آخر الأخبار الرياضة

ريال مدريد ينهي الكلاسيكو بفوز مستحق على برشلونة

مدريد- حسم ريال مدريد الكلاسيكو الأقوى في العالم بفوزه المستحق على غريمه التاريخي وضيفه برشلونة 3-1 أمس السبت في المرحلة التاسعة من الدوري الاسباني لكرة القدم وقلص الفارق معه إلى نقطة وحيدة في صدارة الليغا.
وفي ظل تألقهما محليا وقاريا وانتهاء عقوبة الأوروغوياني لويس سواريز بعد حادثة العض الشهيرة في مونديال 2014 ومشاركته أساسيا مع برشلونة على ملعب “سانتياغو برنابيو” أمام 85450 متفرجا، ألحق ريال الخسارة الأولى ببرشلونة هذا الموسم كما هز شباكه لأول مرة بعدما حافظ الأخير على عذريتها في المراحل الـ8 الأولى.
برشلونة صاحب الدفاع الأقوى في الدوري حافظ على الصدارة مع 22 نقطة بفارق نقطة عن ريال مدريد صاحب أقوى هجوم الذي دك شباك خصومه بـ33 هدفا نصفها تقريبا لهدافه الأسطوري البرتغالي كريستيانو رونالدو، فأعاد الأخير تقويم مساره بستة انتصارات متتالية بعد خسارتين مبكرتين أمام ريال سوسييداد 2-4 وجاره أتلتيكو مدريد حامل اللقب 1-2.
رونالدو أفضل لاعب في العالم للموسم الماضي، حقق بداية خيالية سجل فيها 16 هدفا حتى الآن علما بأن الدولي البرتغالي لعب 8 مباريات فقط في الليغا هذا الموسم لأنه غاب عن المباراة أمام ريال سوسييداد بسبب الاصابة.
ورفع الـ”دون” رصيده التهديفي هذا الموسم إلى 21 هدفا في 14 مباراة في مختلف المسابقات، وإلى 273 هدفا في 260 مباراة في مختلف المسابقات مع النادي الملكي و193 هدفا في 173 مباراة في الليغا.
وفي الطرف المقابل، أخفق الأرجنتيني ليونيل ميسي، أفضل لاعب في العالم بين 2009 و2012، في تسجيل هدفه الرقم 251 في الليغا ومعادلة الرقم القياسي لأفضل هداف في تاريخ الليغا مهاجم اتلتيك بلباو تيلمو زارا (251) الذي ما يزال صامدا منذ 59 عاما.
وفاجأ مدرب برشلونة لويس انريكي الجميع عندما دفع بسواريز المنتهية فترة ايقافه لأربعة أشهر بعد عضه الإيطالي جورجيو كييليني في مونديال 2014، فحمل ألوان الفريق الكاتالوني لأول مرة في مباراة رسمية بعد اشتراكه في مباريات ودية مع بلاده والفريق الكاتالوني.
سواريز، وهو أغلى لاعب رسميا في تاريخ برشلونة بعد انتقاله صيفا من ليفربول مقابل 125 مليون دولار أميركي أو 95 مليون يورو، وجد نفسه بين المهاجمين البارعين ميسي والبرازيلي نيمار لكنه عجز في إدراك طريق الشباك على غرار الموسم الماضي عندما سجل 31 هدفا لليفربول في الدوري الانجليزي.
كما دفع انريكي بلاعب الوسط المخضرم تشافي أساسيا مع الفرنسي جيريمي ماتيو على حساب الكرواتي ايفان راكيتيتش وبدرو رودريغيز وجوردي البا، فيما خاض انشيلوتي اللقاء بتشكيلة معتادة غاب عنها الجناح الويلزي غاريث بايل المصاب.
وواجه انريكي (44 عاما) امتحانا شخصيا اذ يعتبر من الشخصيات المكروهة في مدريد بعد انتقاله من ريال إلى برشلونة، اذ امضى خمسة أعوام في صفوف ريال (1991-1996)، لكنه صنع اسمه مع برشلونة (1996-2004) حيث أصبح قائدا للفريق وأحد أبرز رموزه، خصوصا خلال تسجيله في مرمى الـ”ميرينغي”.
وبكر برشلونة بافتتاح التسجيل عندما سار البرازيلي نيمار عرضيا فانزلق أمامه البرازيلي بيبي لينكشف مرمى الملكي ويسدد كرة جميلة إلى يسار الحارس إيكر كاسياس (4)، وهو الهدف الأسرع في الكلاسيكو منذ 1999 عندما سجل مدرب برشلونة الحالي لويس انريكي في مرمى فريق العاصمة.
ويمر نيمار في أحلى فتراته مع برشلونة بعد انتقاله قبل موسمين من سانتوس البرازيلي إذ سجل 11 هدفا حتى الآن في 12 مباراة في مختلف المسابقات.
وحاول ريال ان يرد بسرعة، فحصل على فرصة ذهبية من رأسية الفرنسي كريم بنزيمة ارتدت من العارضة تابعها اللاعب غير المحظوظ في العارضة مجددا مهدرا فرصة غالية للفريق الأبيض (11).
وسدد ميسي أرضية بين يدي كاسياس (22)، ثم بعد ثوان أرسل البرازيلي داني الفيش عرضية جميلة أهدرها الأرجنتيني أمام المرمى من مسافة قريبة جدا إذ أنقذها كاسياس ببراعة إلى ركنية (23).
ومن كرة عرضية للظهير البرازيل مارسيلو، أبعد مدافع برشلونة جيرار بيكيه المتراجع مستواه مؤخرا، الكرة بيده من دون أي مبرر على مقربة من المرمى فاحتسب الحكم ركلة جزاء ترجمها رونالدو إلى يسار التشيلي كلاوديو برافو (35)، مسجلا هدفه السادس عشر هذا الموسم على رأس ترتيب الهدافين وهو الأول في مرمى برشلونة في 9 مباريات. وهذا الهدف السادس لرونالدو في آخر 8 مباريات في مرمى برشلونة ثلاثة منها من نقطة الجزاء والرابع عشر في مرمى “بلاوغرانا”.
وبقي اللعب سجالا بين الطرفين إلى أن حول مارسيلو عرضية إلى رأس الكولومبي خيمس رودريغيز هداف مونديال 2014، لكن رأسيته مرت بجانب القائم الأيسر لمرمى برافو (44).
وعبر ريال عن نواياه مبكرا مطلع الشوط الثاني، فمن ضربة ركنية وصلت إلى رأس بيبي لعبها قوية لا ترد في مرمى برافو هدفا ثانيا (50)، وباغت ماتيو (31 عاما)، القادم من فالنسيا والذي سجل الموسم الماضي في مرمى ريال على ملعب “برنابيو”، كاسياس بتسديدة يسارية صاروخية ابعدها الحارس المخضرم إلى ركنية (56).
وسجل ريال مدريد هدفا يدرس في المدارس الكروية بعد جملة الهبت ملعب العاصمة، فبعد كرة خسرها إنييستا على حدود الملعب، انطلق إيسكو احد نجوم المباراة ولعبها إلى رونالدو الذي مررها بدوره إلى جيمس فلعبها الأخير بينية جميلة في ظهر سيرجيو بوسكيتس إلى بنزيمة فأطلقها الأخير ارضية قوية في زاوية المرمى هدفا ثالثا (61).
وحاول انريكي إنعاش صفوفه فدفع براكيتيتش وبدرو بدلا من تشافي وسواريز، ثم خرج إنييستا مصابا وحل بدلا منه سيرجي روبرتو، بيد ان النتيجة بقيت على حالها.
وهذه اول مرة منذ موسم 1977-1978 يسجل ريال 3 أهداف أو أكثر في مباراتين على التوالي في مرمى برشلونة في الدوري (خسر 3-4 الموسم الماضي على أرضه).
وحقق أتلتيك بلباو فوزه الأول في سبع مباريات على حساب مضيفه ألميريا 1-0. ورفع بلباو رصيده إلى 8 نقاط في المركز الرابع عشر وتجمد رصيد ألميريا عند 9 نقاط.
على ملعب “ميديتيرانيو” وأمام 12 ألف متفرج، سجل خافيير اتشيتيا (56) هدف المباراة الوحيد.
وتختتم المرحلة اليوم الأحد فيلتقي ملقة مع رايو فايكانو واسبانيول مع ديبورتيفو لا كورونيا واشبيلية مع فياريال وخيتافي مع اتلتيكو مدريد حامل اللقب.
ترتيب فرق الصدارة
1 – برشلونة 22 نقطة من 9 مباريات
2 – ريال مدريد 21 من 9
3 – اشبيلية 19 من 8
4 – فالنسيا 17 من 8
5 – اتلتيكو مدريد 17 من 8 -(أ ف ب)

تعليق واحد

  1. ليله مدريديه جميله جدا
    ليله مدريديه جميله جدا جو جميل دافئ سماء صافيه نجوم ساطعه مبارة رائعه لعب جميل نظيف اهداف رائعه نصر كبير وضع البرشه في حجمهم الصحيح الذي يجب ان لا يتعدوه

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock