فنون

“سوني” تصدر نسخة جديدة من “Look Who’s Talking”

لوس أنجليس- بدأت شركة “سوني” العملاقة في أولى خطوات إنتاج نسخة جديدة من الفيلم الكوميدي الناجح “Look Who’s Talking” للعام 1989، الذي بحث فيه رجل وامرأة، جسد دورهما جون ترافولتا وكريستي آلي، عن طُرق لتربية طفل (بصوت بروس ويلز)، وفقا لما أفادت به صحيفة (Deadline). وبحسب الصحيفة، بدأت شركة الإنتاج Screen Gems -المملوكة لشركة “سوني”- في اتصالاتها لإعادة إنتاج القصة الأصلية، التي سيخرجها جيرمي جاريليك “(The Break-Up (2006”. وتلعب آلي في الفيلم الأصلي دور امرأة عزباء لديها ابن من زميل لها في العمل، جسد دوره جورج سيجال؛ كما دار سجال حول أبوة الطفل بينه وبين سائق تاكسي ذي شخصية جذابة، جسد دوره جون ترافولتا.
وحقق هذا الفيلم الكوميدي نجاحا كبيرا في التسعينيات، خاصة بفضل صوت الطفل ميكي. وقال جاريليك في تصريحات نقلتها (Deadline) “ما يثيرني في ذلك هو أن لدي أربعة أطفال، بينهم طفلان توأمان، وهذا شيء يمكنهم رؤيته لمشاركتنا جزءا من التجربة التي مررت بها مع زوجتي”. وأوضح “التحدي الآن هو أن هذا الفيلم كان جيدا حقا، وكان هناك تفاهم رائع بين ترافولتا وآلي، كما أن إيمي هيكرلينج كتبت نصا رائعا، ونحن نحاول في المراحل الأولى اكتشاف أفضل قصة لإصدار نسخة حديثة من الفيلم”.
يذكر أنه تم عرض الفيلم الأصلي للمرة الأولى في وقت كانت فيه الأم العازبة قضية مثيرة للجدل بالنسبة لغالبية المجتمعات.-(إفي)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock