آخر الأخبار الرياضةالرياضةكأس العالمملفات وملاحق

سانشيز: الدوري القطري ليس دوريا تنافسيا

المجموعة الأولى

الدوحة – يعتقد فيليكس سانشيز المدير الفني للمنتخب القطري لكرة القدم، أن كرة القدم ما زالت تسير على الطريق الصحيح في البلد الذي يستضيف منافسات كأس العالم، وذلك رغم أن فريقه ودع البطولة بعد مباراتين فقط في المجموعة الأولى، مما يعد إقصاء مبكرا لدولة مضيفة.
وصرح سانشيز عقب المباراة التي أقيمت أول من أمس الجمعة إنه لا يعتقد أن الخسارة 1-3 أمام المنتخب السنغالي سجلت نهاية دورة، وقال: دولة صغيرة من حيث عدد السكان مثل قطر عليها دائما أن تتعامل مع بعض القيود، لدينا وضع مختلف هنا عن أي دولة أخرى بها عدد سكان أكبر”.
وأصبحت قطر ثاني دولة تودع منافسات كأس العالم من دور المجموعات، بعد جنوب أفريقيا في 2010.
كان سانشيز قد أعرب عن رضاه التام عن الأداء الذي قدمه فريقه، وأضاف “الدوري المحلي ليس دوريا تنافسيا”.
وتم بناء الفريق في السنوات الأخيرة مع وضع كأس العالم في الاعتبار، وعدد كبير من اللاعبين جاؤوا من أكاديمية كرة القدم الخاصة بالبلاد.
وفي العام 2019، احتفلت قطر بأكبر نجاح دولي لها حتى الآن من خلال الفوز بكأس آسيا.
في الجهة المقابلة، أكد أليو سيسيه المدير الفني لمنتخب السنغال، إنه ينبغي على المنتخبات الأفريقية أن تكون واثقة من قدرتها على الذهاب بعيدا في كأس العالم، وحتى الفوز باللقب.
وخسر المنتخب السنغالي، بطل أفريقيا، نجمه ساديو ماني بسبب الإصابة قبل انطلاق منافسات كأس العالم، ولم يتمكن من استغلال الفرص التي أتيحت له في مباراته الافتتاحية التي خسرها أمام المنتخب الهولندي.
ولكن سيسيه يعتقد أن فريقه، وأيضا الفرق الأفريقية الأخرى التي تلعب في الشرق الأوسط، ينبغي أن يكون لديها ثقة إمكانية منافسة الدول الكبرى.
وأشار سيسيه إلى الفوز المفاجئ الذي حققه منتخبا اليابان والسعودية على ألمانيا والأرجنتين على الترتيب، كأدلة لدعم ما قاله، وقال سيسيه :” فقط انظروا لكيفية انفتاح كأس العالم، مع وجود الكثير من المفاجآت، رأينا كيف تغلب المنتخب الياباني على نظيره الألماني، والسعودية على الأرجنتين- كل شي ممكن”.
وأردف:” كل الفرق التي تشارك في البطولة جديرة بالتواجد. الأمر لا يشبه ما كان الوضع عليه قبل 15 عاما حيث كانت الفرق الكبرى تتفوق بسهولة على الفرق الصغيرة”.
وأكد: “أعتقد أن النسخة الحالية من المونديال ستكون مليئة بالمفاجآت. نعم، بإمكان دولة أفريقية أن تفوز بكأس العالم، وأتمنى أن تكون هذه الدولة هي السنغال”.
وبعد الفوز على قطر، أصبح المنتخب السنغالي أول فريق أفريقي يفوز على منتخب البلد المضيف في بطولة كأس عالم، حيث شهدت جميع المباريات السابقة التي تواجه فيها فريق أفريقي مع منتخب البلد المضيف خسارة المنتخب الأفريقي وبنتيجة إجمالية 2-12.
وطالب سيسيه من مهاجمي المنتخب السنغالي بالتطور عقب الخسارة أمام المنتخب الهولندي. واستجاب الثلاثي بولايي ديا وفامارا دييدهيو وبامبا ديانج لطلبات المدير الفني.
وبسؤاله عما إذا كان شعر بأن مهاجمي المنتخب السنغالي قاموا بما طلب منهم قال ديا: “نعم، فهمنا الرسالة بشكل واضح ومسموع”.
وأضاف: “لم نلعب بكفاءة أمام المنتخب الهولندي. أتيحت لنا العديد من الفرص للتسجيل، كان ينبغي أن نضع بعضها داخل المرمى”. -(وكالات)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock