المفرقمحافظات

سكان: عدم توفر المخصصات يوقف تأهيل طريق بغداد وينذر بحصد مزيد من الأرواح

حسين الزيود

المفرق- يحاول سكان في لواء البادية الشمالية الشرقية من خلال تنفيذ وقفة احتجاجية على طريق بغداد الدولي من جلب الانتباه إلى الخطورة المترتبة على وقف العمل بتأهيل أجزاء من الطريق، سيما في مواقع تعد غاية في الخطورة بمنطقة الرويشد، في وقت ينتظرون فيه من الحكومة أن تتخذ خطوة جادة نحو التوسع في تحسين مسافات أطول ضمن خطة مرسومة تنهي كامل الطريق.
ويتساءل رئيس بلدية الصالحية ونايفة المهندس ناجح الشرفات، “عمن يتحمل مسؤولية الأرواح التي فقدت على الطريق”، منوها أنه فقد من أفراد أسرته المقربين خلال أعوام معدودة 8 أشخاص على هذا الطريق.
وبين الشرفات أن وزارة الأشغال العامة أوقفت العمل بتنفيذ تحسينات مقاطع تعد بؤرا خطرة بحجة عدم توفر المخصصات المالية، سيما وانها كانت قد وافقت مؤخرا على تنفيذ مسارب جديدة وهندسية ضمن مقاطع على الطريق تشكل بؤر خطورة على حياة سالكيه وأبناء المناطق المحاذية.
واعتبر الشرفات أن الطريق وفي وضعه الحالي يفتقر إلى كثير من المقومات الهندسية، التي تسمح بمرور آمن على الحياة والممتلكات ، مطالبا باتخاذ قرار، قادر على أن يضع حدا للمشاكل التي يعاني منها الطريق.
وأكد أن السكان يراعون الوضع الاقتصادي وصعوبة تنفيذ كامل الطريق لما يتطلبه من مخصصات مالية كبيرة، غير أنهم يطالبون أن تكون هناك خطة متكاملة لتقسيم الطريق إلى أجزاء تبدأ من المناطق الخطرة وتنفيذ تحسينات بشكل هندسي يراعي السلامة المرورية، إلى حين الانتهاء من كامل الطريق.
ولفت رئيس بلدية الزعتري والمنشية محمد عودة بني خالد، إلى أن هناك مسافة تقدر ب قرابة 2 كم ضمن حدود البلدية على طريق بغداد الدولي تشكل خطورة، تستدعي العمل على تنفيذها وفق أسس هندسية.
وأشار بني خالد إلى أن هذه المسافة القصيرة تسببت بإزهاق أرواح، ما يتطلب عدم السكوت عنها، موضحا أن الأولويات تستدعي خطة جادة من قبل وزارة الأشغال، بحيث يتم فيها معالجة البؤر الخطيرة على الطريق أولا بأول، وحتى الانتهاء من تحسين كامل الطريق.
وقال عضو مجلس محافظة المفرق فارع المساعيد، إن وزارة الأشغال العامة وعدت باستكمال تنفيذ تحسينات للمواقع الخطرة على الطريق، والتي بدأت بها فعليا خلال الأيام الماضية، غير أن الوزارة أوقفت تنفيذ مشروع تحسينات لمقاطع على الطريق بحجة عدم توفر المخصصات، ما سبب تخوفات من قبل الأهالي بعدم المضي قدما باتجاه الانتهاء من تنفيذ المشروع، الذي ينهي وجود البؤر الخطرة على الطريق.
ولفت المساعيد إلى أن الوقفات الاحتجاجية ستكون مستمرة ومنظمة للمطالبة باستكمال العمل بتحسين طريق المفرق الرويشد وفق الخطة التي بدأتها وزارة الأشغال، مشيرا إلى أن هناك إحصائيات غير رسمية تقدر الوفيات التي وقعت على الطريق خلال العقد الأخير بما لا يقل عن 50 وفاة.
وقال مصدر في “الاشغال” إن عدم توفر المخصصات المالية أجبرت وزارة الأشغال العامة على إيقاف العمل بطريق بغداد الدولي، ضمن خطة تم وضعها مسبقا.
وبين المصدر أن هناك توجها لتوفير مخصصات مالية لاستكمال العمل بالمقاطع التي تم تحديدها ضمن الطريق، والتي تشكل بؤرا خطرة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock