تحليل إخباري

زيرو كيسز!!

د. نضال محمود المجالي

مصطلح تتطلع الدول بشغف لتحقيقه ليؤكد مجددا الرقم «صفر» انه رقم مهم في عالم الأعمال والسياسة والاقتصاد كما هو في عالم الصحة! رقم تجاوز بأهميته ليكون معيارًا في تحديد طبيعة حياة الدول ومستقبلها، ومؤشرًا أساس في تفاهمات وعلاقات دولية جديدة تتجاوز فيها قاعات ومؤتمرات وندوات ليكون (المختبر) الفصل في رسمها.
أشهر مضت والجميع يتابع بقلق لا بشغف كما هي العادة في المخفي من الأمور ليكون لأول مرة المجهول مخيفا ومربكا لا يقرؤه منجم او مُبصّر يحكم مصير دول لم يرحم منها صغيرها ولم يوقر كبيرها فأحرج الجميع بضبابيته وعجزنا عن فهم حال خطط مستقبل وضعناها.
نعم؛ تسعى العظمى من الدول للوصول الى الحل باختراع (المطعوم) واضعة نُصب عينيها أن تكون صاحبة الأسبقية في صناعته كأغلى منتج قيمة وطلبًا وأهمية لتبقى في مستوى العَظَمةِ وتسعى دول العالم الثالث للأسبقية لحجز (المطعوم) لا أكثر لتتغنى بأسبقية النجاة وهناك فرق كالعادة بين وبين ولا يجمعنا مشتركٌ معها سوى الحُلم بالحياة لنكون لأول مرة في تاريخ كوكبنا مجتمعين في غاية واحده ولكلٍ ثمنها.
«زيرو كيسز» هي النتيجة وليس طريق الحل للنجاة وخصوصا في دول العالم الثالث وعلينا أن نسعى معا لتفكير جمعي وجهد مخلص ودعم مؤسسي اكبر لتكون جميعها خريطة طريق الحل فيما سيحققه «كورونا» بحق شعوبنا! نعم، ففي وقت نسعى لتحقيق (صفر حالة) علينا أن نعلم أننا نرفع أرقاما أخرى بزيادة عدد المتعطلين أو الباحثين عن عمل أو عدد منشآت متعطلة أو مشاريع معطلة، وعندها سنبقى (زيرو) رقما وواقعا مستمرا وسيصعبُ علينا الخروج منه.
«زيرو كيسز» او بالعربية (صفر حالة) برأيي الشخصي يجب أن يختلف توصيفه ومصدر الإعلان به فهو إعلان مجزوء غير ناجح لو فكرت فيه الدولة وطرحته لتسويق جهدها سواء في غاية استقطاب استثمارات أو سياحة عالمية ما دام هذا الإعلان يفتقر مثلا لحقائق وامتيازات يبحث عنها المستثمر أو السائح كما هي البيئة التشريعة ومنظومة الأمن والأمان المجتمعي والامتيازات الاقتصادية الكثيرة التي نحاول أن نذكرها في استقطاب مستثمر فاليوم لا بد من إضافة امتيازات جديدة ولكن أن تكون حقيقية، فالسائح والمستثمر يبحث عن حقيقة عدد الأسرّة الطبية الجاهزة للتعامل مع الحالات او عدد الأجهزة القادرة على التعامل معها وجاهزية المطارات والحركة وتكاليف العلاج ونسبة التحمل وتأمين الاخلاء السريع وكلفته ومثال ذلك، وعندها قد نلحظ تحولًا في أهمية (صفر حالة).
هي خواطر وهي اقتراحات وقد تكون جزءا من تفكير جمعي ادعو له لعلنا نشارك العالم بطريقتنا ولمصلحة وطننا وأبنائه ولمن يسأل أين او هل يمكن تحقيق ما سبق اقول قد تكون «العقبة» هي الأنموذج الأول، ففيها خطوط النقل البري والبحري والجوي منفصلة ومفتوحة عالميا، وفيها ضوابط حدودية متكاملة، وإدارة مدينة مسؤولة، ومنتج سياحي متكامل، ويبقى ان نعزز الواقع الطبي فيها ونعلنها منطقة ذات أحكام خاصة في استقبال السائح والمستثمر ورعايته كما لها أحكام خاصة اقتصادية أنشئت عليها! لكن آمل أن يكون كل ذلك دون «لجنة وزارية» لنضمن نجاحها.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock