صحة وأسرة

سلوكيات يومية تجمع الصحة والجمال معا

ليما علي عبد

عمان- هناك بعض العادات الخاصة التي يمارسها الأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة، من ضمنها ما يلي، بحسب موقع “WebMD”:

  • تناول طعام الإفطار: يعد مهما لمجموعة من الأسباب، من ضمنها كونه يفتتح عملية الاستقلاب لديك، كما أنه يمنعك من الإفراط في تناول الطعام لاحقا. فضلا عن ذلك، فقد وجدت الدراسات أن البالغين الذين يتناولون طعاما صحيا في وجبة الإفطار يؤدون أعمالهم بشكل أفضل، أما الأطفال، فيحصلون على علامات أعلى في الاختبارات. إن كنت لا تستطيع تناول طبقا كبيرا من الطعام في وجبة الإفطار، فتناول قطعة من الفاكهة فقط.
  • التخطيط للوجبات: يساعد التخطيط المسبق للوجبات على توفير الوقت والمال على المدى الطويل. فاقتطع بعض الوقت من يومك وضع أهدافك واحتياجاتك المتعلقة بتناول الطعام. فهل تنوي فقدان الوزن؟ أم تنوي إضافة الفيتامينات والبروتين إلى طعامك؟ فالتخطيط للوجبات يساعدك على السيطرة على طعامك ويجعلك تعرف ماذا تأكل ومتى. كما ويجعلك أكثر قدرة على عدم الإفراط في تناول الطعام.
  • شرب الكثير من الماء: يساعدك الإكثار من شرب الماء على أمور عديدة، من ضمنها الحفاظ على رطوبة جسمك وأيضا على فقدان وزنك. فالمشروبات السكرية ترتبط بالإصابة بالسمنة وبالنوع الثاني من مرض السكري. بإمكانك إضافة النكهات إلى كوب الماء عبر وضع شرائح من الليمون أو البرتقال فيه.
  • ممارسة الرياضة: عند أخذ استراحة من العمل، لا تشرب فنجانا من القهوة، بل انهض وخذ مشية قصيرة أو خذ بعض الأنفاس العميقة، فذانك يساعدان جسدك وعقلك على متابعة العمل. فممارسة 30 دقيقة من المشي في اليوم الواحد لخمسة أيام في الأسبوع تساعدك على الحفاظ على صحتك. وإن كنت لا تستطيع ممارسة 30 دقيقة بشكل متواصل، فبإمكانك تقسيمها على حصص صغيرة.
  • تعلُّم شيء جديد: يساعد تعلم المهارات الجديدة على الحفاظ على صحة الدماغ. لذلك، فسجل في دورات جديدة حول مهارة جديدة كتعلم إحدى اللغات. فالمجهود العقلي الذي سوف تبذله يساعد على إبطاء علامات ظهور تقدم السن ويقيك من الإصابة بمرض ألزهيمار.
  • تجنب التدخين: إن كنت مدخنا، فتوقف فورا. فهذه تعد خطوة كبيرة تجاه الحصول على صحة أفضل. وتأكد من أن جسدك سوف يعيد بناء نفسه من جديد بسرعة. فبعد 20 دقيقة من آخر سيجارة تدخنها ينخفض ضغط دمك ومعدل ضربات قلبك. فلِمَ الانتظار؟ ابدأ خطة الإقلاع من الآن.
  • حافظ على توازنك: إن كنت صغيرا في السن ونشطا جسديا، فإن الحفاظ على توازنك يساعدك عبر وقايتك من التعرض للإصابات. أما إن كنت كبيرا في السن، فإن الحفاظ على توازنك يساعدك على البقاء نشطا لفترة أطول ويقلل من احتمالية سقوطك التي تقد تؤدي إلى إصابتك بالكسور العظمية. فبصرف النظر عن السن، فالتوازن الجيد يفضي إلى تقوية العضلات وتعزيز صحة القلب والحصول على ثقة أكبر بالنفس. وبشكل عام، فممارسة أي نشاط جسدي تساعد على تحسين التوازن.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock