تقاطع الطرق

زعيمة الشارع الأردني

كيا سيفيا I 1993-1997


 


لو سرت اليوم في أي من شوارع عمان أو أي من المدن الأردنية، فإن بالتأكيد سنجد العديد من سيارات كيا سيفيا من حولك.


وقد أصبحت هذه السيارة في السنوات القليلة الماضية الخيار الشعبي الأول في الأردن، متفوقةً بذلك على العديد من السيارات التي كانت تاريخياً خياراً للعامة من الناس، فهي أصبحت الآن وبدون أدنى شك السيارة المستعملة الأكثر استيراداً وتداولاً في سوق السيارات الأردنية.


وقد حققة السيفيا I هذا النجاح المنقطع النظير لجمعها بين كافة متطلبات النجاح في سوق السيارات المستعملة، فهي رخيصة الثمن، حيث يبدأ سعرها من 5000 دينار فقط، وقطع غيارها متوفرة بكثافة وبأسعار لاتضاهى من قبل أي سيارة أخرى في السوق، وصيانتها سهلة ومتوفرة في كل مكان، وعملية اعادة بيعها سهلة وميسرة لأن سعرها ثابت عند حدود يعرفها القاصي والداني.


ويعزو العديد من مالكي هذا السيارة الكورية اختيارهم لها دون غيرها، بالإضافة للأسباب المذكورة أعلاه، لثقل وزنها وثباتها على الطريق بشكل يضاهي السيارات المنافسة من نفس الفئة، وإلى توفيرها في استهلاك الوقود، وإلى توفرها من مجموعة واسعة من التجهيزات والاضافات التي تلبي رغبة المواطن الأردني العادي بالشعور بقليل من الرفاهية في سيارته.



وبالنظر إلى تاريخ هذ الطراز، فنجد أنها ثمرة للتعاون الوثيق بين شركة كيا الكورية، وشركة مازدا اليابانية، هذه العلاقة التي كانت المحطة الأساسية في طريق كيا نحو الخروج إلى الأسواق العالمية، فقد قدمت مازدا دعماً فنياً وصناعياً غير محدود للصانع الكوري العريق، والذي تأسس في العام 1944 كصانع للدراجات الهوائية.


ومن رحم سيارة مازدا 626 خرجت كيا بطرازها سيفيا، والي بدأ إنتاجه في العام 1993، وقد تم اطلاق النسخة التصديرية لهذه السيارة في العام التالي، حيث وصلت للأسواق الأميركية والأوروبية، معتمدة على سعرها المنافس لتحقيق دخول مبدئي في تلك الأسواق الضخمة.


وقد جهزت كيا سيفيا بجيلها الأول بمحرك أربع اسطوانات بسعة 1.5 لتر، يولد قوة 80 حصان،


يؤمن للسيفيا أداءً مقبولاً وتوفيراً جيداً لاستهلاك الوقود بمعدل صرف يتراوح بين 200-250 كلم من المسافة المقطوعة لصفيحة العشرين لتر.


وقد توفرت سيفيا لاحقاً بمحرك أحدث بذات السعة (1.5) لتر يتحلى بتقنية الصمامت الأربعة لكل اسطوانة 16V وبعامودي كامة علويين DOHC.


نقل الحركة يتم عبر علبة تروس يدوية من خمس سرعات، أو أوتوماتيكية من أربع سرعات.



تتوفر السيفيا I بعدة مستويات من المواصفات، تحتوي في نسختها الأساسية مكيف الهواء والتحكم الكهربائي للنوافذ والقفل المركزي وجهاز راديو ومسجل، فيما تمتاز النسخ الأكثر تجهيزاً بوجود علبة التروس الأوتوماتيكية والعجلات المعدنية (جنطات) وبعض الزوائد الانسيابية على الجسم.


ويذكر أن حركة استيراد سيارات كيا سيفيا مازالت مستمرة، لاستقرار سعرها قبل الجمارك على الرغم من ارتفاع سعر صرف العملة الكورية بشكل حاد مؤخراً، وذلك لكون معظم ثمنها يذهب لتسديد الرسوم الجمركية و مصاريف الشحن وربح التجار.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock