الرياضةكرة القدم

زيدان ينظر للإيجابيات رغم التعادل.. وإصابة هازارد لن تبعده عن “الكلاسيكو”

مدن – أكد الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفرنسي لريال مدريد الإسباني، أن فريقه قدم مباراة “كبيرة” وكان “رائعا” رغم التعادل أمام باريس سان جرمان الفرنسي (2-2)، بعد أن كان ريال متقدما بهدفين نظيفين، مشيرا على أن طريق العودة يكمن في تقديم شيء كبير في دوري الأبطال.
وقال زيدان خلال المؤتمر الصحفي عقب اللقاء الذي احتضنه ملعب “سانتياغو برنابيو” أول من أمس الثلاثاء ضمن الجولة الخامسة “الفريق كان رائعا، وقدم مباراة كبيرة، والفريق ما زال في مرحلة التطور. يجب أن نكون سعداء بالمباراة التي قدمناها، ولكن النتيجة النهائية لا تسعدنا، ليس هناك مشكلة. سعيد بما قدمناه على مدار 80 دقيقة”.
وأضاف “النتيجة محبطة بالنظر للمباراة الكبرة التي قدمناها. لعبنا كرة شاملة، ولعبنا بطريقة جيدة، وصنعنا فرصا للتسجيل خمس مرات. هناك خطأ بسيط من جانبنا في الهدف الأول لباريس. نتقبل الأمر، وسعيد بما قدمه الفريق اليوم. لقد استمتعت خارج الملعب، والجماهير كذلك في المدرجات”.
وتحدث “زيزو” عن المباراة التي قدمها مواطنه كيليان مبابي، نجم باريس سان جرمان. “لقد قدم ما عليه، وكان عليه التسجيل، وهذا ما فعله”.
كما أثنى المدرب الفرنسي على أداء لاعب الوسط الأوروغوياني الشاب فيدي فالفيردي، مشيرا على أن هدف تعادل الفريق الباريسي جاء بعد إخراجه من الملعب.
وأشاد زيدان بتصديات الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس، الحارس السابق لريال والحالي في سان جرمان حيث أكد أنها كانت حاسمة في نتيجة اللقاء. وأوضح “لقد قدم ما عليه للريق المنافس، ولا يفاجئني هذا الأمر، لأنه قدم مباريات طيبة للغاية عندما كان معنا. لقد قام بأربع أو خمس تصديات حاسمة”.
واختتم مدرب الميرينغي تصريحاته حول حالة النجم البلجيكي إيدين هازارد الذي اضطر لمغادرة الملعب في الدقيقة 68 ونزل بدلا منه الويلزي غاريث بايل، غثر تدخل قوي من مواطنه توماس مونييه.
وأوضح “الأمر أكثر من مجرد كدمة بسيطة، ولكن أتمنى أن يكون التواء الكاحل بسيطا”.
وأتم “لا يمكنني تأكيد أي شيء الآن لأنه غادر للمستشفى فورا لإجراء أشعة، وسنرى ماذا سيحدث”.
وكشفت الفحوصات عن معاناته من التهاب في الركبة اليمنى، لن يؤثر حال تعافيه منه طبقا للجدول الموضوع، على مشاركته في كلاسيكو الليغا يوم 18 كانون الأول (ديسمبر) المقبل أمام برشلونة في ملعب “كامب نو”، والمؤجل من الجولة العاشرة للبطولة.
وأشار بيان النادي الملكي إلى أن مدة غياب اللاعب البلجيكي قد تصل لعشرة أيام وبذلك سيكون مؤهلا لخوض الكلاسيكو.
وكان ريال قد ضمن مرافقة سان جرمان إلى ثمن النهائي، قبل أن يلعب مباراة أول من أمس بعد انتهاء مباراة المجموعة الأخرى بين غلطه سراي التركي وكلوب بروج البلجيكي بهدف لمثله.
وأصبح رصيد الفريق البلجيكي 3 نقاط في المركز الثالث وقبل الأخير، فيما يأتي الفريق التركي في المركز الرابع بنقطتين، ليستحيل على أي منهما الوصول لعدد نقاط الفريق الملكي مع تبقي جولة على النهاية.
من ناحيته، لم يخف بنزيمة رضاه عن أداء فريقه، مؤكدا أن الميرينغي “يسير على الطريق الصحيح”.
وأشار بنزيمة في تصريحات تليفزيونية بعد المباراة “لقد كانت ليلة خاصة لأننا واجهنا منافسا قويا للغاية. الفريق فعل كل شيء، ورغم أننا استقبلنا هدفين في النهاية، إلا أنني اعتقد أننا قدمنا مباراة كبيرة، ونحن نسير على الطريق الصحيح”.
وأضاف صاحب القميص رقم “9”: “النتيجة لم تكن طيبة، لأننا نرغب دائما في الفوز، ولكن بالنظر لكل ما قدمناه داخل الملعب، فهذا هو ريال مدريد”.
وأتم “أعتقد أننا نسير رويدا رويدا بخطى ثابتة. نلعب سويا كفريق، ونساعد بعضنا البعض داخل الملعب”.
في الجهة المقابلة، أوضح المدير الفني لباريس سان جرمان، الألماني توماس توخيل أن قراره بعدم الدفع بنيمار دا سيلفا أساسيا أمام ريال مدريد، يعود للحالة البدنية للمهاجم البرازيلي، مشيرا إلى انه تحدث عن الأمر مع لاعبه.
وعقب المباراة، قال توخل “لا أخشى خسارة نيمار، لقد تحدثت معه وقلت له إنني أفضل أن يلعب الشوط الثاني. لقد ظل غائبا على مدار ستة أسابيع ولم يلعب سوى مباراة واحدة قبل مواجهة ريال والمخاطرة لم تكن ضرورية”.
وأضاف “كان علينا تجنب تعرضه للإصابة. كان علينا أن ندافع بشكل كبير لذلك اتخذت هذا القرار.. اتخذت هذا القرار من أجله فحالته الصحية مسؤوليتي. لا أخشى خسارته بسبب هذا القرار، تجمعنا علاقة عظيمة ولا يوجد أي مشكلة”.
وعن اللقاء، أقر المدرب الألماني بتفوق ريال مدريد لكنه أكد أنه سعيد برد فعل لاعبيه الذين أدركوا التعادل بعدما أوشكوا على السقوط بهدفين نظيفين.
وقال توخل “ريال مدريد كان أفضل على مدار وقت طويل من المباراة. وجدنا صعوبة في إيجاد مساحات واتخاذ قرارات سلمية، لم نلعب بسرعة وافتقرنا للثقة اللازمة للعب على أرض سانتياغو بيرنابيو. لقد أظهروا أنهم الفريق الذي فاز بالتشامبيونز ليغ ثلاث مرات” متتالية.
وأبرز “في النهاية وجدنا المساحات. كيلور نافاس لعب بشكل جيد جدا وكان حارسا استثنائيا”، مضيفا “حصدنا نقطة لم نستحقها على أرض بيرنابيو”.
وعقب توخل على اللعبة المثيرة للجدل في نهاية الشوط الأول حين قرر الحكم احتساب ركلة جزاء للفريق الباريسي، ولم يكتف بهذا فحسب، بل اشهر البطاقة الحمراء في وجه الحارس البلجيكي تيبو كورتوا، قبل أن يقرر اللجوء لتقنية حكم الفيديو المساعد “VAR” التي أثبتت وجود خطأ في البداية ضد مارسيلو، قبل عرقلة ماورو إيكاردي من كورتوا، ليتراجع الحكم عن قراره باحتساب ركلة الجزاء وكذلك طرد الحارس البلجيكي.
وعن هذه اللعبة قال، “كان من السهل تحديد ما إذا كان ما حدث قد حدث داخل أم خارج منطقة الجزاء، وفي النهاية تحول الأمر لخطأ على مارسيلو لم أره.. هناك قواعد لتقنية الفار وفي الملعب هذا لم يكن خطأ كبيرا، كان الحكم قريبا جدا وقرر أنه لم يكن خطأ. لذلك لا أعتقد أن الفار كان عليه أن يتدخل لكن لا أعلم ما إذا كنت محقا أم لا. المؤكد هو أن الأمر كان غريبا بعض الشيء”.
إلى ذلك، أعرب الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس، عن امتنانه للاستقبال الحار الذي حصل عليه من جماهير ريال مدريد.
وقال نافاس بعد المباراة “أظهرت لي الجماهير حب كبير، نفس الحب الذي أثبته كل السنوات التي كنت فيها هنا والتي كنت أخرج فيها في كل مباراة لتقديم الأفضل. أشكرهم من قلبي على هذا الاستقبال، لأنني عشت معهم أوقاتا لا تصدق”.
وأبدى نافاس بالمثل رضاه عن التعادل في اللقاء الذي كان فيه فريقه متأخرا بهدفين. وقال “التعادل هنا ليس سهلا، ريال مدريد في مستوى مرتفع، ولكننا تمكنا من تقديم مباراة جيدة، واعتقد أنه يمكننا الخروج سعداء بالتعادل”.
وأشار الحارس الذي ترك ريال مدريد في بداية الموسم الحالي إلى أنه “سعيد” للغاية ويشعر بأنه يحظى بالتقدير في الفريق الباريسي. وأضاف “أنا في باريس وهذا ما أراده الرب. أنا في حالة جيدة وسعيد وأشعر بالتقدير. أسرتي في حالة جيدة وأبنائي كذلك، وبالتالي هذا يحمسني كثيرا ويساعدني على المضي قدما في العمل”. -(إفي)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock