آخر الأخبار حياتناحياتنا

“ريشة” للرسم على الجدران.. مبادرة يطلقها بهاء خندقجي

معتصم الرقاد

عمان- بدأت فكرة مبادرة “ريشة” من حب المعلم بهاء خندقجي للخط والرسم والألوان، وهو متخصص في اللغة العربية، ولكنه أحب الرسم ومارسه كوسيلة تعليمية، فاستثمر هذه الموهبة وصقلها من خلال دراسة التصميم الجرافيكي وعلم الحاسوب بالإضافة إلى تخصصه.
وتعلم المعلم خندقجي الخط اليدوي عند الخطاط العراقي المشهور عباس البغدادي، ما ساعده كذلك على الدمج بين الألوان والرسم والخط.
ويقول خندقجي “مع الأيام تطورت الفكرة لإنشاء صفحة كانت في بداياتها شغف تطبيق ما تعلمه من خلال التصميم والرسم والخط، ثم تطورت الصفحة لتصل إلى عدد كبير من المدارس والحضانات ورياض الأطفال وأصبحت عملا إضافيا مع التعليم”.
ويضيف خندقجي “تطورت الفكرة شيئا فشيئا وأضفت لها أعمال الدعاية والإعلان من طباعة على الأكواب والملابس والدروع”.
ولأن بهاء يمارس مهنة للتعليم، فقد ساعدته خبرته على توفير حاجات المعلمين والمعلمات من وسائل تعليمية خشبية وقماش، فعمل على تطوير صفحته ليضيف عليها أعمال تشكيل الخشب بالليزر.
قرر المعلم الفنان التفرغ الكامل لأعمال صفحته الفنية التي أصبحت تشمل حاجات المعلمين والمعلمات الفنية والتعليمية.
وأضاف أخيرا الطباعة الإعلانية من بنرات وفلكس وستكر ورول أب وغيرها من الطباعة الإعلانية الخارجية والداخلية، ودمج بين ذلك كله بشكل متناسق بحيث يضيف على المكان لمسة فنية جميلة نافعة.
تطور الطموح مع المعلم بهاء من مجرد ممارسة لهواية إلى فكرة تكوين مؤسسة متكاملة تعنى بتوفير الوسيلة التعليمية بشكلها الجميل، وكذلك تزيين الجدران بأسلوب يعطي الروح والحيوية عليها، وكان شعار صفحته “اجعل جدرانك تبتسم”.
يقول المعلم بهاء خندقجي “أشعر بالسعادة حينما أرسم شيئا ذا قيمة جمالية على الجدران، فيمكننا أن نجعل جدران مدارسنا حية جميلة إذا أحسنا الرسم عليها”.ووجه الفنان المعلم بهاء خندقجي شكره وتقديره الى كل من قام بتوفير فرصة للتعريف بالصفحة، وكذلك كل من كان له يد في تعليمه الفن وتطويره الصفحة، لاسيما رواد صفحة “ريشة للرسم والتخطيط على الجدران”، وغالبيتهم من المتخصصين في التعليم والتربية، والهاوين للأعمال الفنية.

مقالات ذات صلة

انتخابات 2020
41 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock