آخر الأخبار الرياضةالرياضةرياضة عربية وعالميةكرة القدم

ريال مدريد يُسقط الانتر وتأهل بايرن وسيتي بدوري أبطال أوروبا

باريس – وضع ريال مدريد الاسباني المدرب الايطالي انتونو كونتي في مأزق بعد تفوقه على انتر ميلان في عقر داره بنتيجة 2-0 في الجولة الرابعة من دوري ابطال اوروبا لكرة القدم، في أمسية شهدت تأهل حامل اللقب بايرن ميونيخ الالماني ومانشستر سيتي الانجليزي الى ثمن النهائي وطبعها رحيل الاسطورة الارجنتية دييغو مارادونا.

وشهدت جميع المباريات وقوف اللاعبين دقيقة صمت قبل المباراة لوفاة مارادونا بسبب سكتة قلبية.
في المباراة الاولى، افتتح ريال التسجيل بركلة جزاء للبلجيكي ادين هازار في الدقيقة السابعة قبل أن يساهم البرازيلي رودريغو بهدف التقدم في الدقيقة 59 بعد ثوان من دخوله بديلا بكرة ارتدت من المغربي اشرف حكيمي.

ورفع ريال رصيده الى سبع نقاط في وصافة المجموعة خلف بوروسيا مونشنغلادباخ الالماني (8 نقاط) الذي أسقط شاخنار دانيتسك الاوكراني برباعية نظيفة، فيما بات “نيراتزوري” على باب قوسين من الخروج من المسابقة من الدور الاول للعام الثالث تواليًا باكتفائه بنقطتين من اربع مباريات في ذيل الترتيب.

وقال هازار “لعب الفريق جيدًا من اجل ضمان نقاط هامة. نحتاج الى النقاط من المباراتين المتبقيتين. التسجيل كان هاما لي لكن الاهم كان الفوز”. اما قائد انتر وحارسه السلوفيني سمير هندانوفيتش فقال “الوضع صعب، لكن الامل موجود. يجب ان ننتقل من الوعود الى الفعل”.

ودخل الفريقان الى المواجهة على ملعب “جوزيبي مياتسا” وهما بأمس الحاجة للفوز بعد بداية مخيبة لبطل اسبانيا باكتفائه بنقطة من اول جولتين قبل ان يتفوق 3-2 على انتر في الجولة السابقة.

وافتقد ريال لجهود قائده سيرخيو راموس بسبب تعرضه لتمزق في الفخذ ضد المباراة ضد فياريال (1-1) في الدوري السبت التي أصيب فيها أيضا الهداف الفرنسي كريم بنزيمة، لينضما الى الأوروغوياني فيديريكو فالفيردي.
فيما دخل انتر بمعنويات عالية بعد قلبه تأخره صفر-2 الى فوز 4-2 على تورينو في “سيري أ” الاحد.

وافتتح ريال التسجيل بعدما تحصل ناتشو فرنانديس على ركلة جزاء اثر عرقلة من نيكولو باريلا، انبرى لها هازار بنجاح (7)، مسجلا هدفه الاول في دوري الابطال مع النادي الملكي الذي انتقل اليه مطلع الموسم الفائت والاول في المسابقة منذ ان سجل مع تشلسي الانكليزي في تشرين الثاني/نوفمبر 2017.

وتعرض انتر لضربة موجعة بعد طرد فيدال اثر انذارين متتالين تواليًا لمعارضته الحكم بعد مطالبته بركلة جزاء لعرقلة من الفرنسي رافايل فاران (33).

وساهم البديل رودريغو بالهدف الثاني بعد ثوان من دخوله ارض الملعب بعد عرضية من لوكاس فاسكيس عن الجهة اليمنى نحو القائم الثاني تابعها على الطائر ارتدت من حكيمي في الشباك (59).
وفي المباراة الثانية، سجل للفائز لارس شتيندل (17 من ركلة جزاء)، السويسريان نيكو إلفيدي (34) وبريل إمبولو (45+1) والسويدي اوسكار فندت (77).

وتأهل بايرن ميونيخ الى ثمن النهائي بفوزه على ضيفه سالزبورغ النمساوي 3-1 ضمن المجموعة الاولى.
سجل للفائز الذي طُرد لاعب وسطه الاسباني مارك روكا (66)، هدافه البولندي روبرت ليفاندوفسكي (43)، الفرنسي كينغسلي كومان (52) ولوروا سانيه (68)، وللخاسر الالماني مرجيم بيريشا (73).

ورفع بايرن رصيده الى 12 نقطة ضامنًا حتى صدارة المجموعة، بعد تعادل اتلتيكو مدريد الاسباني (5 نقاط) مع ضيفه لوكوموتيف موسكو الروسي (3) سلبًا. بايرن الذي كان قد اكتسح سالزبورغ ذهابا 6-2، عزز رصيده الرائع في المسابقة القارية الى 15 انتصارا متتاليا.

وقال الحارس مانويل نوير الذي تألق خلال المباراة “من المهم ان نصمن صدارة المجموعة. هذه خطوة واضحة بالاتجاه الصحيح”. وبافتتاحه التسجيل، رفع ليفاندوفسكي رصيده في المسابقة الى 71 هدفا، معادلا رقم الاسباني راوول غونساليس في المركز الثالث، ووراء البرتغالي كريستيانو رونالدو (133) والارجنتيني ليونيل ميسي (118).

وضاعف بايرن الارقام بكرة سددها الفرنسي الدولي كومان وارتدت من الدفاع. وبعد طرد روكا لنيله انذارين في مباراته الثالثة فقط مع البافاري بعد انضمامه من اسبانيول الشهر الماضي، سجل سانيه الثالث، ثم قلص الضيوف الفارق بهدف شرفي لبيريشا.

وأخفق ليفربول الإنكليزي المأزوم بغيابات لاعبيه في حسم تأهله الى ثمن نهائي بعد خسارته على ارضه امام اتالانتا الايطالي 0-2. وبرغم خسارته، بقي ليفربول، الفائز ذهابا 5-0 مطلع الشهر الجاري، متصدرا بتسع نقاط بفارق نقطتين عن أياكس امستردام الهولندي الفائز على ضيفه ميدتيلاند الدنماركي متذيل الترتيب 3-1، وأتالانتا احد نجوم الموسم الماضي والذي دخل بقوة على خط التأهل.

ويعاني فريق المدرب الالماني يورغن كلوب من غيابات كثيرة، أجبرته على خوض لقاء الأحد ضد ليستر في الدوري الممتاز بغياب 10 لاعبين، بدون أن يمنعه ذلك من تحقيق الفوز 3-0. وقال كلوب “هذه خسارة مستحقة في مباراة صعبة. لم يصفر الحكم كثيرا، وهذا ما صعب الامور اكثر للطرفين. كانت المباراة مكثفة واحتجنا للتوقف”.

وفي ظل غياب عملاق الدفاع الهولندي فيرجيل فان دايك المصاب لفترة طويلة، افتتح السلوفيني يوسيب إيليتشيتش التسجيل، متابعا من مسافة قريبة عرضية بعيدة المدى للارجنتيني بابو غوميس (60). وبعد دقائق قليلة، ضاعف الطليان تقدمهم بسيناريو مماثل وكرة وصلت الى الالماني روبن غوزنس تابعها في الشباك (64).

وشارك مع ليفربول نجمه المصري محمد صلاح بعد تعافيه من فيروس كورونا المستجد. والى فان دايك، يغيب عن بطل نسخة 2019 كلا من جو غوميز، جوردان هندرسون، الاسباني تياغو الكانتارا، الغيني نابي كيتا وترنت الكسندر ارنولد.

وفي المباراة الثانية، تغلب اياكس على ضيفه ميدتيلاند الدنماركي 3-1. وسجل للفائز راين غرافنبرخ بتسديدة بعيدة جميلة (47)، المغربي نصري مزراوي بكرة ارضية قوية من داخل المنطقة (49) والبرازيلي دافيد نيريس بيسارية ارضية من حافة المنطقة (67)، وللخاسر الاسترالي اوير مابيل (80 من ركلة جزاء).

وبلغ مانشستر سيتي ثمن النهائي بفوزه على أرض اولمبياكوس اليوناني 1-0. وضمن هدف الشاب فيل فودن من تسديدة ارضية قبل تسع دقائق من الاستراحة النقاط لفريق المدرب الاسباني جوزيب غوارديولا. ورفع سيتي رصيده إلى 12 نقطة كاملة بفارق 3 نقاط عن بورتو البرتغالي الذي الحق بمضيفه مرسيليا الفرنسي خسارته الرابعة تواليا 2-0.

واجرى غوارديولا خمسة تغييرات على التشكيلة التي خسرت امام توتنهام صفر-2 السبت في الدوري المحلي، ما وضع فريقه امام اسوأ بداية موسم منذ الاستحواذ الاماراتي عام 2008.

وافتقد سيتي نجاعة هداف على غرار الارجنتيني سيرخيو اغويرو في الثلث الاخير الذي بدأ على مقاعد البدلاء قبل دخوله بديلا في الدقيقة 78.

قال غوارديولا بعد التأهل “كل الدعم لسيرخيو، لأن دييغو كان جدّ طفله.. هناك لافتة في الارجنتين قرأتها قبل سنوات كتب عليها: لا يهم ما فعلته في حياتك، بل ما فعلته لأجلنا. هناك القليل من اللاعبين الخارقين في التاريخ، هو أحدهم. بالنسبة لجيلنا، فإن كاس العالم 1986 جعلت الرياضة افضل”. (أ ف ب)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock