آخر الأخبار حياتنا

“سوق حكايا”.. مبادرة تسعى لتمكين المرأة اقتصاديا

معتصم الرقاد

عمان– وسط أجواء عائلية زارت مبادرة “سوق حكايا” قرية الأطفال SOS في مدينة إربد، لإدخال الفرح والسرور إلى قلوب الأطفال بحضور أمهاتهم بمناسبة عيد الأم الذي يصادف في الحادي والعشرين من آذار (مارس) من كل عام.
وتعمل مبادرة “سوق حكايا” بشتى الوسائل للوقوف بجانب الأطفال والسيدات من أبناء المجتمع، كما وتسعى إلى إدخال الفرح إلى قلوبهم أين ما كانوا.
مسؤولة المبادرة مها حمامرة، بينت أن “سوق حكايا” مبادرة تنموية مجتمعية، تستهدف بالدرجة الأولى سيدات المجتمع الأردني المبدعات والمحترفات اللواتي يقمن بعمل مشغولات تتضمن؛ الفنون بشتى أنواعها، والمشغولات اليدوية وصناعة المخللات وغيرها من الأعمال، واللواتي لا يمكنهن الوصول للمستهلك مباشرة.
وأضافت حمامرة “نقوم في مرحلة التأسيس باختيار السيدات ونؤمن لهن الموقع والزمان والمكان المناسب؛ حيث يهيئ لهن البازار جميع الخدمات لضمان حد أدنى لمبيعاتهن، وهذا بدوره يعود بالفائدة على سيدات يكسبن عيشهن من مشغولاتهن”.
ومبادرة “سوق حكايا” جاءت لتمكين المرأة الأردنية في المجتمع المحلي وإبراز مهاراتها وابتكاراتها، وضمان تسويق المنتج لأكبر عدد ممكن في المجتمع وبيعه للمستهلك عند الطلب، وتحافظ على مستوى التنظيم والنوعية ليتنقل “سوق حكايا” ليغطي معظم محافظات المملكة.
وتتمحور “سوق حكايا” حول إبداعات السيدة الأردنية من منتجات وحرف وأشغال يدوية ابتكرتها وآمنت بها حتى نقلتها لأرض الواقع، ويتم تسليط الضوء على حكاية نجاح قائمة عليها وترويها كل سيدة مبدعة سعت لتحقق حلمها بمثابرتها واجتهادها وإيمانها بفكرتها التي لا شك ستفتح لها آفاقا من النجاح والمعرفة.
ومن أجل أن تحقق المبادرة أهدافها، بحسب حمامرة، تجري عملية تأهيل وتمكين المرأة في المجتمع المحلي من خلال ورشات عمل ودورات تأهيل وتطوير مهارات الإنتاج والتصنيع والتخزين والعرض والتسويق في آن واحد، أما المرحلة الثانية فتكون ربط الحرفيين بالمستهلك مباشرة وعرض منتجهم وتسويقه وبيعه من خلال تأمين مراكز تجمعات لمبدعي وفناني الحرف اليدوية في مكان واحد.
وقالت حمامرة “في المرحلة الثالثة، يتم جمع السيدات وعرض منتجاتهن في موقع الكتروني واحد وتسويقه خارج الإقليم تحت إشراف المؤسسة ورعايتها مقابل نسب رمزية تقتطع على حركات البيع، للمنتجات المعلنة وضمان وصولها للعالمية”.
أما في المرحلة الرابعة، كما تقول، فينظم “سوق حكايا” على مستوى الشرق الأوسط في الدول المجاورة (ملتقيات تجارية) من خلال انتخاب مجموعة من الحرفيات، وتفتح لهن خطوط تسويق لمنتجاتهن لدى لتجار معنيين ومهتمين بالصناعة اليدوية تحت إشراف الشركة.
وفي المرحلة الأخيرة، يتم تنظيم فعالية سنوية لترشيح الحرفيين لجائزة (إبداعي) التي تهيئ لهن فرصة تطوير مشروعهن من خلال الحصول على جائزة مادية معينة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock