أفكار ومواقفرأي رياضي

سهرة كروية رمضانية

حضرت في القاهرة قبل أيام قليلة بطولة لخماسيات كرة القدم شارك فيها حوالي 300 زميل من أسرة الإعلام الرياضي المصري، يمثلون غالبية وسائل الإعلام الرياضي في مصر.
لاحظت الحماس الذي تجرى فيه المباريات التي أقيمت في مركز شباب الجزيرة، الذي يعد من أكبر المراكز الشبابية الرياضية في مصر والوطن العربي.
مباريات حقيقية سادها التنافس الذي لقي مشجعين كثرا، لأن أداء بعض الفرق المشاركة كان مثيرا للتنافس، تحمس له كثيرا جيل الشباب والأطفال وأيضا الآباء والأمهات.
ليلة رياضية رمضانية بكل معنى الكلمة زينتها مباريات كرة القدم؛ حيث كانت هناك جوائز للفرق الفائزة واللاعبين المتميزين.
ما أعجبني لاحقا هو نشر وسائل الإعلام القديم والحديث، خاصة وسائل التواصل الاجتماعي، أحداث المباريات وحكاياتها إلى الرأي العام، الذي شاهد نجوم الكرة الإعلامية، بالإضافة إلى عدد من نجوم الكرة المصرية.
وزير الشباب والرياضة الدكتور أشرف صبحي تابع المباريات وحضر جانبا منها، دعما لهذا التوجه الذي قادته رابطة النقاد الرياضيين المصريين، إيمانا بأن الرياضة لا يمكن أن تنفصل عن الإعلام، وأيضا لا يمكن للإعلام أن يستغني عن الرياضة التي تعد أهم مظاهر الحياة الإنسانية.
مباريات رياضية لكنها أيضا مناسبة اجتماعية لقيت فيها عائلات المشاركين من الإعلاميين فرصا للتعارف والتآلف وقضاء أوقات فراغ ممتعة.
لقد كان اتحاد الإعلام الرياضي الأردني يقيم في الماضي مثل هذه البطولات، وكانت تجد تجاوبا كبيرا من الزملاء الذين آمنوا بأهميتها كنشاط اجتماعي-رياضي مفيد، يوثق الصلات بين أسرة الإعلام الرياضي.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock