أفكار ومواقفرأي رياضي

رونالدو والسوبر الإيطالي

61 ألف متفرج شاهدوا مباراة السوبر الإيطالي بين يوفنتوس وميلان، على ستاد يعتبر بحد ذاته تحفة فنية وهو “الجوهرة المشعة” في جدة، المدينة الجميلة المطلة على البحر الأحمر.
لقد حضرت المباراة وشاهدت الاحتفال الجماهيري الذي جمعته قبل ساعات من إنطلاقتها، حيث ضمت مجموعة من نجوم اللعبة يتقدمهم النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الفائز بالكرة الذهبية كأحسن لاعب 5 مرات والنجم الأرجنتيني ديبالا والبوسني بيانتش وحارس مرمى ميلان الشاب داونا روما، ودخل يوفنتوس هذه المباراة بصفته بطلا للدوري الإيطالي وبطلا للكأس في الموسم الماضي بينما شارك ميلان بصفته وصيفا لبطل كأس إيطاليا.
ووفقا لمشاهدتي ومتابعتي فإن جانبا كبيرا من الجمهور الكروي الذي ملأ هذا الاستاد “التحفة الفنية”، جاؤوا من أجل كريستيانو رونالدو، الذي غطت صوره والكتابة عنه معظم واجهات وسائل الإعلام الرياضي وخاصة وسائل التواصل الاجتماعي.
لقد بذل رونالدو مجهودا واضحا في المباراة، فسجل هدف المباراة الوحيد، حيث كان مصمما على أن يكون أول لاعب برتغالي يحقق لقب كأس السوبر مع 4 أندية أوروبية مختلفة، حيث فاز العام 2002 بكأس السوبر البرتغالي مع ناديه السابق سبورتنغ لشبونة، أما الثاني فكان العام 2007 مع مانشستر يونايتد حيث حقق اللقب معه مرتين متتاليتين، كما حقق الفوز بهذا الكأس مع ريال مدريد العام 2017.
لم تكن المباراة في المستوى الفني الذي كان يود أن يراه الجمهور، لكن الجو الذي صنعته المباراة كان ممتعا ومريحا، نقل التجربة من أوروبا إلى السعودية ضمن تنظيم محكم وروح رياضية عالية، واستمتاع في بعض اللمحات الفنية والأداء الجماعي الذي تمتاز به هذه الفرق العريقة التي رافقناها سنوات طويلة.
لقد نجحت المباراة بكل أبعادها الفنية والتنظيمية، على أمل أن تستفيد الكرة العربية من هذه اللقاءات المكلفة ماديا والمثمرة في الاسهام بتطوير اللعبة وامتاع الجمهور، الذي يتوق لمشاهدة خيرة نجوم وفرق العالم المتقدم كرويا.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock