حياتنا

“سنبلة أون لاين” مبادرة استثمار الأفكار

عمّان – الغد- استثمرت المعلمة أريج جراح شهادتها الأكاديمية الإخراج المسرحي والتلفزيوني في إصلاح وتأهيل المسرح في مدرسة النعيمة الثانوية للبنات في لواء بني عبيد.
جراح معلمة المسرح في المدرسة، اشتركت في المبادرة التي أطلقتها مؤسسة الجود للرعاية العلمية “سنلة أون لاين” المحطة الثانية من البرنامج والتي تأتي هذا العام في ظل التحديات التي يواجهها العالم بشكل عام والأردن بشمل خاص بسبب جائحة “كورونا”.
ويشمل مشروع جراح إلى استثمار المسرح ليكون مؤهلاً لإقامة المسرحيات والنشاطات الطلابية، بالإضافة إلى توفير لوحات تجميلية في ممرات المدرسة الداخلية وهي مساحات غير مستغلة، بمساهمة ودعم المجتمع المحلي.
وتؤمن جراح بأن المسرح يسهم في التخلص من مشاكل نفسية كالعزلة والإكتئاب وينقل رسالة توعوية للمجتمع، ويسلط الضوء على سلبيات أو إيجابيات الظواهر الإجتماعية.
كما تسعى جراح إلى إعدة تدوير الأدوات والوسائل الموجودة في المدرسة للإستفادة منها، وتعليم الطالبات كيفية الرسم على الفخار.
أما المعلمة علا الطراونة من مدرسة مؤتة الثانوية بلواء المزار الجنوبي في محافظة الكرك، شاركت في “سنبلة” من خلال فكرة إنشاء غرفة “خذ بيدي”، وتجهيز غرفة متكاملة بمشاركة المجتمع المحلي من أولياء الأمور ومؤسسات وأفراد.
وتخدم هذه الغرفة الطالبات الموهوبات حيث لايوجد في المدرسة غرفة للطلبة الموهوبيين للأنشطة الإثرائية بتعاون مع معلمات متميزات ومشاركة للمجتمع المحلي لتنمية روح الإبداع والتفكير لدى الطالبات.
وتخدم الغرفة وفق الطراونة الطلبة الضعاف ومعالجة نقاط الضعف لديهم خصوصاً الطلبة الذين لم يستطيعوا متابعة منصات التعليم في جائحة “كورونا” بسبب الظروف الاقتصادية والاجتماعية لهم وذلك لمساعدتهم لمواكبة باقي الطلبة.
وبّينت الطراونة أنه سيتم إطلاق مبادرة “كن إيجابياً” من “غرفة خذ بيدي” وذلك لنشر الفكر الايجابي بين الطالبات وتعزيز السلوك الايجابي وتعديل السلوكات التي ظهرت في جائحة “كورونا”، وسيتم اختيار طالبة أو أكثر من كل صف يتم تدريبها لتكون قدوة للطالبات تنشر الفكر الإيجابي، والتواصل مع أولياء الأمور من خلال رسائل نصية تعزز كل سلوك إيجابي تقوم به الطالبات.
هذه المبادرة بالتعاون مع طالبات المدرسة القديمات شخصيات مجتمعية سيتم التركيز على الجانب الايجابي في الحياة وتعزيزه، كما سيتم نشرها في المدارس الحكومية والخاصة القريبة.
كما ستكون “غرفة خذ بيدي” متواصلة للسنين القادمة (مستدامة) تخدم الطالبات والمجتمع، وبدعم مديرة المدرسة نهيل العيدي والمرشدة لحظة الهواري، والمعلمة سماح المواجدة.
مدير مبادرة “سنبلة” عرفات عوض قال” إن المبادرة تهدف إلى نشر ثقافة الإبداع والريادة الإجتماعية لدى المعلمين، وإيماناً بأهمية دورهم واستثمار الخبرات التي يتحلون بها والشغف في العمل، وتوفير فرصة لتطبيق أفكارهم على أرض الواقع.
وأضاف “تتيح المبادرة المشاركة لجميع معلمي المدارس الحكومية من المراحل التعليمية كافة، وتبدأ تعبئة النموذج الخاص بالمشاركة بالبرنامج المتوفر على الموقع الإلكتروني، ويتم اختيار 68 معلم ومعلمة بمعدل معلم واحد من كل مدرسة، وإتاحة الفرصة أمامهم على طرح أفكار ريادية وملهمة، بشراكة حقيقية مع وزارة التربية والتعليم وبدعم من البنك العربي.
ولفت عوض إلى أنه نحو300 مدرسة حكومية تقدمت للبرنامج، وكانت 100 مدرسة حكومية شاركت في المحطة الاولى من البرنامج.
ويتخلل البرنامج 4 مراحل موزعة على 20 اسبوعأ تشمل تدريب المشاركين عبر منصه زووم من خلال تدريب المعلمين على تصمييم مبادرات مجتمعية مبدعة وبسيطة وقليلة التكلفة وبعد الانتهاء من عملية التدريب ، يتم تمويل كل مدرسة مبلغ 100 دينار لتنفيذ أفكارهم على أرض الواقع وبمشاركة الطلاب والمجنتمع المحلي.
ويتم في نهاية المشروع تقييم المشاركين من قبل لجنة مختصة بالريادة الاجتماعية لإعلان المدارس الفائزة بالبرنامج.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock