مادبامحافظات

سكان في مادبا: الحلول المرورية بالمدينة “ترقيعية”

أحمد الشوابكة

مادبا – برغم اتخاذ الجهات المختصة، إجراءات لتخفيف وطأة الاختناقات في شوارع مدينة مادبا، بخاصة في الآونة الأخيرة، ما يرجعه أهالي المدينة لغياب استراتيجية واضحة من الأطراف المعنية، بشأن التخطيط للمدينة وواقعها المروري، واصفين الحلول التي تقوم بها هذه الجهات، بـ”الترقيعية” و”غير الناجحة”.
وتكاد شوارع في مدينة مادبا أن تختنق كل صباح بالمركبات بمختلف أشكالها وأحجامها، وسط الشوارع الضيقة، واختفاء الأرصفة بسبب بسطات أصحاب المحلات وباعة الأرصفة، ما يعوق حركة المشاة، بخاصة عند انتهاء دوام موظفي الدوائر الحكومية، وهذا كله جزء من إرباك أحدثه المشروع السياحي الثالث وسط المدينة، وما نجم عنه من ضيق في بعض الشوارع، بينما تدعو بلدية مادبا الأهالي للتأني لحل المشكلة، واعدة بانتهاء الأزمة المرورية قريباً.
وأثار تجار الوسط التجاري، مشكلة شارع اليرموك الواصل بين دوار المحافظة وبلدية مادبا، بسبب ما يشهده من وقوف مزدوج للمركبات، وتكرار تجاوزات السائقين الخاطئة، ما أدى لتفاقم معاناة المواطنين في التنقل بين شوارع المدينة، مطالبين الجهات ذات العلاقة بشؤون السير، بإعادة هيكلة تلك الشوارع التي تشهد اختناقات مرورية.
وطالب تجار في السوق القديمة من الجهات ذات العلاقة بإعادة النظر في الاتجاهات المرورية، وخريطة السير في مادبا، بعد زيادة الازدحامات المرورية لعدد من الشوارع الرئيسة، بخاصة في المنطقة التجارية ووسط المدينة ومنطقة البلدية.
وبرغم محاولات بلدية مادبا الكبرى بإيجاد مواقف بديلة وساحات عامة لوقوف السيارات، لكن المواطن ليث عبد الحافظ، يرى عدم نجاح كل محاولات الجهات ذات العلاقة في حل الاختناقات المرورية، مشيراً إلى منطقة البنوك التجارية التي تشهد أزمات مرورية حادة.
ويقول أحمد نصار، أنه من الصعوبة التحرك بالسيارة في شوارع مادبا لضيقها، بدون إيجاد بديل مناسب، مطالباً بإعادة رسم خريطة سير جديدة، تتناسب وتطور المدينة وزيادة عدد السيارات اللافت للنظر.
ويؤكد عدي سالم أهمية إزالة الإشارات الضوئية (المحافظة)، ووضع ميدان بديلاً عن الإشارات وإعادة الشوارع الرئيسية لمسرب مروري واحد، كما كانت سابقا، لمنع الاصطفاف المزدوج للمركبات، والتخفيف من حدة الاختناقات المرورية. وأشار إلى أنه قدم هذه الاقتراحات ضمن خطة للجهات المختصة، لحل مشكلة المرور في وسط المدينة.
ودعا باسل الرواحنة، لوضع خطة مرورية، لحل المعوقات المرورية، وتخفيف الأعباء على المواطنين وعلى البلدية، مشيراً إلى إن استمرار الأزمة المرورية، يعود لعدم تنظيم حركة المرور وبالذات تغيير موقف السير بين الحين والآخر، مؤكداً أن مدينة مادبا سياحية والازدحامات المرورية طاردة للسياح.
وطالب حسان زكي بإعادة النظر في تحديد اتجاهات الشوارع المؤدية للوسط التجاري والسياحي في المدينة، بعد إغلاق مدخل السوق الرئيس من جهة كنيسة الخريطة، ما يعرقل وصول المواطنين للتسوق ومنع السيارات من تفريغ حمولتها، مطالبا بتحويل اتجاه السير عبر شارع الملك المؤسس عبدالله الأول، إلى اتجاه واحد، ومعالجة وضع إشارة طريق ماعين وإعادة برمجتها.
ولفت أحمد سليمان لصعوبة الوصول للمناطق الخدمية، بخاصة الدوائر الحكومية والبنوك والشركات، بحيث يواجه كبار السن وذوو الاحتياجات الخاصة والمرضى، صعوبة في التنقل داخل المدينة.
مصدر بمحافظة مادبا، أشار الى أن حدوث أزمات مرورية في شهر رمضان، وفترة قبل عيد الفطر، أمر طبيعي ومعتاد، نظراً لطبيعة السوق التجاري وانحصاره في شارعين رئيسيين.
وأكد المصدر، أن خطة وضعتها دائرة السير، لتكثيف الرقابة على الشوارع والالتزام بالتعليمات المرورية، مضيفاً أن سلوكيات المواطنين والاصطفاف العشوائي والمزدوج والتوقف في مواقع غير مسموحة، تسبب ازمة سير، خصوصا بعد الإشارات وعلى المنعطفات، مشددا على أن هناك تعليمات مشددة لدائرة السير، بمنع هذه الممارسات والحد منها لإيجاد بيئة مناسبة للتسوق في المدينة.
بدوره، أرجع رئيس بلدية مادبا عارف الرواجيح، الاختناقات المرورية في المدينة للوقوف المزدوج للمركبات، مشيراً إلى تخصيص مواقف على جانبي الشوارع الخاضعة لمشروع وسط المدينة، للتخفيف من حدة الوقوف المزدوج.
وأكد مصدر في قسم السير بمديرية شرطة محافظة مادبا، ان الأزمة المرورية، هي مخرجات أزمات سلوكية لدى بعض السائقين، وعدم اكتراثهم بحرمة الشوارع ومراعاة الآخرين وانعدام تطبيق قواعد السير والوقوف والتوقف، مشيرا إلى حالة الإرباك التي سببها مشروع تطوير وسط المدينة في شوارع أقل استيعابا لهذه الأزمات.
ودعا المصدر ذاته المواطنين لمراعاة قوانين وأنظمة السير والالتزام بقواعد المرور تفاديا للمخالفات، مؤكدا أن إدارة السير تولي جل اهتمامها لإيجاد حلول دائمة بالتعاون مع الجهات المعنية، بخاصة البلدية بإيجاد مواقف بديلة وعامة، وإعادة تشكيل خريطة الاتجاهات المرورية في بعض شوارع المدينة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock