الكرك

سكان: بلدة مؤتة تعاني الإهمال وتردي الخدمات

هشال العضايلة

الكرك – يشتكي أهالي بلدة مؤتة بلواء المزار الجنوبي من إهمال الأجهزة المعنية لبلدتهم، ما أدى إلى تردي حالها وتراجع مختلف الخدمات فيها.
وأكدوا في مذكرة وقعوا عليها ووجهوها إلى رئيس الحكومة أن بلدة مؤتة تتعرض للإهمال من قبل المسؤولين في محافظة الكرك ولواء المزار الجنوبي.
وأشارت المذكرة إلى أن “البلدة تفتقر إلى أدنى مستوى من الخدمات التي ينبغي أن تقوم بها بلدية مؤتة والمزار، وأن شوارع البلدة متآكلة منذ فصل الشتاء الماضي، نتيجة عمل حفريات الصرف الصحي والمياه”.
وبينت أن “البلدية وعدت أكثر من مرة بأنها ستعمل على إعادة تأهيل الشوارع خلال فترة قصيرة، إلا أنه لم يتحقق شيء على أرض الواقع”.
وأشارت إلى انتشار بسطات الخضار والفواكه بشكل عشوائي في البلدة، خاصة أمام المدخل الرئيسي لمسجد شهداء مؤتة، ما أدى إلى إغلاق الشارع وبوابة المسجد وتراكم الأوساخ على بوابات المسجد بسبب البسطات.
ولفتت المذكرة إلى أنه تم الاتصال مع محافظ الكرك ومتصرف لواء المزار الجنوبي وإطلاعهم على هذه المشكلة دون جدوى، مشيرة إلى أن تكرار المشاجرات بالبلدة أدى إلى خوف المواطنين على حياتهم بسبب غياب أفراد الأمن العام من الشوارع”.
ولفتت المذكرة إلى قلق السكان من “إهمال المسؤولين وعدم انتمائهم للبلدة، ما يدفع  المواطنين إلى التصرف بشكل شخصي منعاً للخلافات العشائرية وخوفاً من اندلاع الفوضى في البلدة”.
وأشار فارس البطوش أحد سكان بلدة مؤتة إلى أن البلدة تعاني منذ فترة طويلة الإهمال من قبل الأجهزة الرسمية، لافتا إلى وجود فوضى بحركة السير وتجاوز البسطات على الأرصفة وانعدام النظافة بالشوارع والأحياء وعدم رفع الإنقاذ التي خلفها مشروع الصرف الصحي بالبلدة وترك الشوارع بحال سيئة للغاية.
وبين أن الأهالي قدموا أكثر من مرة شكاوى للجهات الرسمية بالحال المتردي الذي وصلت إليه البلدة دون جدوى، لافتا إلى أن الشوارع بالبلدة لا يمكن السير عليها بسبب الحفر والمطبات الكثيرة الموجودة من مخلفات مشروع المياه والصرف الصحي.
ودعا الأجهز الرسمية إلى الاهتمام بالواقع الأمني بالبلدة لكثرة المشاجرات التي تقع بسبب بعض الأشخاص.
وأشار إمام مسجد مؤتة نائل الصرايرة إلى أن حال المسجد صعب للغاية بسبب تراكم الأوساخ على بوابات المسجد بفعل أصحاب البسطات والباعة المتجولين، مؤكدا أن الأوضاع بالبلدة صعبة للغاية ما يستدعي تدخل الأجهزة الرسمية بشكل عاجل لمنع وقوع مشاكل جديدة.
من جهته أكد متصرف لواء المزار الجنوبي سميح العبيسات تسلم المتصرفية مذكرة الأهالي، مشيرا إلى أنه سيرفعها للأجهزة المعنية. وبين العبيسات أنه سيوعز للأجهزة المختصة باللواء للعمل على رفع التجاوزات في مختلف مناطق البلدة من قبل أصحاب البسطات والمركبات التي تتوقف بمنتصف الشارع.
وكانت بلدة مؤتة شهدت خلال العام الحالي أكثر من عشر مشاجرات جماعية بين أفراد من عشائر تسكن البلدة وخارجها على خلفية خلافات بين بعض التجار  وأصحاب الحافلات الصغيرة الخصوصية.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock