إربد

سد الوحدة.. مخزون متواضع جدا

أحمد التميمي

إربد – أصبح منسوب المياه في سد الوحدة بلواء بني كنانة في محافظة اربد متواضع جدا، بعد أن كانت المياه قبل شهور تغطي مساحات واسعة منه إثر التغيير المناخي وانحباس الامطار.


وبرغم وقوعه في منطقة عسكرية على الحدود الاردنية السورية، لكن مزارعين يذهبون لمزارعهم بموجب تصاريح خاصة، تمكنوا من التقاط صور تظهر تدني منسوبه.


وحسب النائب السابق عن اللواء صلاح الزعبي، قال ان السد يلفظ انفاسه الاخيرة، بعد ان وصل مخزونه لغاية تموز (يوليو) الماضي لنحو 50 مليون م3، لكنه أفرغ في الأشهر الماضية دون معرفة الاسباب، وهو شبه خال ويعاني من الجفاف.


وقال الزعبي ان السد الذي انتهي من انشائه في العام 2007 يوفر 110 ملايين م3 مكعب من مياه الامطار ونهر اليرموك، مشيرا الى انه كان يخزن سنويا نحو 60 الى 70 مليون م3.

وأضاف، انه واثناء حفر السد من الجانب الاردني، عثر على نبع مياه عذب قوي جدا يوفر نحو 22 مليون م3 سنويا، تغطي احتياجات نصف محافظة اربد من المياه، موضحا ان هذه المياه تتدفق خارج بحيرة السد، وتجري في مجرى نهر اليرموك دون الاستفادة منها.


وطالب الزعبي بتشكيل لجنة للكشف على هذا النبع، وامكانية الاستفادة منه، برغم مخاطبته قبل سنوات للجهات المعنية، لتخزين تلك المياه في السد للاستفادة منه في ظل ما تعانيه المحافظة من نقص في المياه صيفا.


واشار الى ان مياه السد، لا يستفيد منه المواطنون في اللواء أو المزارعون برغم أن اللواء من اكثر الوية المحافظة معاناة من نقص المياه صيفا، الى جانب اشتهاره بالزراعة.


وقالت الأمين العامة لسلطة وادي الأردن منار محاسنة، إن مخزون المياه في السد متواضع جدا، لكنه لن يؤثر على استمرار، تزويد شركة “مياهنا” ومحطة وادي العرب والمزارعين بالمياه لغايات الشرب والري.


وأكد المحاسنة، ان السد من اكبر السدود في المملكة، ويبلغ طاقتها التخزينية 110 الف م3، مشيره الى ان هناك مصادر معززة للسد كقناة الملك عبدالله، وآبار المخيبا وكميات المياه المتفق عليها من معاهدة السلام (طبريا).


وأوضحت المحاسنة، ان السلطة بالتعاون مع وزارة المياه بدأت بتأهيل آبار المخيبا، والاستفادة من الكميات الاضافية من معاهدة السلامة، والتي من شانها الحفاظ على تزويد المواطنين بمياه الشرب الفترة المقبلة.


وأشارت الى أن تقنين كميات المياه التي يجري توزيعها للمزارعين، وخصوصا للمزروعات الصيفية بعد تدني مخزون المياه في السدود لإعطاء الأولوية للشرب.


وسد الوحدة، هو سد بين الأردن وسورية، يقع على نهر اليرموك بطول 110 م، وبطاقة تخزينية تبلغ 110 مليون م3.


ويهدف السد لتزويد الأردن بالماء، سواء للاستهلاك البشري وللزراعة، وقد مول البناء الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي بنسبة 80 %، وصندوق أبو ظبي للتنمية بنسبة 10 % وحكومة الأردن بنسبة 10 %.


افتتح السد في شباط (فبراير) 2004 بحضور جلالة الملك عبد الله الثاني والرئيس السوري بشار الأسد، وقد شيدت شركة Ozaltin التركية 60 % منه، في حين نُفذت الـ40 % المتبقية من شركة مروان الكردي والشركة الوطنية للطرق والجسور.


وأقيم السد في منطقة المقارن على الحدود الأردنية السورية للاستفادة من مياه نهر اليرموك والينابيع والأودية في المنطقة، وصمم من الخرسانة المدحولة، ويهدف لتزويد 30 مليون م3 من المياه سنوياً لريّ الأراضي الزراعية، وتزويد العاصمة بـ50 مليون م3 من مياه الشرب، بالإضافة لتوليد طاقة كهربائية بمعدل 18.800 ميجاواط/ ساعة.

ويبلغ ارتفاعه 96 م وبطول أقصاه 485 م، وبلغ حجم الحفريات فيه اكثر من 2.5 مليون م3، وكمية الخرسانة المدحولة 1.4 مليون م3.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock