حياتناصحة وأسرة

شاب أردني يروي قصته من مريض سرطان إلى طبيب

تحدث الشاب الأردني فادي أبو سل عن قصته من مريض إلى طبيب، وذلك بعد اكتشاف إصابته بالسرطان خلال دراسته للطب بجامعة اليرموك الأردنية.

حيث انتسب فادي عام 2015، إلى كلية الطب بعد طموح واجتهاد، وفي سنته الدراسية الرابعة صدم بعد إجرائه فحوصات بوجود كتلة سرطانية بين الرئتين مسببة الاختناق والإجهاد.

المجالي “يطرز” من مرض السرطان قصة نجاح وتحد تلهم الشباب

‘‘فكر بالوردي‘‘.. قصص نجاح يرويها أبناء ناجيات من سرطان الثدي – فيديو

وقال أبو سل في حديثه لوحدة الرصد والتحقق الإخباري بشبكة الجزيرة “سند” إن أصعب التحديات كانت بالنسبة له هي الطريقة التي يتوجب عليه إخبار أهله بإصابته بالسرطان.

 فادي أبو سل
فادي أبو سل

ويستذكر التفاصيل بقوله “بدأ الأمر في الشهر التحضيري لبدء دوامنا في المستشفيات، وصرت أعاني أعراض التعب والتعرق والحرارة العالية وتسارع نبضات القلب وانعدام الشهية، وسارعت حينها لإجراء فحوصات وتقديم عذر طبي للتغيب عن دوام الجراحة، لكنني صدمت بوجود كتلة كبيرة (mediastinal seminoma) حجمها 13.9سم بين الرئتين”.

وعزم الشاب الطموح أمره باستكمال دراسته رغم معرفته بإصابته، وهو ما شكل التحدي الأبرز لديه قائلًا “كنت أحمل كتابي في يدي، وفي الأخرى أتلقى جرعة الكيماوي”.

وبعد شهور من الصعوبات والمقاومة، نشر فادي عبر حسابه على فيسبوك صورا له خلال الإصابة وبعدها، وعلق عليها بالقول “مرة واحدة، عاد المريض، كطبيب”.

ناجون يروون قصصهم مع مرض السرطان

جوليا تتحدى السرطان وتقطع 21 كم بنصف الماراثون في رسالة للمصابين

وحول علاقته بالمرضى، أشار إلى أن إصابته وفترة مرضه صنعت علاقة خاصة معهم، لكونه أصبح قادرا على فهم آلامهم وشعورهم، مؤكدًا أنه كان يتحدث إلى المرضى بالمستشفى ويشجعهم على العلاج ويرفع من معنوياتهم.

وثمن الطبيب فادي أبو سل دعم عائلته وتضامن أصدقائه ودعمهم له، إضافة إلى المواقف التي صنعت منه رجلًا متفهمًا وقويًا، بحسب قوله، واستذكر العبارات التي كان يرددها خلال إصابته “لا تحزن إذا أتعبتك آلام الدنيا فربما اشتاق الله لسماع صوتك وأنت تستغفره.. اطمئن.. فأنت بعين الله الحفيظ”.

المصدر: الجزيرة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock