رياضة عربية وعالمية

شارابوفا ترشح هينجز لاعتلاء عرش التنس النسائي مجددا

 تنس حول العالم


  مدن – أكدت لاعبة التنس الروسية ماريا شارابوفا أنها لا تجد سببا وجيها يمنع السويسرية مارتينا هينجز المصنفة الاولى على العالم سابقا من استعادة مكانتها السابقة على قمة التنس النسائي في العالم.


وبعودة النجمة السويسرية إلى بطولات الغراند سلام بعد ثلاث سنوات من الاعتزال سيجتمع ماضي التنس النسائي مع حاضره في إحدى البطولات الكبرى للمرة الاولى.


حيث تأكدت مشاركة كلتا اللاعبتين (شارابوفا وهينجز) في بطولة أستراليا المفتوحة التي ستنطلق يوم غد الاثنين.


وأعربت شارابوفا يوم امس السبت عن سعادتها لرؤية هينجز الحائزة على خمسة ألقاب غراند سلام وقد عادت إلى الملاعب من جديد.


وقالت شارابوفا ’18 عاما’ الحائزة على لقب بطولة ويمبلدون “ستجلب عودتها (هينجز) المزيد من الاثارة والانتباه للعبة. سيكون التنس أكثر تشويقا .. فهينجز ليست من اللاعبات المصنفات حاليا أي أنها قد تلتقي بلاعبة مصنفة في الادوار الاولى للبطولات. وربما تجد نفسك أمام هذه اللاعبة العظيمة في الدور الاول لبطولة ما مثلما حدث في الاسبوع الماضي (عندما التقت هينجز بالبلجيكية جوستين هينن هاردين في الدور الاول لبطولة سيدني)”.


الا أن شارابوفا المصنفة الرابعة بأستراليا المفتوحة رفضت التنبؤ بالمدى الذي قد تصل إليه بطلة سابقة مثل هينجز الحائزة على لقب البطولة الاسترالية ثلاث مرات في بطولة هذا العام.


وأضافت شارابوفا “لا شك أن الامر يكون صعبا في بدايته. وحتى مع كل ما لديها من خبرة فما زالت الصحة هي الفيصل. فلا أعتقد أنه من السهل أن تعود وتكون بصحة جيدة عندما تخوض كل هذا العدد من البطولات في وقت واحد بعد فترة طويلة من التوقف .. ولكن كل شيء يعتمد على الفرد نفسه”.


بليك يبدأ موسم 2006 بلقب سيدني


أحرز الامريكي جيمس بليك لقبه الثالث خلال أحدث سبع بطولات يشارك بها امس السبت عندما نجح في التغلب على الروسي إيجور أندرييف 6-2 و3-6 و7-6 (7-3) في نهائي بطولة سيدني (ميديبانك الدولية) البالغ مجموع جوائزها 02ر1 مليون دولار برغم تعرضه لكسر إرساله قرب نهاية المباراة.


وأظهر بليك المصنف الثامن بالبطولة الاسترالية حبه للملاعب الصلبة امس عندما حقق فوزه الثالث على التوالي أمام منافسه الروسي أندرييف المصنف 26 على العالم من أصل ثلاث مباريات جمعت بينهما.


وأصبح لدى بليك الان أربعة ألقاب على الملاعب الصلبة من أصل سبع نهائيات وصل إليها. وهذه الالقاب هي نيو هافينو ستوكهولم (2005) وواشنطن (2002) إضافة إلى لقب سيدني.


وقال بليك بعد المباراة “شعوري رائع الان .. وأتطلع قدما للعب في أستراليا المفتوحة بثقة كبيرة في النفس كما فعلت اليوم .. كان أمرا رائعا فقد لعبت وفزت في درجة حرارة عالية”.


أحرز أندرييف ألقاب ثلاث بطولات على الملاعب الترابية. وقد كان الفارق بين أدائه على الملاعب الترابية والملاعب الصلبة واضحا امس حيث أن هذه البطولة (سيدني) هي الاولى بالنسبة له على الملاعب الصلبة.


بينما كانت نتيجة مباراة الامس هي الافضل بالنسبة لبليك في تاريخ مشاركاته ببطولة سيدني التي خرج من دورها الاول عامي 2003 و2004.


فاز بليك بالمجموعة الاولى اليوم ولكنه فشل في إنهاء المباراة في مجموعتها الثانية التي خسرها لاندرييف. واستعاد بليك المصنف 23 على العالم توازنه في المجموعة الاخيرة قبل أن يخسر إرساله ليتقدم منافسه الروسي 5-4


وحافظ بليك على هدوئه في الشوط التالي ليتعادل 5-5 واستمرالتعادل في المجموعة الاخيرة وصولا إلى الشوط الفاصل الذي فاز به بليك ليحرز اللقب.


وبرغم خسارته  الا أن أندرييف أعرب عن رضائه عن أدائه  قائلا ” كان أسبوعا رائعا .. إنني سعيد جدا بوصولي إلى النهائي خاصة وأنني لم أمارس الكثير من التدريبات البدنية خلال استعدادات ما قبل الموسم نظرا لاجرائي عملية جراحية في ركبتي”.


وأضاف “ولكنني أتممت استعداداتي الان. حيث لعبت العديد من المباريات الطويلة. وسيساعدني هذا الامر كثيرا لاحقا”.


روديك  سيد  كوويونغ الاستعراضية


 احرز الاميركي اندي روديك لقب بطل دورة كوويونغ الاسترالية الاستعراضية في كرة المضرب بفوزه على الالماني طومي هاس 6-3 و7-6 (8-6) في المباراة النهائية امس السبت.


والفوز هو الرابع لروديك على منافسه الالماني الذي تغلب على الاول اربع مرات بدوره.


وحسم روديك المجموعة الاولى بسهولة نسبيا، لكن هاس استلم زمام الامور في الثانية وتقدم 5-2 وسنحت له عدة فرص للفوز بها وفرض مجموعة ثالثة لكنه لم يحسن استغلالها خلافا لروديك الذي ادرك التعادل 6-6 وفرض جولة فاصلة فاز بها بصعوبة 8-6 ويحسم المباراة في مصلحته.


وقال روديك “إذا كان لديك أفضل لاعب في العالم هنا فعلى الارجح سيفوز هذا اللاعب بأستراليا المفتوحة . ولكن هذه الارقام والاحصائيات لا تعني الكثير على أرض الملعب”.


وأجريت مباراة الامس أمام ثمانية آلاف متفرج على الملعب نفسه الذي ظل مقرا لبطولة أستراليا المفتوحة حتى عام 1987


وقال روديك “كنا نسير في النفق المؤدي إلى أرض الملعب حيث رأينا بحرا من الوجوه .. لم أر مثل هذا الحضور الجماهيري الضخم في كويونج من قبل .. إن هذا المكان يجبر لاعب التنس على التواضع عندما ترى كل هذه الوجوه الشهيرة على جدران النادي. إنها تجربة لا يزول أثرها أبدا”.


فاز روديك بالمجموعة الاولى أمام هاس بسهولة. ولكن اللاعب الالماني مارس ضغطا شديدا في المجموعة الثانية أسفر عن تقدمه 5-2 قبل أن يتراخى مجددا. واستغل روديك لحظات ضعف هاس بسرعة وبدأ يستعيد سيطرته على زمام الامور حيث فاز بالشوط الثامن ثم كسر إرسال هاس ليفوز بالشوط التاسع من المجموعة.


ونجح روديك في إدراك التعادل لاحقا لتصل المباراة إلى الشوط الفاصل الذي فاز به روديك من خلال النقطة الحاسمة الثانية بالمباراة.


كان هاس قد بدأ مشواره في بطولة كويونج بمفاجأة تغلبه على السويسري روجيه فيدرر المصنف الاول على العالم. وبرغم فشله في إحراز اللقب امس الا أن هذا الاخفاق لم ينل من ثقة هاس بنفسه قبل مشاركته بأستراليا المفتوحة.


وقال اللاعب الالماني معلقا على روديك “لقد لعب عددا من ضربات الارسال الجيدة عندما كان بحاجة إليها .. سأشارك في أستراليا المفتوحة آملا أن أقدم لعبا هجوميا وأن أؤدي جيدا في النقاط المهمة. لدي ثقة كبيرة في نفسي”.


وفي مباراة ترضية، فاز الارجنتيني غييرمو فيلاس على البيلاروسي ماكس ميرنيي 6-1 و7-6 (8-6).


نييمينن يحرز باكورة القابه


 احرز الفنلندي ياركو نييمينن باكورة القابه في مسيرته الاحترافية عندما توج بطلا لدورة اوكلاند النيوزيلندية الدولية بفوزه على الكرواتي ماريو انسيتش 6-2 و6-2 في المباراة النهائية امس السبت.


ولم يجد نييمينن الذي كان يخوض خامس نهائي له اي صعوبة في حسم المباراة في مصلحته واحتاج الى 61 دقيقة، ليصبح بالتالي اول لاعب فنلندي يحرز لقبا في دورة تنظمها رابطة اللاعبين المحترفين.


وكسر نييمينن ارسال منافسه مرتين في الشوطين الثالث والسابع من المجموعة الاولى ليحسمها في مصلحته، وفي الثانية تقدم انسيتش 2-1 لكن الفنلندي فاز بالاشواط الخمسة التالية لينتزع اللقب.


وقال نييمينن: “من الصعب وصف شعوري في كلامات، انه امر رائع ان افوز اخيرا باحد الالقاب، سبق ان قدمت مستويات جيدة في نهائيات سابقة لكن الحظ لم يحالفني”.


واضاف “انا سعيد جدا، منذ البداية وضعت نصب عيني ان العب بتركيز كبير وقد نجحت في ذلك اضافة الى ارتكاب منافسي الكثير من الاخطاء ما ساعدني في تحقيق فوز سهل”.


موراي يقلل من فرصه في بطولة استراليا


قلل لاعب التنس البريطاني الناشئ اندي موراي يوم امس السبت من فرصه في تحقيق انجاز كبير في بطولة استراليا المفتوحة للتنس وقال انه لا تزال امامه سنوات قبل ان ينافس بقوة على اللقب.


وقال في مؤتمر صحفي في ملبورن قبل يومين من افتتاح البطولة “اعتقد انه ينبغي على الجميع فقط أن يضعوا كل شيء في مكانه الصحيح.”


واضاف “قدمت اداء جيدا العام الماضي ولكن عمري لايزال 18 عاما والعب امام زملاء في ترتيب اعلى مني بكثير ويتمتعون بخبرة اوسع لن تكون هزيمتي امامهم نهاية العالم.. انها مجرد تجربة افضل بالنسبة لي.”


الا أن الشاب الاسكتلندي قال ان اداءه فاق التوقعات وانه لا يزال امامه شوط طويل للوصول الى القمة.


وقال “ليس كل لاعب عمره 18 عاما مثل رافائيل نادال. لقد استغرق الامر من (اللاعب السويسري روجيه) فيديرر ثلاث سنوات قبل أن يفوز بمباراة في ويمبلدون.. والان هو لاعب صعب المراس بالبطولة.”


وتابع “أتطلع الى أن احقق نتائج جيدة عندما أصل لسن الثانية والعشرين أو الثالثة والعشرين وليس مجرد تحقيق الفوز في مباريات الان. اريد تطوير ادائي”.


“اتوقع لنفسي الكثير.. لذا فيمكنني ادراك السبب وراء اعتقاد الناس انني سأؤدي بشكل جيد. لكن على الجميع ان يدرك ان ذلك لا يحدث بسهولة. سيستغرق الامر بعض الوقت قبل أن اظهر افضل ما لدي.”


ويواجه موراي قرعة صعبة في اول مشاركة له ببطولة استراليا المفتوحة. حيث يقابل الارجنتيني خوان اجناسيو شيلا ومن المحتمل ان يواجه الفائز منهما الاسترالي ليتون هيويت في الجولة الثانية.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock