الرياضةكرة القدم

سان جرمان يتطلع لتعميق جراح مونبلييه

باريس- يأمل باريس سان جرمان بالابتعاد في صدارة بطولة فرنسا لكرة القدم عن مطارديه ليل وليون، من خلال تحقيق الفوز على ضيفه الجريح مونبلييه اليوم في افتتاح المرحلة الحادية والعشرين من بطولة فرنسا.
وبدأ فريق العاصمة الفرنسية حقبة جديدة مع قدوم المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو خلال الشهر الحالي بدلا من الألماني المقال توماس توخل.
تعادل في باكورة مبارياته مع سانت اتيان 1-1، قبل أن يحرز كأس الأبطال على حساب غريمه التقليدي مرسيليا 2-1، ثم يحقق الفوز على بريست 3-0 وعلى انجيه 1-0 في الجولتين الأخيرتين من الدوري المحلي.
ونجح سان جرمان في انتزاع الصدارة في الجولة الماضية، مستغلا سقوط ليون على أرضه أمام متز 0-1، فتراجع الخاسر الى المركز الثالث بفارق نقطتين عن سان جرمان المتصدر بفارق الأهداف عن ليل (يملك كلاهما 42 نقطة).
وسيستمر غياب بوكيتينو عن مقاعد اللاعبين الاحتياطيين لأنه يخضع للحجر الصحي بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد، في حين سينوب عنه مساعده خيسوس بيريس.
وعلى الرغم من النتائج الإيجابية حتى الآن بإشرافه، يأمل بوكيتينو بأن يشهد الفريق تحسنا في عروضه وتنفيذ خططه على أرضية الملعب.
وستكون الأضواء مسلطة مرة جديدة على المهاجم كيليان مبابي الذي يمر في فترة صعبة، حيث لم يسجل أي هدف منذ مطلع العام الحالي، في الوقت الذي دخل في مفاوضات مع ناديه لتجديد عقده وسط أنباء عن رغبة ريال مدريد الاسباني في التعاقد معه.
ويأمل سان جرمان في الاحتفاظ بخدمات مبابي على المدى الطويل والأمر ينطبق على البرازيلي نيمار مع إمكانية التعاقد مع النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي ينتهي عقده مع برشلونة الاسباني في 30 حزيران (يونيو) المقبل.
وفي هذا الإطار، تحدث المدير الرياضي في سان جرمان البرازيلي ليوناردو لمجلة “فرانس فوتبول” المتخصصة هذا الأسبوع “آمل في أن يكون باريس سان جرمان مكانا جيدا لطموحات أبرز اللاعبين العالميين”.
وأضاف في ما يتعلق بتجديد عقدي مبابي ونيمار “يتعين علينا الموافقة على طموحاتهما ومطالبهما تماشيا مع تطلعاتنا وقدراتنا. لا نريد أن نستجدي أحدا. من يريد حقا الاستمرار في صفوفنا، فالتواصل موجود باستمرار”.
أما في ما يتعلق بميسي، فقال “اللاعبون العظماء أمثال ميسي دائما ما يتواجدون على لائحتنا. نحن نجلس على الطاولة نفسها التي تضم الأندية التي أعلنت رغبتها في الحصول على خدماته. في الواقع لسنا جالسين، لكننا حجزنا له مكانا عليها في حال سنحت الفرصة. أربعة أشهر فترة طويلة في عالم كرة القدم والآن ليس الوقت للحديث عن هذا الأمر أو الحلم به”. ولطالما كان حلم مالكي سان جرمان القطريين إحراز دوري أبطال أوروبا وكانوا قاب قوسين أو أدنى من تحقيق ذلك الموسم الماضي، عندما بلغ فريقه المباراة النهائية لكنه خسرها أمام بايرن ميونيخ الألماني 0-1.
وسيكون سان جرمان مرشحا لإحراز نقاط المباراة الثلاث، لا سيما بأنه يواجه فريقا يمر في حال انعدام وزن بدليل عد فوزه في مبارياته الست الأخيرة وتراجعه الى المركز الحادي عشر.
وفي المقابل، يخوض ليل الوصيف مباراة صعبة ضد رين الخامس الذي لم يخسر أي مباراة منذ أكثر من شهر ويأمل في الدخول في الصراع على بطاقات التأهل الى دوري أبطال أوروبا.
ولن تكون مباراة ليون الثالث أقل سهولة لأنه يخوض دربي منطقة الرون عندما يحل ضيفا على جاره سانت اتيان.
ومني ليون بالخسارة أمام متز، وذلك للمرة الأولى في آخر 16 مباراة له في الدوري المحلي وقد وعد مدربه رودي غارسيا بتصحيح الأمور ضد سانت اتيان، بقوله “يتعين علينا العودة الى سكة الانتصارات خلال مباراة الدربي، لقد تراجعنا مركزين وهذا أمر ضخم”، في إشارة الى فقدان فريقه الصدارة واحتلال المركز الثالث.
ويخوض مرسيليا الجريح الذي خسر آخر مباراتين له على أرضه وتراجع الى المركز السادس، امتحانا صعبا عندما يحل صيفا على موناكو الرابع على ملعب لويس الثاني في الإمارة.-(أ ف ب)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock