جرشمحافظات

“زراعة جرش” تبدأ حملة رقابية على أراضي الحراج للحد من الحرائق

صابرين الطعيمات
جرش – بدأت مديرية زراعة جرش بتنفيذ حملة رقابية مشددة، للحد من الاعتداء على الثروة الحرجية، وخاصة قبيل فصل الشتاء، لتوجه المواطنين وتجار الحطب إلى الغابات، لغاية جمع التحطيب واستخدامه في التدفئة أو للتجارة.
وشدد مدير زراعة جرش الدكتور عماد العياصرة، على أهمية زيادة الحملات الرقابية من قبل الفرق الميدانية لموظفي الحراج، والتي يجب أن تكون على مدار الساعة، وذلك للحد من أي اعتداء، والرقابة من مختلف المواقع من خلال أبراج المراقبة والدراجات النارية والدوريات الراجلة.
وأكد العياصرة خلال لقائه أعضاء قسم الحراج والموظفين المعنيين، على ضرورة أن يتم تجهيز خرائط الغابات بكافة تفاصيلها، وتوزيع الدوريات بناءا عليها، وكذلك يجب محاسبة المعتدين وايقاع أشد العقوبات بهم، حتى تكون العقوبات رادعة لكل من تسول له نفسه الاعتداء على الثروة الحرجية، وخاصة القيام بقطع الأشجار الحرجية أو حرقها بهدف تحطيبها، مشيرا أن مديرية الزراعة تمنع تحطيب الأشجار التي تتعرض للحرق، ويتم الإستفادة منها من خلال فريق الإستثمار الخاص بمديرية الزراعة.
وكانت مديرية زراعة محافظة جرش انتهت قبل نحو شهريين من تجهيز خطة مكافحة الحرائق لهذا العام، والتي تهدف للقضاء على حرائق الغابات في محافظة جرش بمختلف المساحات، وخاصة في هذا الوقت الذي ترتفع فيه درجات الحرارة، وتزيد خطورتها على الغابات، أو الاعتداء على الثروة الحرجية بقطع الاشجار، وفق مدير حراج زراعة جرش المهندس فايز الحراحشة.
وقال الحراحشة، إن الخطة تتضمن في كل عام خطوات وإجراءات احترازية جديدة وفعالة في القضاء على الحرائق، وخير دليل على نجاحها تراجع حالات الاعتداءات على الثروة الحرجية ليصل إلى 95 اعتداء العام الماضي، فيما كانت لا تقل عن 470 اعتداء قبل نحو 3 سنوات، ونسبة التراجع لا تقل عن 50 % سنويا.
وأوضح أن وزارة الزراعة أنهت بناء آخر خزانين للمياه في منطقة دبين، ليصبح عدد الخزانات التي قامت الزراعة ببنائها في جرش 8 خزانات بسعة تجميعية لا تقل عن 1000 متر مكعب من المياه، وهي موزعة في المناطق الأعلى كثافة حرجية في دبين، وساكب، وثغرة عصفور، والمصطبة، وبرما، فضلا عن زيادة عدد فريق الإطفاء ليصل إلى 20 موظفا في زراعة جرش بمختلف الآليات والمعدات اللازمة.
وبين الحراحشة، أن الخطة حدت في العام الماضي من تكرار الحرائق بشكل نهائي، ومن أهم إجراءاتها فتح خطوط جديدة، وتنظيف الخطوط القديمة وصيانتها، وتوفير اطفاءات ثابتة في دبين، وفي مديرية الزراعة، وتوفير 3 صهاريج مياه جاهزة على مدار الساعة في مختلف المناطق، التي يوجد فيها كثافة شجرية، مشيرا إلى أنه تم توزيع الدوريات في مختلف المناطق، وتوفير أبراج المراقبة اللاسلكية، وزيادة عددها، كما تمت زيادة عدد طوافي الحراج ودوريات المراقبة.
وأضاف أنه قد تم تزويد محافظتي جرش وعجلون كذلك بطائرتين بدون طيار، وهي تستخدم للكشف عن الحرائق بسرعة فائقة وتحديد الموقع بدقة، والطرق التي تؤدي إليه، فضلا عن الكشف عن الاعتداءات على الثروة الحرجية ومواقعها.
وأكد الحراحشة على ضرورة تفعيل طائرة للإطفاء في حال نشوب حرائق، ويخصص لها طيار وخاصة في فصل الصيف، لصعوبة مواقع إندلاع الحرائق، ووصول كوادر وآليات الإطفاء إليها، وهي توفر الوقت والجهد وتحد من خسائر الأشجار الحرجية.
وأكد على ضرورة تفعيل برنامج الشراكة المجتمعية في المشاركة في إطفاء الحرائق في حال نشوبها في المناطق القريبة من الأحياء السكنية عن طريق تشكيل فرق شبابية متطوعة من سكان القرى والبلدات المجاورة للغابة، وفي حال نشوب حريق يقومون بمساعدة الكوادر في عمليات الإطفاء والتبليغ، ومساعدة فرق الإطفاء في الوصول إلى الموقع بأسرع وقت ممكن.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock