آخر الأخبار الرياضةالرياضة

روما وفينورد.. حلم اللقب الأول في دوري المؤتمر الأوروبي

روما – يلتقي روما وفينورد اليوم الأربعاء في نهائي دوري المؤتمر الأوروبي بالعاصمة الألبانية تيرانا، حيث يمني كل منهما نفسه برفع أول كأس من هذه البطولة والتي ستكون بوابة لأحدهما يحجز بواسطتها مكانا مرموقا له في القارة العجوز.
ولم يثبت روما وفينورد جدارتهما على الصعيد الأوروبي منذ فترة طويلة، لذا يأتي دوري المؤتمر كفرصة مواتية لهما. وبعد مسيرة شاقة تأهل الفريقان إلى الدوري الأوروبي الموسم المقبل لكنهما يتنافسان على شرف التتويج بدوري المؤتمر للمرة الأولى وجلب بطولة إلى جمهورهما.
ورفع روما كأسا قارية وحيدة وهي دوري المعارض القديمة العام 1961 قبل 83 عاما. ولم يصل إلى أي نهائي أوروبي منذ 31 عاما وكان آخر مباراة نهائية هي كأس الاتحاد الأوروبي التي خسرها أمام إنتر العام 1991. وقبلها في 1984 سقط الفريق الإيطالي أمام ليفربول أيضا بركلات الترجيح لكن في نهائي دوري الأبطال.
على الجانب الآخر، يملك الفريق الهولندي سجلا أفضل نسبيا من حيث البطولات القارية وكانت آخر مرة بلغ فيها نهائي أوروبا هي قبل 20 عاما وتحديدا في 2002 نهائي كأس السوبر الأوروبي حين خسر على يد ريال مدريد، فينورد توج في ذلك العام بآخر لقب أوروبي له وهو الدوري الأوروبي بعد تغلبه على بروسيا دورتموند الألماني.
بالتالي لا يبدو أي من الفريقين عازما على التفريط في فرصة العودة إلى منصات التتويج الأوروبية بعد طول غياب.
ويدخل روما المباراة بعد إنهاء الموسم في المركز السادس من الدوري الإيطالي وضمان مشاركته في يوروبا ليج الموسم المقبل، ما يعني أن مدربه، البرتغالي جوزيه مورينيو، قد يضيف لقبا جديدا إلى تاريخه الحافل.
ويعد السبيشال وان أكثر مدرب وصولا لدور نصف النهائي في التاريخ وأول مدرب يبلغ نهائي دوري الأبطال والدوري الأوروبي ودوري المؤتمر، وربما يصبح الأول كذلك بين أقرانه في رفع كأس المؤتمر الأوروبي في نسختها الأولى.
لكن أهمية اللقب لا تنحصر في مورينيو فقط، بل تمتد إلى الجيالوروسي كذلك والذي ربما يصبح الفريق الإيطالي الوحيد الذي يحقق لقبا أوروبيا، وهو شيء لم يحدث منذ 2010 حين فاز إنتر ميلان بدوري الأبطال في عام شهد ثلاثية تاريخية تحت إمرة مورينيو أيضا.
ويخوض المدرب البرتغالي المخضرم اللقاء بالقوة الضاربة وباستثناء وحيد هو الشكوك حول لاعبه الأرميني هنريك مخيتاريان لكن كل المؤشرات تفيد بأنه إذا أصبح جاهزا قبل المباراة فسوف يدفع به مورينيو في أي لحظة.
وسيقود الإنجليزي تامي أبراهام خط هجوم الفريق وهو في أفضل حالاته حيث سجل 28 هدفا منذ بداية الموسم.
أما فينورد فقد أنهى الموسم في المركز الثالث من جدول الدوري الهولندي ليؤمن مشاركته في الدوري الأوروبي دون الحاجة لخوض تصفيات.
وسيفتقد المدرب الهولندي آرني سلوت لجهود مواطنه وحارس المرمى الأساسي جاستن بايلو المصاب، كما أن هناك شكوك حول مشاركة اثنين من مدافعيه؛ الهولندي تيريل مالاسيا والنمساوي جرنوت تراونر، لكن المؤكد هو أن الكولومبي لويس سينيستيرا صاحب الـ23 هدفا هذا الموسم سيتولى مسألة الهجوم.
وسبق لروما وفينورد أن تلاقيا مرتين فقط في دور المجموعات من يوروبا ليج عام 2015 وبفارق أهداف لصالح الإيطاليين الذين حققوا فوزا وتعادلا.
وفيما يلي التشكيل المتوقع للفريقين:.
روما: روي باتريسيو، مانشيني، سمولينج، إيبانييز، كارسدورب، كريستانتي، سيرجيو أوليفيرا، بيليجريني، زالفسكي، زانيولو، أبراهام.
فينورد: بايلو، خيرترويدا، تراونر، سينسي، مالاسيا، آورسنس، تيل، نلسون، كوكجو، سينيستيرا، ديسيرس. -(إفي)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock