كرة القدم

“سيتي” يخطو بثبات نحو اللقب وبرشلونة يفقد أمل المنافسة منطقيا

مدن– اعتلى مانشستر سيتي صدارة الدوري الإنجليزي لكرة القدم بفارق الأهداف عن ليفربول إثر فوزه أمس السبت على مضيفه إيفرتون 3-2 في الجولة السابعة والثلاثين.
وأحرز أهداف مانشستر سيتي سيرجيو أغويرو (22) وادين دزيكو (43 و48)، فيما سجل هدفي إيفرتون كل من روس باركلي (11) وروميلو لوكاكو (65).
وارتفع رصيد سيتي إلى 80 نقطة بفارق الأهداف عن ليفربول الذي يلعب يوم غد الاثنين بضيافة كريستال بالاس، إلا أن سيتي يملك مباراة مؤجلة.
وانتكس مانشستر يونايتد حامل اللقب مجددا ومني بخسارته السابعة هذا الموسم على ملعب “اولدترافورد” وكانت امام سندرلاند 0-1.
ولم يتأخر فريق “الشياطين الحمر” في تذوق الخسارة بقيادة مدربه المؤقت ولاعبه الدولي الويلزي المخضرم راين غيغز وذلك بعد اسبوع واحد من استلامه المهمة خلفا للأسكتلندي ديفيد مويز.
وتوسمت جماهير اولدترافورد خيرا بعد الفوز الكبير الذي حققه الفريق بقيادة غيغز على نوريتش سيتي 4-0 السبت الماضي، وكانت تمني النفس بفوز جديد يقرب النادي كثيرا من المركز السادس المؤهل إلى مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” لانقاذ الموسم بعد الخروج خالي الوفاض من جميع المسابقات، خصوصا بعد خسارة توتنهام أمام جاره اللندني وست هام 0-2 أمس ايضا.
لكن إرادة لاعبي سندرلاند كانت اقوى في ظل صراعهم من اجل البقاء في الدرجة الممتازة ونجحوا في انتزاع فوز ثمين هو الأول منذ العام 1968 بهدف سجله السويدي سيباستيان لارسون بتسديدة قوية بيمناه من داخل المنطقة اثر تمريرة من كونور ويكهام في الدقيقة 30.
وأضاف سندرلاند فريق “الشياطين الحمر” إلى قائمة ضحاياه من الكبار خصوصا تشلسي (فاز على الأخير في ستامفورد بريدج 2-1) ومانشستر سيتي (تعادل معه 2-2 على ملعب الاتحاد).
وخاض مانشستر يونايتد المباراة في غياب نجمه واين روني بسبب الاصابة ولم تنفعه عودة مهاجمه الدولي الهولندي روبن فان بيرسي بعد تعافيه من الاصابة، حيث دفع به غيغز إلى جانب داني ويلبيك في الدقيقة 66 مكان الاسباني خوان ماتا واشلي يونغ.
وعزز سندرلاند آماله بالبقاء بارتقائه الى المركز السابع عشر برصيد 35 نقطة مع مباراة مؤجلة امام ضيفه وست بروميتش البيون السادس عشر (36 نقطة)، فيما بقي مانشستر يونايتد في المركز السابع برصيد 60 نقطة مع مباراة مؤجلة أمام هال سيتي سيخوضها الاربعاء المقبل، وأهدر فرصة تقليص الفارق الى 3 نقاط بينه وبين توتنهام الذي سقط أمام جاره اللندني وست هام 0-2 على ملعب “بولين غراوند”.
وحسم وست هام نتيجة المباراة في شوطها الأول بتسجيله الهدفين، وكانت نقطة التحول طرد قلب دفاع توتنهام الفرنسي المغربي الأصل يونس قابول في الدقيقة 25 بسبب خطأ ضد ستيوارت داونينغ، حيث افتتح وست هام التسجيل بعدها بدقيقتين اثر ركلة ركنية ارتقى لها اندي كارول برأسه وارتطمت برأس لاعب توتنهام هاري كين وعانقت الشباك (27)، وأضاف داونينغ الهدف الثاني من ركلة حرة مباشرة (44).
وحاول توتنهام تدارك الموقف في الشوط الثاني لكن دون جدوى ليمنى بخسارته الاولى في مبارياته الخمس الاخيرة وتحديدا منذ سقوطه امام مضيفه ليفربول 0-4.
وارتقى وست هام يونايتد إلى المركز الثاني عشر برصيد 40 نقطة وضمن بقاءه في الدرجة الممتازة، فيما تجمد رصيد توتنهام عند 66 نقطة في المركز السادس.
وعجل فوز سندرلاند بهبوط كارديف سيتي وفولهام بخسارة الأول أمام مضيفه نيوكاسل بثلاثية نظيفة تناوب على تسجيلها النيجيري شولا اميوبي (18) والفرنسي لويك ريمي (87) وستيفن تايلور (90+1)، والثاني أمام مضيفه ستوك سيتي بهدف لكيران ريتشاردسون (80) مقابل اربعة اهداف للنيجيري بيتر اوديموينجي (39) والنمساوي ماركو ارنوتوفيتش (54) والمغربي أسامة السعيدي (73) والايرلندي جوناثان ووترز (82).
ووضع نيوكاسل حدا لست هزائم متتالية وارتقى إلى المركز التاسع برصيد 49 نقطة بفارق نقطتين امام ستوك سيتي، فيما تجمد رصيد كارديف سيتي عند 30 نقطة في المركز العشرين الاخير وفولهام عند 31 نقطة في المركز التاسع عشر قبل الأخير.
وحذا استون فيلا حذو وست هام يونايتد وضمن بقاءه بفوزه على هال سيتي بثلاثة اهداف لاشلي وستوود (1) والنمساوي اندرياس فايمان (41 و45+3) مقابل هدف لجوردان بوري (27 خطأ في مرمى فريقه).
وارتقى استون فيلا إلى المركز الرابع عشر برصيد 38 نقطة بفارق نقطة واحدة امام هال سيتي الخامس عشر.
وانتزع ساوثمبتون فوزا ثمينا من مضيفه سوانزي سيتي بهدف وحيد سجله ريكي لامبرت في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع، وعزز ساوثمبتون موقعه في المركز الثامن برصيد 55 نقطة مقابل 39 نقطة لسوانسي سيتي الثالث عشر.
الليغا
وجه خيتافي وتحديدا مهاجمه انخل لافيتا ضربة قاسية لآمال المضيف برشلونة في الاحتفاظ باللقب عندما انتزع منه تعادلا ثمينا 2-2 أمس السبت في المرحلة السادسة والثلاثين من الدوري الاسباني.
وضرب خيتافي عصفورين بحجر واحد فهو انتزع نقطة ثمينة من الفريق الكاتالوني معززا حظوظه في البقاء في الدرجة الاولى، واسدى خدمة لجاره اتلتيكو مدريد المتصدر لإحراز اللقب الأول منذ العام 1996 عندما نال الثنائية (الدوري والكأس المحليان).
وعزز خيتافي موقعه في المركز السادس عشر برصيد 36 نقطة، فيما اكتفى النادي الكاتالوني بنقطة واحدة قلص بها الفارق إلى 3 نقاط مؤقتا بينه وبين اتلتيكو مدريد المتصدر الذي يحل ضيفا على ليفانتي اليوم الأحد.
وابتعد اللقب كثيرا عن النادي الكاتالوني كون اتلتيكو مدريد يملك فرصة توسيع الفارق إلى 6 نقاط في حال فوزه على ليفانتي، وتعزيز حظوظه في الظفر باللقب قبل المواجهة الحاسمة امام برشلونة على ملعب كامب نو في المرحلة الأخيرة، كونه تنتظره مباراة سهلة أمام ضيفه ملقة في المرحلة المقبلة.
وتبقى لبرشلونة ايضا مباراة سهلة أمام مضيفه التشي قبل ان يستضيف اتلتيكو مدريد والتي قد تكون حاسمة في حال تعثر رجال المدرب الارجنتيني دييغو سيميوني في مباراتيهم امام ليفانتي وملقة.
ويملك الغريم التقليدي ريال مدريد فرصة اللحاق ببرشلونة اليوم في حال فوزه على ضيفه فالنسيا، علما بأن النادي الملكي يملك مباراة مؤجلة امام بلد الوليد سيخوضها الأربعاء المقبل.
وعانى النادي الكاتالوني الأمرين أمام خيتافي وفشل في الفوز عليه للمرة الرابعة هذا الموسم حيث تغلب عليه 4-0 ذهابا في الدوري و5-2 و2-0 ذهابا وايابا في ثمن نهائي مسابقة الكأس المحلية.
وبكر برشلونة بالتسجيل عبر نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي استغل تمريرة عرضية من البرازيلي داني الفيش من الجهة اليمنى فتابعها بيسراه من نقطة الجزاء في الزاوية اليمنى البعيدة للحارس البرازيلي جوليو سيزار (23).
وهو الهدف الـ28 هذا الموسم فانفرد بالمركز الثاني على لائحة الهدافين بفارق هدف امام شريكه السابق مهاجم اتلتيكو مدريد دييغو كوستا وبفارق هدفين خلف مهاجم ريال مدريد البرتغالي كريستيانو رونالدو المتصدر.
وتابع برشلونة أفضليته واهدار الفرص قبل ان يدفع الثمن بحصول الضيوف على ركلة حرة عند حافة المنطقة انبرى لها بابلو سارابيا ساقطة فهيأها انخل لافيتا لنفسه على صدره وسددها بقوة بيمناه وأسكنها الزاوية اليسرى البعيدة للحارس البرتغالي جوزيه مانويل بينتو (37).
واندفع برشلونة بقوة نحو مرمى خيتافي مطلع الشوط الثاني لكنه انتظر الدقيقة 67 لتسجيل هدف التقدم عبر التشيلي اليكسيس سانشيز الذي استغل كرة مرتدة من احد المدافعين اثر تسديدة قوية من مسافة قريبة لفرانسيسك فابريغاس من اول لمسة بعد دخوله مكان الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو، وتابعها داخل المرمى، وهو الهدف الثامن عشر هذا الموسم لسانشيز.
وفي الوقت الذي كانت فيه المباراة تلفظ انفاسها الأخيرة نجح لافيتا في ادراك التعادل لخيتافي بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر تمريرة عرضية من خايمي غافيلان، بديل ادريان كالونغا المصاب أواخر الشوط الاول، (90+2)،

وهنا ترتيب فرق الصدارة:
1 – اتلتيكو مدريد 88 نقطة من 35 مباراة
2 – برشلونة 85 من 36
3 – ريال مدريد 82 من 34
4 – اتلتيك بلباو 68 من 36
5 – اشبيلية 59 من 35
البوندسليغا
أثخن بايرن ميونيخ المتوج بطلا جراح مضيفه هامبورغ العريق وأرغمه على خوض البلاي اوف مع ثالث الدرجة الثانية على الأقل بفوزه عليه 4-1 أمس السبت في المرحلة الثالثة والثلاثين قبل الاخيرة من الدوري الالماني لكرة القدم.
وبقي هامبورغ السادس عشر على لائحة الترتيب على شفير الهبوط الى الدرجة الثانية للمرة الاولى في تاريخه بفارق نقطة واحدة أمام نورمبرغ الذي سقط بدوره في عقر داره امام هانوفر 0-2.
وسيلتقي هامبورغ الذي يعود لقبه الكبير الأخير إلى العام 1983 حين توج بلقب كأس الأندية الأوروبية البطلة (دوري أبطال أوروبا حاليا) في المرحلة الاخيرة مع ماينتس الذي ما يزال يقاتل من أجل المشاركة في الدوري الاوروبي (يوروبا ليغ) الموسم المقبل رغم خسارته أمس أمام مضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ 1-3.
واذا حافظ هامبورغ على مركزه الحالي، يتعين عليه خوض جولة فاصلة ضد ثالث الدرجة الثانية من اجل تثبيت بقائه بين النخبة أو النزول إلى الدرجة الادنى.
وفي هذه الحال، سيهبط نورمبرغ واينتراخت براونشفيغ الوافد الجديد صاحبا المركزين الأخيرين مباشرة إلى الدرجة الثانية، فيما تفادى شتوتغارت الهبوط رغم خسارته امام ضيفه فولفسبورغ 1-2.
على ملعب نورد بنك ارينا وأمام 57 الف متفرج، صب بايرن ميونيخ جام غضبه بعد فقدانه لقب مسابقة دوري ابطال اوروبا بخسارته المذلة امام ضيفه ريال مدريد الاسباني 0-4، على مضيفه هامبورغ بفوز كبير.
وصمد هامبورغ حتى الدقيقة 32 حين تمكن ماريو غوتزه من كسر التعادل السلبي بعد تمريرة من الهولندي اريين روبن انهاها في الشباك.
وفي الشوط الثاني، اضاف غوتزه هدفين آخرين (55 و69) قبل أن يقلص التركي هاكان جالهان اوغلو الفارق (72)، وأضاف العملاق البيروفي كلاوديو بيتزارو الرابع للفريق البافاري (75) بعد دقيقتين من نزوله بديلا لروبن، وخسر بايرن ميونيخ جهود مدافعه حيروم بواتينغ بالبطاقة الحمراء (86).
وعلى ملعب سيغنال إيدونا بارك وأمام أكثر من 80 ألف متفرج، حقق بوروسيا دورتموند الذي ضمن اوصافة على غرار الموسم الماضي، فوزا صعبا على ضيفه هوفنهايم 3-2.
وبكر هوفنهايم في زيارة شباك مضيفه عبر البرازيلي روبرتو فيرمينيو (5)، لكن رد بوروسيا دورتموند كان عنيفا وسجل 3 أهداف متتالية حتى نهاية الشوط الاول وخىل 5 دقائق افتتحها كيفن غروسكروتس بتسديدة من خارج المنطقة (29).
وأضاف الأرميني هنريك ميختاريان الثاني من ضربة رأس (31)، واكمل البولندي لوكاس بيشتشك الثلاثية من متابعة لكرة نفذت من ركلة حرة (34).
وفي الشوط الثاني، قلص هوفنهايم الفارق بقذيفة اطلقها الشاب نيكلاس شوله (18 عاما) من نحو 35 م (66)،

وهنا ترتيب فرق الصدارة:
1 – بايرن ميونيخ 87 نقطة من 33 مباراة
2 – بوروسيا دورتموند 68 من 33
3 – شالكه 61 من 33
4 – باير ليفركوزن 58 من 33
5 – فولفسبورغ 57 من 33 -(وكالات)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock