آخر الأخبار حياتنا

ريهام عبد الحكيم تعيد الألق للغناء الأصيل في مهرجان الأردن

غيداء حمودة

عمان– يقال إنها أفضل مطربة تغني لسيدة الشرق أم كلثوم، وهي من أدت دورها في الصغر في مسلسل أم كلثوم في العام 1999، ليعرفها الجمهور بصوتها القوي والمتمكن و”الصحيح” في الأداء.
إنها ابنة النيل؛ ريهام عبد الحكيم التي تألقت مساء أول من أمس في الأمسية التي قدمتها واختارت فيها أغاني لأم كلثوم على مسرح الأوديون العريق، مع فرقة مكونة من نخبة الموسيقيين في الأردن بقيادة الأستاذ صخر حتر، ضمن فعاليات مهرجان الأردن.
ومع الموسيقى الشهيرة في مقدمة أغنية “ألف ليلة وليلة” والتي تعد من أفضل ما كتب بليغ حمدي في مسيرته الفنية، اعتلى تصفيق الجمهور وانساب اللحن الأزلي مع الأداء الرائع للفرقة مع الآلات الشرقية وبدأت ليلة طربية بامتياز.
ومع “يا حبيبي” أطربت ريهام الجمهور منذ اللحظة الأولى بصوتها الجميل وأدائها المتمكن للجمل الغنائية وأعادت الألق للأغنيات الأصيلة في كلماتها ولحنها والأداء واحترامها الموسيقى والمستمع على حد سواء.
الأغنية التالية كانت “أنساك ده كلام” من كلمات مأمون الشناوي وألحان المبدع بليغ حمدي، التي غنتها ريهام كعادتها بإتقان للحن بشكل مفصل ونثرت الطرب بين الجمهور الذي تنوع بفئاته العمرية، وتابعها بطرب واهتمام بالغين.
ومن روائع “الست” جاءت “لسه فاكر” من كلمات عبد الفتاح مصطفى وألحان رياض السنباطي التي تفاعل معها الجمهور بشكل كبير، لتنتقل بعدها إلى مزاج مختلف، أكثر فرحا مع “غنيلي شوي شوي” من كلمات محمود بيرم التونسي وألحان زكريا أحمد.
ومن ألحان محمد عبد الوهاب جاءت أغنية “فكروني”، والتي يُقال إنها أطول أغنية عربية على الإطلاق، ومما يرجح هذا وجود تسجيل لها يمتد لأكثر من ساعتين ونصف، لينتشي الجمهور بالاستماع ويتجلى مع الأصالة.
ومن قالب الدور، غنت ريهام “عن العشاق سألوني” من ألحان زكريا أحمد وبلهجته المختلفة وأبدعت ريهام في الأداء.
الختام جاء مع “الأطلال” وهي قصيدة للشاعر الطبيب إبراهيم ناجي، وقد أنشدت أم كلثوم بعض أبياتها مضافا إليها أبيات اختارتها من قصيدة (الوداع) لإبراهيم ناجي ومن ألحان الموسيقار رياض السنباطي، والمقطع الشهير “هل رأى الحب سكارى مثلنا..”.
الجمهور مال طربا خلال الأمسية التي امتدت حوالي ساعة ونيف، إلا أنه كان متعطشا للاستماع للمزيد من الأداء المتقن الذي لم يعد متوفرا بشكل كاف على قنوات التلفاز والراديو المختلفة، بل بات خيارا شخصيا لمن تربى واعتاد على الطرب والفن الأصيل.
وريهام عبد الحكيم مطربة مصرية، ولدت العام 1983 وتخرجت من كلية الآداب قسم اللغة الإنجليزية، والتحقت بفرقة الفنان الأستاذ (سليم سحاب) بدار الأوبرا المصرية، وقامت بالغناء على المسرحين الكبير والصغير والمسرح المكشوف.
تعرف عليها الجمهور من خلال مسلسل “أم كلثوم” العام 1999؛ حيث كانت تلعب شخصية “أم كلثوم” في صغرها، كما شاركت أيضا بمسرحية “رابعة زهرة العاشقين” حيث جسدت شخصية رابعة العداوية، ثم بدأت بالغناء على مسارح دار الأوبرا المصرية وهي في سن الثانية عشرة، تمتلك في رصيدها الغنائي ألبومين هما “كلثوميات” و”أحلى هدية” وأغاني منفردة عدة منها تترات مسلسلات تلفزيونية والأغاني الدعائية للأفلام مثل أغنيتي فيلم “عسل أسود”؛ “بالورقة والقلم” و”فيها حاجة حلوة”، و”الأسطورة”.
وحصلت “عبدالحكيم” على جائزة الميكروفون الذهبي من اتحاد الإذاعات العربية مرتين متتاليتين.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock