ترجمات

سياسة بايدن تجاه إيران: احذروا من الخيارات غير النووية الجديدة

ديفيد بولوك* – (نيوزلوكس) 10/3/2021

منذ تنصيبها، وجهت إدارة الرئيس بايدن ضربة انتقامية واحدة ضد ميليشيا مدعومة من إيران في سورية، بعد هجومها الدموي على أهداف أميركية عبر الحدود في أربيل؛ كما عززت منظومة الدفاع الأميركية المضادة للصواريخ في السعودية للتصدي للهجمات المستمرة التي يشنها الحوثيون المدعومون من إيران عبر تلك الحدود. وعلى الإدارة الأميركية أن تتبنى موقفاً واضحاً تجاه طهران يتمثل في الموافقة على تخفيف العقوبات فقط إذا أوقفت الميليشيات هجماتها على السعودية.

  • * *
    هناك خبر سار وخبر سيئ فيما يتعلق بسياسة إدارة بايدن تجاه إيران حتى الآن. الخبر السار هو أنه، كما تم الوعد به، يبدو أن فريق الرئيس الحالي -على عكس فريق أوباما الذي كان معظم أعضاء الفريق الحالي جزءاً منه سابقاً يصب تركيزه على ما يبدو على أنشطة إيران غير النووية بقدر تركيزه على أنشطتها النووية. أما الخبر السيئ، فيتعلق بسياسة بايدن الفعلية تجاه تلك التحديات غير النووية، وهي: تركيزها عموماً على الثواب أكثر منه على العقاب. والنتيجة غير المقصودة حتماً هي تشجيع الولايات المتحدة لإيران وتمكينها على المستوى الإقليمي في الشرق الأوسط بدلاً من احتوائها.
    ولكي نكون منصفين، لنفكر أولاً بالعقوبات التي فرضها فريق بايدن حتى الآن على تهديدات إيران في المنطقة. فقد وجه الأميركيون ضربة انتقامية واحدة ضد ميليشيا مدعومة من إيران في سورية، بعد هجومها الدموي على أهداف أميركية عبر الحدود في أربيل، العراق؛ كما عززوا منظومة الدفاع الأميركية المضادة للصواريخ في السعودية للتصدي للهجمات المستمرة التي يشنها الحوثيون (وربما آخرون) المدعومون من إيران عبر تلك الحدود. وكانت الإجراءات الأخرى المتخذة ضد إيران وحلفائها المحليين خطابية أو رمزية بحتة، وهي: معاقبة عدد قليل من الأفراد؛ أو تحليق عدد قليل من طائرات “بي- 52” فوق بعض المناطق؛ أو مجرد التهديد باتخاذ إجراء حقيقي في تاريخ غير محدد في المستقبل.
    أما بالنسبة للمكافآت، فقد شطبت إدارة بايدن الحوثيين اليمنيين من القائمة الرسمية للمنظمات الإرهابية الأجنبية، من دون أي شروط أو تنازلات من قبلهم. ودعمت الزيارة الرسمية الأولى إلى طهران التي قام بها مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن، لمناقشة مصير البلاد من دون علم حكومتها المعترف بها دولياً. وبالمثل، اقترحت الإدارة الأميركية رسمياً ضم إيران إلى مؤتمر دولي حول مستقبل أفغانستان من دون علم الحكومة الأفغانية، المفترض أنها حليفة للولايات المتحدة.
    ولا يسع المرء إلا أن يتساءل عن الخطوة التالية على هذه القائمة. ما رأيكم بدعوة إيران لمناقشة مستقبل العراق وسورية ولبنان، وإضفاء الشرعية على ميليشياتها في هذه الدول الثلاث؟ لماذا لا يتم السماح لحركة حماس، الوكيلة الفلسطينية المحتملة لإيران ضد إسرائيل، بخوض الانتخابات في الضفة الغربية/ قطاع غزة المقرر إجراؤها في 22 أيار (مايو)؟ تحمل هذه المقاربة جميع السمات المميزة للمفاوضات الإقليمية “الجامعة” أو “الشاملة” أو تكتيكات إدارة الصراع التي أيّدها سابقاً ومنذ فترة طويلة بعض صناع السياسة البارزين من المستوى المتوسط في فريق بايدن، سواء كانوا داخل الحكومة أو خارجها.
    ولكي نكون منصفين مرة أخرى، قد تكون هذه المقاربة مفيدة في بعض الأحيان. وفي حالة إيران على وجه التحديد، لاحت فرصة محدودة منذ ما يقرب من عقدين من الزمن، بين 2001 و2003، عندما أثبت التواصل الدبلوماسي الأميركي مع طهران جدواه في أفغانستان، وبدرجة أقل في العراق. ومع ذلك، لا يوجد اليوم ما يشير إلى أن إيران مستعدة للمساهمة بشكل بناء، أو حتى للحدّ من تدخلها المدمّر في أي من ساحات الصراع الإقليمية موضع البحث.
    ومع ذلك، يُنظر إلى إدارة بايدن، بعيداً عن الخطابات، على أنها تخفف العقوبات المفروضة على إيران بصورة غير نشطة. ويدّعي أحد المسؤولين من المستوى المتوسط المعنيين بهذه المسألة أن الرئيس الأميركي لن يتخذ أي خطوات “كبيرة” أو “أحادية الجانب” لتخفيف العقوبات ضد إيران. لكن من السهل تمرير مليارات الدولارات عبر ثغرات هذه الكلمات المصاغة بعناية.
    أخيراً، لكي نكون منصفين مجدداً، من المسلّم به أنه من الأسهل انتقاد سياسة ضعيفة من ابتكار سياسة أقوى. وإذن، إليكم اقتراح متواضع: بدلاً من عرض مكافآت مجانية على النظام في طهران، يجدر بالولايات المتحدة تبني موقف واضح في المعاملات، يجمع بفعالية بين الملفين النووي وغير النووي. فعلى سبيل المثال، إذا تمكنت إيران من إقناع الحوثيين وميليشيات أخرى بوقف هجماتهم بالصواريخ والطائرات من دون طيار ضد السعودية، فعندئذ فقط ستعرض واشنطن على طهران أي تخفيف للعقوبات مهما كان نوعه، بغض النظر عن أي تنازلات قد تكون إيران مستعدة لتقديمها بشأن انتهاكاتها المستمرة لخطة العمل الشاملة المشتركة، أي الاتفاق النووي للعام 2015. ومن المؤكد أن هذه الاستراتيجية قصيرة الأمد قد تتطلب في النهاية بعض التحسينات. لكنها خطوة إولى ضرورية.
    وسيكون لهذا التعديل في السياسة الأميركية الراهنة العديد من المزايا. سوف يقدم لإيران مساراً واقعياً للتوصل إلى حل وسط وليس منافع مجانية. ومن شأنه طمأنة حلفاء الولايات المتحدة -العرب والإسرائيليين وحتى بعض الأوروبيين- بأن الولايات المتحدة عادت لتكون مجدداً شريكاً موثوقاً به. كما سيسهم في الوفاء بالوعود التي قدمها فريق بايدن: أي أخذ هؤلاء الحلفاء على محمل الجد؛ والتعامل مع تهديدات إيران غير النووية أو النووية؛ ومواجهة الوقائع الإقليمية السائدة اليوم بدلاً من تطلعات حقبة سياسية سابقة، بما أن هذا الفريق لا يمل من تكرار ذلك.

*زميل “برنشتاين” في معهد واشنطن، ومدير “مشروع فكرة”. يركز في كتاباته على الحراك السياسي في بلدان الشرق الأوسط

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock