آخر الأخبار الرياضةالرياضة

سلة دبي.. فرصة اللاعبين للرد على المشككين- فيديو

تمارين المنتخب الوطني متواصلة قبل السفر يوم غد

أيمن أبو حجلة

عمان – يواصل المنتخب الوطني لكرة السلة، استعداداته المكثفة للمشاركة في بطولة دبي الدولية بنسختها الثلاثين، ضمن تحضيراته للنافذة السادسة والأخيرة من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2019.
ويغادر الفريق أرض الوطن يوم غد متوجها إلى دبي، لخوض منافسات البطولة التي تنطلق منافساتها مساء بعد غد، حيث يلتقي المنتخب مع فريق النفط العراقي الساعة السابعة مساء بتوقيت الأردن، علما بأنه وقع في المجموعة الأولى بالدور الأول، والتي تضم إلى جانب النفط كل من بيروت والرياضي اللبنانيين، وجمعية سلا المغربي.
واستقر الجهاز الفني للمنتخب الوطني على تشكيلة الفريق المغادر إلى دبي والتي تضم 14 لاعبا هم: محمود عابدين وسامي بزيع ومالك كنعان وأمين أبو حواس ومجدي الغزاوي وموسى العوضي وهاني الفرج ويزن الطويل وأحمد حمارشة وزيد عباس وأحمد عبيد وخالد أبو عبود ويوسف أبو وزنة ومحمد شاهر.


البطولة المقبلة، فرصة لبعض اللاعبين من أجل إثبات أحقيتهم في التواجد بصفوف الفريق، إضافة إلى الرد على الانتقادات التي وجهت إليهم في الفترة الماضية، والتقرير التالي يسلط الضوء على أبرز هؤلاء اللاعبين:
محمود عابدين
لم يكن أكثر المتشائمين يتوقع تضاؤل تأثير صانع الألعاب المجتهد عابدين بهذه الطريقة، وهو الآن مصمم على الرد بأسلوبه الخاص على كل من اتهمه بانخفاض المستوى.
تأثر عابدين -قبل مجيء المدرب ستايبينغ- من إصابة ألمت به في مرحلة الإياب من الدوري مع فريقه الجزيرة، واصطدم مع المنتخب بحقيقة أن المدرب الجديد يريد لاعبا مجنسا في مركز صانع الألعاب، فلم يشارك كثيرا في المباريات التحضيرية، ولم يقدم المردود المتوقع منه في مباراتي نيوزيلندا وكوريا الجنوبية بالتصفيات، وأمام الأخير لم يشارك لأكثر من دقيقة واحدة. ومع بروز مالك كنعان بشكل لافت للأنظار، وعودة سامي بزيع لصفوف المنتخب، تبدو مهمة عابدين صعبة في استعادة مكانته بالفريق، بيد أن ستايبينغ ألمح مؤخرا إلى رغبته في منحه فرصة جديدة وربما إشراكه في المركز رقم (2)، وهو ما يتطلع اللاعب الخلوق في استغلاله على النحو الأمثل.
سامي بزيع
من ناحيته، يريد بزيع ترك تأثير قوي على المدرب خلال بطولة دبي، بعدما غاب عن النافذتين الأخيرتين من التصفيات.

برنامج مباريات الدور الأول من بطولة دبي (بتوقيت الأردن)


لطالما كان بزيع لاعبا مهما يتم الاستعانة به على فترات في عهد المدرب السابق سام دغلس، خصوصا وأنه يتمتع بهدوء لافت ودقة في التصويبات من خارج القوس، وعودته تشعل المنافسة على صناعة الألعاب في المنتخب، بوجود عابدين وكنعان وسنان عيد الذي سينضم لصفوف الفريق بعد بطولة دبي، إضافة إلى المجنس جاستن دينتمون.
محمد شاهر
ثارت أحاديث كثيرة حول قناعة ستايبينغ في ضم محمد شاهر، نظرا لأنه لم يستعن به كثيرا خلال المباريات الإعدادية التي سبقت مباراتي نيوزيلندا وكوريا الجنوبية، وشكل تألق يوسف أبو وزنة في هاتين المباراتين، ضغطا إضافيا على لاعب الارتكاز العملاق.
ويعد مساهمته الفعالة في قيادة الأهلي للفوز بلقب الدوري الممتاز، يبدو شاهر جاهزا أكثر من أي وقت مضى لإبراز أهميته في صفوف المنتخب، خصوصا بعد تخلصه من آثار الإصابات، ولإثبات أنه يستحق مركز لاعب الارتكاز الأساسي في الفريق بالمرحلة المقبلة، في حال غاب عنه النجم أحمد الدويري لارتباطاته مع فريقه فنربغشه.
أحمد حمارشة
ينضم حمارشة إلى صفوف المنتخب مصطحبا معه جائزة أفضل لاعب في الدوري الممتاز، وهي مسؤولية إضافية يأمل اللاعب الخبير في أن تشكل ضغطا إيجابيا عليه خلال الفترة المقبلة. كان غريبا عدم الاستعانة بحمارشة في المباراة الأخيرة أمام كوريا الجنوبية، ومع إفصاح ستايبينغ عن رغبته في منح لاعب الوحدات الفرصة للتعبير عن قدراته في دبي، يبقى على المدافع الشرس التمتع بالرغبة الكافية للبقاء ضمن صفوف الفريق في التصفيات.
مجدي الغزاوي
يدرك الغزاوي جيدا أن فرصته في البقاء مع المنتخب إلى ما بعد بطولة دبي تبدو ضئيلة، خصوصا مع انضمام دينتمون وسنان للفريق وتقلص القائمة إلى 12 لاعبا، لكن ذلك لن يمنعه من تقديم نفسه بطريقة لائقة خلال البطولة المقبلة.
ولم تكن نسبة التصويبات الثلاثية الناجحة للاعبي المنتخب بالمستوى المأمول خلال المباريات الأربع الرسمية الأخيرة، في وقت يعتبر فيه الغزاوي من أميز اللاعبين في الملاعب الأردنية بهذه الناحية، وهو ما يعد بمثابة سلاحه الأبرز في صراع البقاء مع المنتخب.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock