (يورو 2008) خيمت ظلال القلق على المنتخب الروماني لكرة القدم لوقوعه في مجموعة صعبة بالتصفيات قد تحرمه من التأهل للنهائيات التي غاب عنها في البطولة الماضية (يورو 2004) أيضا.


ولكن المنتخب الروماني نجح في التأهل بجدارة إلى النهائيات عبر المجموعة السابعة الصعبة التي ضمت معه المنتخب الهولندي المرشح بقوة دائما للمنافسة على ألقاب البطولات الكبيرة ومنتخبات أخرى قوية.


وجاء تأهل المنتخب الروماني ليورو 2008 بعد ثماني سنوات فشل فيها الفريق في الظهور في أي بطولة كبيرة حيث غاب أيضا عن الظهور في بطولتي كأس العالم 2002 و2006.


ويدين المنتخب الروماني بالفضل الكبير في تأهله إلى أهداف نجم هجومه أدريان موتو والاداء الراقي للاعبيه الموهوبين.


وحجز المنتخب الروماني بطاقة تأهله للنهائيات مبكرا قبل جولتين من نهاية التصفيات وبعد مشوار ناجح في رحلة التصفيات.


كما حجز لنفسه قمة المجموعة بفوزه في الجولة الاخيرة من التصفيات على نظيره الالباني حيث أنهى الفريق الروماني مشواره في التصفيات برصيد 29 نقطة وبفارق ثلاث نقاط أمام نظيره الهولندي.


وكان المنتخب الروماني فريقا مرعبا في الفترة من 1986 وحتى 1994 حيث وصل لثلاث بطولات كأس عالم متتالية أعوام 1986 و1990 و1994 وتوج مجهوداته بالوصول إلى دور الثمانية في كأس العالم 1994 بالولايات المتحدة بفضل تألق نجمه الأسطورة جورجي هاجي.


وكان هاجي ضمن قائمة الفريق الذي وصل أيضا لدور الثمانية في كأس الامم الاوروبية 2000 لكن الفريق فشل في مواصلة النجاح بعد اعتزاله اللعب.


وبعد ثماني سنوات فضل فيها الفريق في الظهور في أي بطولة كبيرة كان المدرب فيكتور بيتوركا المدير الفني للمنتخب الروماني على ثقة تامة من قدرة الفريق على الوصول لنهائيات يورو 2008 كما أصبح بعد تأهل الفريق للنهائيات بالفعل واثقا من ترك بصمة جيدة في النهائيات التي تستضيفها النمسا وسويسرا بالتنظيم المشترك منتصف العام المقبل.


ويقود بيتوركا المنتخب الروماني للمرة الثانية حيث سبق وأن قاده في فترة التسعينيات لكنه أقيل عام 1999 بعد خلاف مع هاجي.


وقال بيتوركا “لن نخوض النهائيات بهدف الفوز بالمباريات فحسب ولكن لتقديم عروض جيدة أيضا. وأثق في قدرة الفريق على تحقيق ذلك”.


وربما يكون لادريان موتو دور كبير في وصول المنتخب الروماني إلى النهائيات بعدما أعاد اللاعب اكتشاف نفسه من خلال فريق فيورنتينا الايطالي بعد أن وصل موتو للقاع بالفعل في مسيرته الكروية عام 2004 عندما تعرض للايقاف سبعة شهور بسبب تعاطيه المنشطات ليدفع هذا الايقاف فريق تشيلسي الانجليزي لبيعه.


وسجل موتو ’28 عاما’ ستة أهداف للفريق في التصفيات الحالية ليؤكد إصراره على تصحيح الاخطاء التي ارتكبها في مسيرته مع اللعبة.


ويبدو أن المنتخب الروماني يضم بين صفوفه مجموعة من اللاعبين الموهوبين المتميزين الذين يستطيعون مواصل=ة النجاح للفريق على غرار هاجي.


ومن أبرز هؤلاء اللاعبين يأتي كريستيان تشيفو والمدافع دورين جويان الذي يطلق عليه لقب “جاليفر” نظرا لطول قامته وحارس المرمى بوجدان لوبونت وقلب الدفاع رازفان رات حيث كانوا جميعا من عناصر نجاح الفريق في التصفيات.


وقال تشيفو قائد الفريق “لقد احتجنا إلى سبع سنوات من العمل الشاق للتأهل إلى نهائيات يورو 2008 .. أهدي هذا الفوز إلى هؤلاء الذين يثقون بنا ووقفوا بجوارنا وما زالوا يتمسكون بمساندتنا. نأسف لعدم تأهلنا إلى البطولات السابقة. ولكن من الان فصاعدا سنحقق كل أهدافنا”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock