إربد

سكان “حنينا إربد” يغلقون شارعا لانقطاع المياه

احمد التميمي

إربد – للمرة الرابعة، أغلق العشرات من الشبان في منطقة “حنينا” شارع الثلاثين شرق مدينة إربد بالإطارات المشتعلة والحجارة، احتجاجا على استمرار انقطاع المياه منذ شهرين.
ووفق مصدر أمني فإن العشرات من سكان المنطقة قاموا بإشعال الإطارات لإغلاق الطريق للمرة الرابعة على التوالي في أقل من أسبوعين، ما اضطر قوات الأمن الى التدخل لتنظيم حركة المرور، خصوصا بعد أن شهدت المنطقة إرباكات مرورية.
وأشار محمد الرفاعي من سكان المنطقة إلى أن المياه قطعت منذ أكثر من شهرين، ولم تستجب الجهات الرسمية منذ ذلك الحين إلى مطالب المواطنين وشكاواهم لدى المحافظة وسلطة المياه.
ولم تفلح محاولات المواطن علي فرحان على مدى شهرين في معالجة مشكلة عدم وصول المياه إلى منزله في حي حنينا ولمجموعة من المجاورين بالرغم من المراجعات المتكررة لإدارة المياه في إربد.
وقال إنه طلب منه مراجعة إدارة المياه في نفس يوم وصول المياه للعمل على معالجة المشكلة حيث بادر بالفعل برفقة عدد من سكان الحي، إلى مراجعة الإدارة التي طلبت منهم الانتظار في منازلهم حتى حضور الفنيين الذين حضروا بالفعل وقاموا بالتأكد من عدم وصول المياه إلى هذه المنازل، حيث أخبروهم أنهم سيعالجون القضية وذهبوا ولم يعودوا منذ ذلك التاريخ.  ويؤكد مواطنون في أحياء متفرقة من إربد أن هناك أزمة مياه في المدينة وأن مئات الشكاوى قدمت لإدارة المياه في إربد بهذا الخصوص، لكن بدون فائدة.
وما تزال مشكلة انقطاع المياه في مختلف مناطق محافظة إربد تراوح مكانها، بالرغم من وعود القائمين على إدارة شركة مياه اليرموك بالعمل على حلها.
وحسب سكان مناطق غرب إربد والوسطية، فإنهم يضطرون إلى شراء مياه الصهاريج الخاصة بأسعار باهظة، بعد استمرار انقطاع المياه عن أحيائهم وبالرغم من المراجعات المستمرة لشركة مياه اليرموك لإيصال المياه إلا أن جميع المراجعات باءت بالفشل.
وأشاروا إلى أنهم يضطرون لشراء الصهاريج كل 3 أيام وبأسعار باهظة، لافتا إلى أن هناك بعض الأحياء في إربد تصلها المياه باستمرار، داعيا إلى ضرورة مراقبة أعمال الموزعين في المنطقة حتى لا يتم التلاعب بالدور.

[email protected]

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock