آخر الأخبار الرياضةالرياضةكأس العالم

رونالدو يثير الجدل بهدف للبرتغال.. وأوروجواي تحول أنظارها إلى الموقعة الأخيرة

المجموعة الثامنة

أكد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أن كريستيانو رونالدو لم يسجل الهدف الأول للبرتغال في مرمى أوروجواي أمس الاثنين، في المباراة التي انتهت بفوز البرتغال 2-0، بعدما كشفت تقنية كرة المباراة من “أديداس” أن رونالدو لم يلمس الكرة العرضية التي سددها برونو فيرنانديز.

رونالدو إلى النصر السعودي.. سيحصل على 200 مليون يورو سنوياً

واعتقد رونالدو أنه سجل الهدف التاسع له في تاريخ كأس العالم خلال محاولته للحاق بعرضية برونو فيرنانديز وتوجيهها بضربة رأس، ليضع المنتخب البرتغالي في المقدمة قبل أن تنتهي المباراة لصالح البرتغال بنتيجة 2-0.

واحتفل اللاعب الفائز بجائزة “الكرة الذهبية” خمس مرات بالهدف، لكن “فيفا” احتسب الهدف فيما بعد لفيرنانديز ليكون قد سجل هدفه الأول في كأس العالم.

ونجح فيرنانديز فيما بعد في تأمين النقاط الثلاث لمنتخب بلاده، الذي تأهل لدور الستة عشر، وباستخدام تقنية كرة المباراة من أديداس، فهذا يعني أنه سجل الثنائية.

وجاء في بيان من فيفا لشبكة “إي إس بي إن”: “في المباراة بين البرتغال وأوروجواي، وباستخدام تقنية متصلة بالكرة التي استخدمت في المباراة يمكننا التأكيد على عدم وجود أي لمس من جانب كريستيانو رونالدو للكرة في الهدف الأول”.

وأضاف: “لا يوجد أي قوة خارجية آثرت على الكرة كما أكد لنا المؤشر، لدينا مستشعر 500 هرتز داخل الكرة والذي يؤكد تحليلنا”.

من ناحيته، قلل برونو فيرنانديز من أهمية تسجيله هدفي الفوز، وقال: “لا أعتقد أن الأمر مهم حقا من يسجل في هذه اللحظة، شعرت حينها بأن كريستيانو لمس الكرة، كنت أمرر الكرة له، ولكن ما يهم حقا هو أننا تمكنا من العبور للدور التالي بعد فوز مهم للغاية أمام منافس قوي”.

وأشار: “من المهم أن نتصدر المجموعة الثامنة بالفوز في المباراة التالية، مما سيمكنا من الخروج من دور المجموعات بثلاثة انتصارات، وهو ما نريده”.

وأردف: “سنواجه فريقا في قمة التنظيم، يتمثل في منتخب كوريا الجنوبية، هدفنا هو التفكير في مباراة تلو الأخرى، والفوز بكل مبارياتنا في دور المجموعات، ما يزال أمامنا مباراة، علينا أن نبذل قصارى جهدنا لأننا نريد الفوز في جميع المباريات”.

وفي السباق ذاته، تهرب فرناندو سانتوس المدير الفني للمنتخب البرتغالي، من الجدل الدائر حول الهدف.

وضحك سانتوس عند إجابته على هذا سؤال حول الهدف قائلا: “ما يهمني أننا فزنا وأن منتخب البرتغال لعب مباراة قوية ضد أوروجواي”.

وأكد سانتوس، أن الفريق بأكمله قدم أداء رائعا ضد أوروجواي، وقال في مؤتمر صحفي عقب اللقاء: “منتخب أوروجواي لعب بقوة، خاصة في الشوط الأول، واعتمد على الاستحواذ والاختراق من العمق. لكننا استحققنا الفوز والتأهل إلى ثمن النهائي، وكنا أقوى وأخطر على المرمى، بعد الاستحواذ على الكرة بشكل أفضل”.

وعن إصابة نونو مينديز، علق: “اشتكى من انقباض بعض العضلات، وسيخضع لاختبار طبي لتحديد موقفه من لقاء كوريا الجنوبية في الجولة الأخيرة”.

وزاد: “هذا الفوز لا يحمل مشاعر انتقامية، بعدما خرجنا من ثمن نهائي مونديال 2018 على يد أوروجواي، فلا أشعر إلا بنشوة الفوز والتأهل”.

وأوضح أنه لن يجري تعديلات عديدة على التشكيل في المباراة المقبلة، إلا بعض اللاعبين المصابين الذين يحتاجون إلى الراحة، وتابع: “حققنا ما تمنيناه في بداية مشوار المونديال بحصد أول 6 نقاط، لكن نحن نلعب كرة القدم، وبالتالي يجب الحذر مما هو قادم”.

وعن احتمالية مواجهة البرازيل في ثمن النهائي، استطرد: “ستكون مواجهة عظيمة إذا حدثت، لكن بالطبع نريد الصدارة بعيدا عن مواجهة البرازيل من عدمها، ونفكر بعد ذلك (في دور الـ16)”.

وختم: “برونو فرنانديز (صاحب هدفي الفوز) مثل باقي عناصر المنتخب البرتغالي، الذين تألقوا في اللقاء، ومن بينهم الحارس ديوجو كوستا”.

وأعرب روبن نيفيز نجم منتخب البرتغال، عن سعادته بالانتصار، وقال خلال تصريحات بعد المباراة نقلتها صحيفة “أبولا” البرتغالية: “لطالما كان الوصول لمرحلة خروج المغلوب أولولية بالنسبة لنا، والآن هدفنا المركز الأول”.

وأكمل: “نعلم أن أوروجواي فريق هجومي وربما بشكل مفرط، وكنا مستعدين لذلك، وعملنا كفريق وحافظنا على تركيزنا، وكان من الضروري أن نعاني معا، في مثل هذه المنافسة، من المهم معرفة كيفية المعاناة، وتمكنا من السيطرة”.

وأتم: “أنا جاهز للمباراة المقبلة أمام كوريا الجنوبية، لقد عانيت من آلام بسيطة لكنها ليست خطيرة”.

في الجهة المقابلة، أكد دييجو ألونسو المدير الفني لمنتخب أوروجواي، أن مباراة البرتغال كانت صعبة، مبديا حزنه للخسارة.

وقال ألونسو في المؤتمر الصحفي، إن منتخب أوروجواي سنحت له 11 فرصة على المرمى، أب أكثر من البرتغال، لكنه لم يستغل الأمر.

وعن توظيف فيدي فالفيردي في دور الارتكاز الدفاعي، أكد أنه أدى نفس الدور في مباريات تصفيات كأس العالم وظهر بصورة رائعة، موضحا أن ريال مدريد له خططه وطريقة لعبه، وأضاف أن فالفيردي سدد كرة رائعة مع أوروجواي مرت بجوار القائم، موضحا أنه لاعب مهم بالنسبة لمنتخبه.

وأشار ألونسو، إلى أن الخطة ستختلف بعض الشيء في مباراة غانا بالجولة الأخيرة التي سيكون الفوز وحده شعار المنتخب بها للتأهل إلى دور الـ16.

وتحدث ألونسو عن مباراة غانا في ربع نهائي كأس العالم 2010 بقوله “المباراة وقتها كانت مهمة وصعبة وأيضا مباراة الجولة الثالثة ستكون قوية، ولكن لا توجد علاقة بين المباراتين لاختلاف اللاعبين والظروف”.

ولفت أن منتخب أوروجواي، عليه أن يلعب بشكل أسرع من أجل هز الشباك في لقاء غانا، وصناعة الفرص بصورة أكبر.

وأوضح أن التبديلات ساهمت في تحسين الأداء بشكل ملحوظ في الشوط الثاني بالمقارنة بما تم تقديمه في الشوط الأول، وأكد أن منتخب أوروجواي حاول العودة للمباراة ببعض التبديلات، ولكنه لم يستطع تسجيل الأهداف. -(وكالات)

للمزيد من أخبار المونديال  انقر هنا

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock