مادبامحافظات

سكان بمادبا: مستشفى النديم يعاني الاكتظاظ.. و”الطوارئ” يستقبل 500 مراجع يوميا

أحمد الشوابكة

مادبا – يعاني مستشفى النديم الحكومي في مادبا من تزايد مشكلة الاكتظاظ، بشكل لم يعد قادرا على استيعاب المزيد من المراجعين الذين يأتون من المناطق المجاورة للمحافظة، وفق مراجعين اشاروا إلى أن قسم الطوارئ يصل عدد مراجعيه اليومي إلى أكثر من 500 مريض، الأمر الذي يضعف الخدمات العلاجية المقدمة للمواطنين.
ويطالب مواطنون في محافظة مادبا، الحكومة الإسراع في تنفيذ مشروع المستشفى الجديد، الذي أمر جلالة الملك عبدالله الثاني بتشييده للتخفيف من الاكتظاظ الذي يشهده مستشفى النديم الحكومي من المراجعين، وخصوصاً قسم الإسعاف والطوارئ.
ودعا مواطنون إلى ضرورة أن تجري الجهات المعنية دراسة شاملة لواقع الخدمات الصحية والطبية في المحافظة، وبخاصة أن مستشفى النديم الحكومي اصبح غير مؤهل لاستيعاب الكم الهائل من المراجعين، الذين يأتون من المناطق المجاورة للمحافظة.
وأشاروا إلى أن عدد سكان محافظة مادبا يزيد على 200 ألف نسمة، وبالتالي يتوجب على الحكومة البدء فعليا بإنشاء مستشفى جديد، يكون قادرا على تقديم الخدمات الصحية والعلاجية للمرضى بصورة أفضل.
كما طالب مراجعو عيادات الاختصاص التابعة لمستشفى النديم وزارة الصحة، بالعودة الى تشغيل هذه العيادات يوم السبت، للتخفيف من اكتظاظ المراجعين في باقي أيام الأسبوع.
واعتبر هؤلاء أن قرار تعطيل عيادات الاختصاص يوم السبت الذي اتخذ مؤخرا، سبب تفاقما لمشكلة الاكتظاظ، واستياء من قبل المرضى والمراجعين، معتبرين أن القرار غير صائب ولا يخدمهم.
ويصر مواطنون على تحويل مستشفى النديم الحكومي إلى مستشفى تعليمي على غرار مستشفيات المحافظات الاخرى، وبخاصة أن المستشفى يقدم خدمته العلاجية لسكان محافظة مادبا ولواء الجيزة وناعور وبعض مناطق الأغوار.
غير أن النائب عبد الرحيم المعايعة الأزايدة، أكد أن هناك تنسيقا مع نواب المحافظة الخمسة لتقديم مطالب المحافظة من مشاريع خدمية وتنموية، ومن ضمن هذه المطالب تنفيذ مشروع مستشفى جديد في مادبا.
ويؤكد أحد الأطباء في القسم طلب عدم ذكر اسمه، أن القسم لا يستوعب الكم الهائل اليومي من المراجعين، إذ إنه في الأغلب يصل عدد الحالات غير الطارئة إلى ما يربو على 95 %، معتبراً أن هذا مؤشر حقيقي لأن تفكر الإدارة العاملة في وزارة الصحة بشكل جدي ومنطقي لحل هذه المعاناة، كي يتم التخلص من الأخطاء قبل وقوعها، وإعطاء الراحة للطبيب العامل في هذا القسم وطبيب الاختصاص كي يقوم بعمله على أكمل وجه.
وطالب رئيس مجلس محافظة مادبا الدكتور يوسف الغليلات، تشكيل لجنة من وزارة الصحة لمتابعة المستشفى للاطلاع والتعرف على الإمكانيات الفنية المتوفرة، وقدرة الكوادر الطبية على القيام بواجبها، مبينا أهمية الإسراع في تنفيذ المستشفى الجديد الذي أمر جلالة الملك عبد الله الثاني بإقامته، لاسيما وأن توسعة مستشفى النديم لا يفي بالغرض المنشود.
وبين المواطن ليث أبو قاعود، أن عملية الإصلاح والترميم الأخيرة لمستشفى النديم غير مجدية، فكل يوم تظهر مشكلة جديدة في المستشفى، لافتا إلى وجود قطعة أرض تبلغ مساحتها (44) دونما مسجلة باسم وزارة الصحة لغايات إنشاء المستشفى، الذي أمر جلالة الملك بإنشائه في زيارته الأخيرة لمحافظة مادبا.
ويجزم المواطن عدي العواد، أن مستشفى النديم الحكومي أصبح لا يفي بتقديم المعالجة الطبية، ما يتطلب ذلك إنشاء مستشفى جديد لحل المشاكل التي يعاني منها المراجعون، لاسيما وأن قسم الطوارئ يشهد اكتظاظاً في فترة الليل، داعياً وزارة الصحة إلى تفعيل دوام المراكز الصحية الشاملة لتصبح على مدار الساعة، ما يسهم في التخفيف من معاناة الكادر الطبي والتمريضي العامل بالمستشفى.
ولفت المواطن مسعود الشوابكة، إلى أن قلة عدد المستشفيات في محافظة مادبا، مع وجود كثافة سكانية عالية، يشكل ضغطاً كبيرا على الخدمات الصحية في مادبا، ويحتم إنشاء المزيد من المستشفيات العامة، لتقديم أفضل الخدمات الصحية للأهالي على مدار الساعة.
وطالب المراجع ليث عبد الحافظ، وزارة الصحة بالعدول عن قرار تعطيل العيادات يوم السبت، والذي وصفه بـ”المجحف”، ومن شأنه إضافة أعباء مالية على المراجعين ليس بمقدورهم تحملها، خاصة اذا تعرض المواطن لتفاقم حالته في يومي الجمعة أو السبت، ما يجبره على مراجعة العيادات في القطاع الخاص ودفع مبالغ طائلة.
وانتقد المواطن زيد عيادة، عدم دوام عيادات الاختصاص يوم السبت، مؤكدا أن القرار لا يخدم أبناء محافظة مادبا، بل سيفاقم من الطوابير اليومية في العيادات.
فيما أشار المواطن زيد الفقهاء، إلى أن معظم المراجعين لعيادات الاختصاص، هم موظفون في القطاع الحكومي الذين يجدون يوم السبت فرصة لمراجعة أطباء الاختصاص.
وشدد الموطن طيف علي على ضرورة إنشاء مستشفى جديد لتقديم الخدمات الصحية والعلاجية للمرضى، خاصة لفئات الأطفال والمسنين والعجزة والمعاقين وأصحاب الأمراض المزمنة، لتخفيف أزمة المراجعين لقسم الطوارئ بمستشفى النديم الحكومي بمادبا.
وقال المواطن عامر حمارنة، إن هناك ضرورة لانتهاج أسلوب جديد للتخفيف من الاكتظاظ الذي يشهده قسم الاسعاف والطوارئ في المستشفى، من خلال إيجاد غطاء أمني يعمل على تنظيم دور المراجعين، وحماية الكوادر الطبية والتمريضية.
وأوضح ان ذلك يسهم بتخفيف وطأة المشاكل التي يعاني منها الأطباء، مشيرا الى ان طبيب الطوارئ يتجمهر حوله بالعادة المراجعون، ما يؤدي ذلك لحدوث إرباك لديه يفقده حالة التركيز أثناء عملية المعاينة الطبية للمريض.
من جانبه أكد مدير صحة محافظة مادبا محمد سالم الشوابكة، أنه لا يوجد نقص بالكوادر الطبية والتمريضية، مشيراً إلى أن أطباء الاختصاص المقيمين، والكوادر التمريضية، ساهمت بدرجة كبيرة بتخفيف حدة الاكتظاظ التي يشهدها المستشفى.
وأضاف الشوابكة، أن عملية توسيع المستشفى أسهم بشكل كبير في تنظيم العمل، وفتح الباب على مصراعيه لخدمة المرضى والمراجعين.
فيما أشار مدير مستشفى النديم الحكومي الدكتور ابراهيم فلاح المعايعة، إلى وجود ترتيب للتقليل من فترة انتظار العلاج في قسم الاسعاف والطوارئ، من خلال تنظيم الدور للدخول للطبيب المعالج، بالاضافة الى تخصيص مكان لإجراء الفحوصات التي تتعلق بالضغط والحرارة قبل معاينة طبيب الإسعاف الأولية، مؤكدا أن راحة المريض خط أحمر ولن نتهاون في تقديم الرعاية الطبية له”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock