آخر الأخبار الرياضةالرياضةرياضة عربية وعالميةكرة القدم

ريال مدريد في رحلة محفوفة بالمخاطر الى اسطنبول لمواجهة غلطة سراي

اسطنبول – يخوض ريال مدريد الإسباني، صاحب الرقم القياسي بعدد الألقاب (13)، رحلة محفوفة بالمخاطر حين يحل الثلاثاء في اسطنبول ضيفا على غلطة سراي التركي، في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الأولى لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ويدرك النادي الملكي أنه يخوض مباراة الثلاثاء في وضع مختلف تماما عن زيارته الأخيرة الى ملعب غلطة سراي حين اكتسح الأخير 6-1 في دور المجموعات لموسم 2013-2014، ليس لأنه خسر وحسب جهود النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي سجل ثلاثية في تلك المباراة، بل لأن فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان خسر الكثير من هيبته بعد الخروج المخيب من الدور الثاني الموسم الماضي.

ويضاف الى هذا الواقع الذي فرضه أياكس الهولندي على النادي الملكي الموسم الماضي وجرده من لقب احتكره لثلاثة مواسم متتالية، أن فريق زيدان يدخل مباراة اسطنبول على خلفية هزيمة أولى في الدوري المحلي السبت على يد مايوركا، كما أنه حصد نقطة يتيمة من مباراتيه الأوليين في دوري الأبطال بخسارته القاسية أمام باريس سان جرمان الفرنسي (صفر-3) وتعادله على أرضه مع كلوب بروج البلجيكي (2-2).

وكان زيدان واضحا بعد الخسارة أمام مايوركا (0-1) بقوله أن الدوري المحلي “يجب أن يكون الأولوية الرقم واحد بالنسبة لنا. إنه المسابقة الأطول والمسابقة التي لا يجب أن نفرط بها وسأضع ذلك في أذهان اللاعبين”.

وعلى الرغم من جعله الدوري المحلي المسابقة الأهم، عمد زيدان السبت الى إدخال تعديلات على تشكيلته من أجل التحضير بأفضل طريقة لمباراة غلطة سراي الذي يقف على المسافة ذاتها من عملاق مدريد ولكل منهما نقطة واحدة، فيما يتصدر سان جرمان الترتيب بست نقاط قبل أن يحل الثلاثاء ضيفا على كلوب بروج (نقطتان).

وافتقد ريال في مباراة السبت كلا من النجم البلجيكي إدين هازار الذي رزق الجمعة بمولوده الرابع، والألماني توني كروس والكرواتي لوكا مودريتش والويلزي غاريث بايل بسبب اصابات مختلفة، فيما غاب الفرنسي رافايل فاران، داني كارفاخال وفالفيردي، الذي منح وسط الفريق طاقة هائلة هذا الموسم، من أجل التحضير لمباراة غلطة سراي.

ويشكل ملعب “علي سامي ين سبو كومبليكسي” عقدة لريال إذ لم يفز سوى مرة من أصل 4 زيارات، أولها عام 2000 على الكأس السوبر الأوروبية (1-2 بعد التمديد)، ثم ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال عام 2001 (2-3 قبل أن يفوز إيابا 3-0) وإياب الدور ذاته عام 2013 (2-3 بعد الفوز ذهابا 3-0 أيضا)، وصولا الى فوزه الأول والوحيد عام 2013 في دور المجموعات (6-1).

ومن المتوقع أن يقطع سان جيرمان أكثر من نصف الطريق نحو ثمن النهائي حتى في ظل غياب النجم البرازيلي نيمار الذي افتقده نادي العاصمة في مباراتيه الأوليين بسبب الإيقاف، لكنه سيغيب الثلاثاء بسبب اصابة تعرض لها مع منتخب بلاده وستبعده عن الملاعب حتى منتصف الشهر المقبل.

ويحل فريق المدرب الألماني توماس توخل ضيفا على كلوب بروج متسلحا بعودة نجميه كيليان مبابي والأوروغوياني إدينسون كافاني من إصابة أبعدتهما طويلا عن الملاعب، وبالاندفاع المعنوي الحاصل عليه من فوزه الرابع تواليا في الدوري المحلي والذي حققه السبت على مضيفه نيس 4-1 بفضل ثنائية للأرجنتيني أنخل دي ماريا وهدف للبديل مبابي الذي صنع الرابع للأرجنتيني الآخر ماورو إيكاردي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock