شركات وأعمال

سيتريد الشرق الأوسط للقطاع البحري يعود مجددا بحلة افتراضية

دبي-تنطلق فعاليات “سيتريد الشرق الأوسط للقطاع البحري”، الحدث الرائد في المنطقة في مجال الشحن البحري، افتراضيا في الفترة من 14 إلى 16 كانون أول (ديسمبر) 2020، بالاعتماد على أحدث التقنيات الرقمية في هذا المجال. وعلى مدى ثلاثة أيام، ستجمع الفعالية الافتراضية المشترين والموردين ومزودي الحلول ومصنعي المعدات من مختلف أنحاء العالم، وستشكل منصة مميزة للعاملين في القطاع البحري تسهل لهم فرص الحصول على أعمال جديدة، وتعزز حضورهم وتتيح لهم التواصل مع قادة الأعمال والاستماع إلى رؤاهم حول آخر التطورات في هذا القطاع الحيوي.
على مدى السنوات الماضية، رسخ “سيتريد الشرق الأوسط للقطاع البحري” دوره كمنصة محورية لعدد كبير من الأنشطة البحرية التي أسهمت في تضافر وتكامل جهود القطاع البحري، وربط الموردين في القطاع البحري من مختلف الصناعات مع المعنيين وأصحاب السفن، إضافة إلى التعرف إلى أهم فرص الأعمال وأبرز الحلول للتغلب على التحديات التي تواجه الشركات، الأمر الذي يسهم في تشكيل القطاع البحري في منطقة الشرق الأوسط التي تشهد تطورات مستمرة تعزيز مكانتها كمركز بحري عالمي.
تعد الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية إحدى أهم الجهات الحكومية الداعمة لفعالية “سيتريد الشرق الأوسط للقطاع البحري”. وتعقيباً على هذا الموضوع، قال المهندس أحمد شريف الخوري، مدير عام الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية: “تلتزم دولة الإمارات العربية المتحدة دائماً بتعزيز مكانة القطاع البحري. واليوم، ورغم الظروف الحالية التي أثرت على مختلف مجالات الحياة والأعمال في جميع أنحاء العالم، تسعى قيادتنا الرشيدة جاهدة لأن تسير الحياة بشكل طبيعي من خلال العديد من التوجيهات والتعليمات التي تسهم في استقرار السوق وتعزز مرونته. ومن دواعي سرورنا أن نرى أن فعاليات مثل “سيتريد الشرق الأوسط للقطاع البحري” يعود ليوفر دعماً كبيراً لقطاع الأعمال في الدولة ويسهم في دعم القضايا الملحة التي تواجه القطاع البحري خلال هذه الأوقات الصعبة.

انتخابات 2020
28 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock