آخر الأخبار الرياضةالرياضةرياضة محلية

رياضيو عجلون ينتقدون عدم تجهيز ملعبهم

عمان – الغد – انتقد رياضيون في محافظة عجلون، مماطلة الجهات الحكومية، خاصة وزارة الشباب في اعادة تأهيل ملعب كرة القدم في مجمع عجلون الرياضي، الذي كان يفترض أن يكون جاهزا خلال شهر أيلول (سبتمبر) الماضي.
وأكد الرياضيون أن الملعب المغلق في وجه الأندية منذ حوالي ثلاث سنوات، يعد متنفسا وحيدا لفرق كرة القدم التي سعدت بافتتاح المجمع الرياضي، قبل أن يتحول فرحهم لحالة من الحزن نتيجة اغلاق الملعب بسبب الصيانة والتأهيل، دون أن يطرأ اي جديد على الموضوع.
واعتبر رئيس نادي عجلون رجائي الصمادي، أن وزارة الشباب تماطل في اعادة تأهيل الملعب، رغم الوعودات الكثيرة من قبل وزراء الشباب المتعاقبين، والتي كان آخرها اعادة تأهيل الملعب بنهاية العام الحالي دون تجسيد ذلك على ارض الواقع.
واضاف في تصريح لـ”الغد”: لا نعرف السر وراء المماطلة، ولا نعرف من هي الجهة التي نوجه لها اللوم، هل هي وزارة الشباب أم المتعهد؟ مؤكدا في الوقت نفسه أن وزارة الشباب مطالبة بالاسراع في اعادة تأهيل الملعب الذي يخدم شريحة واسعة من شباب المحافظة والأندية المنتشرة في المدن والقرى، والتي تشارك في انشطة اتحاد الكرة.
واعتبر الصمادي أن مواصلة اغلاق الملعب، يكلف صناديق الأندية مبالغ مالية كبيرة، بسبب توجه فرقها للتدرب ولعب المباريات في محافظات أخرى.

مدرب فريق عنجرة عمر الزغول، تساءل عن اسباب عدم تأهيل الملعب حتى الآن، ومنذ مرور اكثر من 3 سنوات على اغلاقه، مطالبا الجهات المسؤولة الاسراع في اعمال الصيانة، ليعود الملعب “الجميل” منارة للرياضة والرياضيين في عجلون.
وأكد الزغول أن تجهيز الملعب، يخدم كرة القدم العجلونية، الزاخرة بالمواهب القادرة على اللعب في دوري المحترفين.
أما المدير الفني لفريق عجلون للسيدات خالد الخطيب، فقد اعتبر أن استمرار اغلاق الملعب يشكل خسارة كبيرة لكرة القدم العجلونية التي تعاني نتائج هذا الاغلاق.
واضاف: نجحت عجلون في تشكيل فريق نسوي لأول مرة في تاريخها، وهذا يتطلب أن يكون ملعب كرة القدم جاهزا لاستقبال التدريبات، وهو ما لم يحدث.
واثنى الخطيب على جهود اتحاد الكرة في انشاء أكاديمية للواعدات في عجلون، لاكتشاف الواعدات في الكرة النسوية الأردنية، لافتا إلى أن انشاء اكاديمية الواعدات بدأ يؤتي ثماره، ولكنه يحتاج من وزارة الشباب اعادة تأهيل ملعب الكرة، لاستضافة التدريبات واعادة الحياة للعبة.
واعتبر نايف حسن الذي يسكن في كفرنجة، أن ملعب عجلون كان متنفسا له ولعدد كبير من الشباب الذين كان ينتظمون في تدريبات فردية شبه يومية، وسط اجواء رياضية رائعة، قبل أن يتم اغلاق الملعب الذي اثر بشكل كبير في الشباب العجلوني. – (أخبار النجوم)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock