فنون

“سيناريو إبليس” لسميح: تخدير الواقع بخطاب الجنون

تعرض ضمن الموسم المسرحي في شاطئ عمان السياحي قرب البحر الميت اليوم


 


محمد جميل خضر


عمان-ضمن الموسم المسرحي الذي تنظمه وزارة الثقافة لهذا العام، تعرض في السادسة من مساء اليوم على الشاطئ السياحي التابع لأمانة عمان الكبرى في البحر الميت، مسرحية “سيناريو إبليس” من إخراج كاشف سميح عن نص جماعي لفرقة أحفاد المسرح التي تقدم المسرحية كجزء من حراكها الفني المحلي.


ويشارك في العرض البالغة مدته حوالي40 دقيقة الممثلون الشباب: موسى حسن، خميس ياسين، محمد الصالحي وغسان أبو حسّان.


ويساعد في إخراج العمل عبدالرحيم براهمة فيما صُممت ونُفذت الأزياء والديكورات والاكسسوارات بشكل جماعي من قبل أعضاء الفرقة التي تأسست العام1999.


وتستعرض المسرحية بقالب كوميدي أحوال نزلاء مستشفى مجانين، يقررون الحصول على المهدئات بأي ثمن فيسرقون مفتاح الأدوية ويعينون مندوبا عنهم (مثقفا ثوريا) ليفاوض إدارة المستشفى، وينقلب المثقف الثوري على جماعته المجانين ويطمئن إدارة المستشفى بأنه سيسعى لتخدير زملائه بالخطابات والشعارات بدل(الفاليوم) مريحا القائمين على المصحة من أعباء المواجهة المحتملة مع أصدقائه المجانين.


وعبر 11 عملا قدمتها فرقة “أحفاد المسرح” منذ تأسيسها، سعت إلى تحقيق تبسيط مدروس للفن المسرحي قائم على تجنب التجريب والتجريد، بحسب مديرها المخرج كاشف سميح.


كما عملت الفرقة التي تم تسجيلها العام2003 في وزارة الثقافة وحصولها على التراخيص القانونية اللازمة،في مختلف عروضها السابقة على تشجيع المواهب الشبابية الواعدة والعمل في إطار فلسفة الهواية الذي يشكل بنظر سميح أساس الفن المسرحي.


وتركز أعمال فرقة أحفاد المسرح على الكلمة كمنطلق تأسيسي لإيصال أي مقولة فنية وبناء الرؤية المسرحية الملتزمة بوعي الجماهير ونبضها.


وتحقيقا لتوجهات الفرقة،فقد قدمت كثيرا من عروضها في أماكن عامة من دون حاجة لإضاءة وديكورات وما إلى ذلك.


وهي تنفذ مختلف بروفاتها في منزل واحد من أعضاء الفرقة،ما يتسبب أحيانا بإزعاج لجيران المكان،ويتمنى سميح في هذا السياق أن تتمكن الفرقة بدعم مختلف الجهات سواء الرسمية أو الخاصة من إيجاد مكان مخصص ومستقل للفرقة.


وقدمت “أحفاد المسرح” خلال الأعوام الماضية الأعمال التالية:”فولوكتيت”، “حق أنتيجونا”، “عناة الجنة”، “فتاة الموت”، “رحلة حنظلة” عن نص السوري الراحل سعد الله ونوس ونالت المسرحية في العام 2003 جائزة أفضل إخراج وأفضل تمثيل ضمن فعاليات مهرجان جامعة جرش الكوميدي السادس، مسرحية الأطفال “حديقة التكنولوجيا”، “الفأر والرجل الآلي” (أطفال أيضا)، “بروموثيوس 2002″، “العروة الوثقى”،”الديمقراطية النووة” و”الصرخة”.


ويعمل سميح الذي أخرج مختلف عروض الفرقة، مشرفا مسرحيا في جامعة الأميرة سمية، وله بعيدا عن أعمال الفرقة(مع طلبة جامعة سمية) عملان:”العميان” عن نص موريس بيتر لينك وشاركت في مهرجان فيلادلفيا للمسرح الجامعي العربي في العام2006 فيما شاركت مسرحيته “إجازة من الموت” بدورة المهرجان للعام الحالي.

انتخابات 2020
25 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock