الرياضةكرة القدم

سان جيرمان وميسي “الذهبي” يسعيان لمواصلة الانتصارات

باريس – يسعى باريس سان جيرمان إلى مواصلة انتصاراته والاحتفاء بنجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي المتوج بالكرة الذهبية السابعة في مسيرته الاحترافية، وذلك عندما يستضيف نيس الرابع اليوم في المرحلة السادسة عشرة من بطولة فرنسا في كرة القدم.
ويحكم النادي الباريسي قبضته على صدارة الدوري المحلي بتغريده خارج السرب مع 40 نقطة من 13 فوزا آخرها على مضيفه سانت إتيان 3-1 الأحد من ثلاث تمريرات حاسمة لنجمه ميسي، الفائز أول من أمس بالكرة الذهبية لأفضل لاعب في العام الحالي والتي تمنحها مجلة “فرانس فوتبول” المتخصصة.
وبات باريس سان جيرمان ثاني فريق فرنسي ينال أحد لاعبيه جائزة الكرة الذهبية بعد جان بيار بابان مع مرسيليا عام 1991.
وهنأ رئيس النادي الباريسي القطري ناصر الخليفي ميسي بحرارة، وقال “إنه فخر كبير للنادي أن يتوج أحد لاعبيه بهذه الجائزة العريقة والتي يحلم الجميع بنيلها”.
ويعول فريق العاصمة على المعنويات العالية لـ”البرغوث” لتحقيق الفوز الخامس تواليا في غياب نجمه الآخر البرازيلي نيمار الذي تعرض لإصابة في كاحل قدمه اليسرى في الدقائق الأخيرة من المباراة ضد سانت اتيان، وسيبتعد بين ستة وثمانية أسابيع عن الملاعب.
ومن المرجح عودة الدولي البرازيلي إلى الملاعب خلال قمة المرحلة العشرين ضد المضيف ليون في التاسع من كانون الثاني (يناير) المقبل، أو بعد الجولة الشتوية المقررة في قطر والمملكة العربية السعودية بين 16 و20 من الشهر ذاته.
لكن فريق العاصمة اعتاد حتى قبل انضمام ميسي إلى صفوفه، على اللعب دون نجمه البرازيلي. فمنذ انتقاله إلى صفوف النادي الباريسي في صيف 2017 قادما من برشلونة، غاب أغلى لاعب في التاريخ (222 مليون يورو) عن أكثر من مائة مباراة بسبب الإصابات والإيقاف والإصابة بفيروس “كوفيد 19” والمشاركة مع منتخب بلاده. استنفد “نيس” كل أسباب الغياب، لكن باريس فاز بنسبة 75 % من المباريات التي لعبها دونه.
ويدرك نيس بالذات ذلك جيدا كونه خسر المباريات الثلاث الأخيرة التي واجه فيها سان جيرمان بغياب نيمار، وهو يدخل أيضاً لقاءه مع نادي العاصمة بمعنويات مهزوزة بعد خسارته المفاجئة أمام ضيفه متز صاحب المركز الأخير 0-1.
لذلك تشير الإحصائيات إلى أن سان جيرمان مرشح بسهولة إلى كسب أولى مبارياته الأربع في الأيام العشرة المقبلة في مختلف المسابقات (سيلاقي نيس بعد غد، وكلوب بروج البلجيكي في الجولة الأخيرة من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا التي ضمن فيها تأهله إلى الدور الثاني، وموناكو في 12 كانون الأول (ديسمبر) الحالي. وما يعاب على النادي الباريسي في الأسابيع الأخيرة ليس النتائج، بل جودة اللعب التي قدمها لاعبو المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو.
ووعد بوكيتينو الذي تعرض لانتقادات وشائعات بخصوص رحيله، بإجراء “تحسينات” بعد الهزيمة في دوري أبطال أوروبا أمام مانشستر سيتي الإنجليزي (1-2) الأربعاء الماضي.
وسيكون الأرجنتيني أنخل دي ماريا المستفيد الأكبر من غياب نيمار، كونه سيعود إلى التشكيلة الأساسية بعدما لازم مقاعد البدلاء في الكثير من المباريات بسبب وجود الثلاثي الهجومي ميسي ونيمار وكيليان مبابي.
وسيكون انسجامه الكبير مع مواطنه ميسي الذي يلعب إلى جانبه في المنتخب الأرجنتيني منذ العام 2008، مفيدا للهجوم الباريسي.
وقال دي ماريا الجمعة لراديو “آر إم سي”: “أبذل قصارى جهدي لتقديم خيار مختلف. على سبيل المثال، مع ليو في المحور وأنا على الجانب، لقد فعلنا ذلك بالفعل في كثير من الأحيان”. وظهر التفاهم بين الارجنتينيين واضحا في المباراة ضد سانت إتيان حيث مرر ميسي كرة حاسمة لدي ماريا سجل منها الهدف الثاني (2-1).
وبعدما خاض مباراته الأولى مع الفريق الباريسي منذ انضمامه إلى صفوفه في صفقة انتقال حر هذا الصيف قادما من ريال مدريد الإسباني، يترقب أن يخوض قطب الدفاع سيرخيو راموس المباراة الأولى له هذا الموسم على ملعب “بارك دي برانس”.
كما من المرجح أن يعود لاعب الوسط الدولي الإيطالي ماركو فيراتي إلى التشكيلة بعد تعافيه من الإصابة على غرار المهاجم الأرجنتيني الآخر ماورو إيكاردي، فيما يستمر غياب الهولندي جورجينيو فينالدوم والألماني يوليان دراكسلر والإسباني أندير هيريرا بسبب الإصابة.
وتتجه الأنظار إلى القمة النارية بين رين صاحب المركز الثاني وليل حامل اللقب.
وضرب رين بقوة في الآونة الأخيرة معوضا حصوله على خمس نقاط فقط في مبارياته الست الأولى، فحصد 23 نقطة في مبارياته التسع الأخيرة التي لم يذق فيها طعم الخسارة وحقق خلالها سبعة انتصارات، آخرها في المراحل الثلاث الأخيرة.
في المقابل، يعاني ليل الأمرين حيث فشل في تحقيق الفوز محليا للمباراة السادسة تواليا، ما جعله يتراجع إلى المركز الثالث عشر.
ويخوض مرسيليا الثالث اختبارا لا يخلو من صعوبة أمام مضيفه نانت العاشر والذي أسقط ليل في فخ التعادل 1-1 في المرحلة الماضية.
وفي باقي المباريات، يلعب متز مع مونبلييه، وبريست مع سانت اتيان، وستراسبورغ مع بوردو، وأنجيه مع موناكو، وتروا مع لوريان، وليون مع رينس، وكليرمون فيران مع نيس. -(أ ف ب)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock