العقبةمحافظات

“سلطة العقبة”: إعادة النظر في حوافز تشجيع الاستثمار

أحمد الرواشدة

العقبة– كشف رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة المهندس نايف أحمد بخيت، عن عزم السلطة إعادة النظر بشكل جدي في الحوافز المقدمة للمستثمرين لتحفيز الاستثمار وتشجيعه في العقبة، ضمن مشروع إعادة النظر بإستراتيجية السلطة، والذي تنوي السلطة الإعلان عنها في غضون أشهر.
وقال بخيت لـ”الغد” إن إستراتيجية السلطة الحالية تحتاج إلى إعادة النظر فيها بشكل يأخذ بعين الاعتبار كافة مفوضيات السلطة، وطبيعة عملها وتوزيع الاختصاصات، بشكل يضمن تهيئة البيئة الاستثمارية الأنسب للمنطقة الخاصة.
وأشار إلى أن الإستراتيجية الجديدة ستكون بما يتناسب وتحقيق الهدف المنشود منها وترجمة فلسفتها وعملها تطبيقا للرؤية الملكية السامية، بإنشائها لتكون منطقة استثمارية ورافعة للاقتصاد الوطني، ونموذجا يقتدى به ويطبق فعليا في مختلف مناطق المملكة.
وبين بخيت، أن الإستراتيجية لا يعني أن يتم تغيرها بل البناء على ما تم إنجازه على مدار السنوات الماضية في جميع القطاعات، حسب معطيات المرحلة المقبلة، استنادا الى رسالة السلطة ورؤيتها وأهدافها الاستراتيجية، واعتمادا على قراءة الواقع الحالي وما حققته السلطة من انجازات في خطتها السابقة.
واوضح ان الاستراتيجية الجديدة سترتكز بالدرجة الاولى على الرؤية الملكية للعقبة الخاصة التي أرادها جلالة الملك للعقبة، في ان تكون وجهة سياحية استثمارية تجارية على البحر الأحمر.
واعتمدت سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة العام 2002 مخططاً تنظيمياً شاملاً، يغطي النشاطات التنموية في المنطقة على مستوى القطاع السياحي والتجاري والصناعي واللوجستي، بالاضافة الى قطاعات استثمارية أخرى، حيث يشمل التخطيط الواسع حالياً خمس مناطق: مدينة العقبة ومنطقة ميناء العقبة والمنطقة الساحلية الجنوبية ومنطقة الصناعات الثقيلة الجنوبية ومنطقة المطار الشمالية.
وقال بخيت، إن اهداف السلطة الإستراتيجية تركز على ان تكون العقبة وجهة سياحية عالمية وبوابة للتجارة والاستثمار، وأنموذجا للتنمية المستدامة لتحقيق رؤية السلطة، المتمثلة بكونها مؤسسة رائدة لتمكين منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، لتصبح مقصدا استثماريا وسياحيا وتجاريا عالميا على البحر الأحمر، مشيرا إلى أن هذه الأهداف تسعى لتحقيق رسالة السلطة في تحفيز وتعزيز النشاط الاقتصادي في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، والارتقاء بالمستوى المعيشي ضمن اطار من التنمية المستدامة لدعم الاقتصاد الوطني.
وكانت سلطة العقبة قد أعلنت العام الماضي عن استراتيجيتها 2018 – 2025، لإعادة اطلاق المنطقة الخاصة على المستوى المحلي والإقليمي و العالمي، ترتكز على محاور ثلاثة الاستثمار والسياحة والتجارة ومرتبطة بعدد من المؤشرات القابلة للقياس.
وركزت الخطة على دعم الأهداف الوطنية والتي تساهم في تحقيقها السلطة على المدى القريب والمتوسط والبعيد، استنادا الى مرجعيات أساسية هي أوراق جلالة الملك النقاشية والميثاق الوطني ووثيقتا الأردن أولا والأردن 2025 وتم تحديد اربعة اهداف رئيسة للسلطة تساهم في تحقيقها وهي: تطوير الاقتصاد الوطني، والمساهمة في تحقيق الامن والاستقرار الاجتماعي، والحفاظ على البيئة الاردنية وحمايتها من التلوث خدمة للتنمية المستدامة، وأن يكون في الاردن مرافق وبنى تحتية ذات كفاءة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock