رياضة عربية وعالمية

شاهين وبولامي الى نهائي 3 آلاف م

هلسنكي – بلغ القطري سيف سعيد شاهين والمغربي ابراهيم بولامي نهائي سباق 3 آلاف م موانع بعد ان اجتازا التصفيات بسهولة فتصدر الاول المجموعة الاولى مسجلا 8.11.79 دقائق، والثاني المجموعة الثالثة محققا 8.19.54 د أمس الاحد.


  وحذا القطري الاخر موسى عامر عبيد حذوهما مسجلا 8.16.53 د، والبحريني طارق مبارك وهو اصغر مشارك في مختلف المسابقات في بطولة العالم الحالية (16 عاما و10 اشهر) مسجلا 8.21.68 د.


  وفشل المغربي الاخر حميد الزين في بلوغ النهائي مسجلا 8.27.07 د، والامر نفسه ينطبق على القطري الاخر مصطفى شبتو وسجل 8.33.00 د.


بولامي: “استطيع ان اهزم شاهين”


  رفع العداء المغربي ابراهيم بولامي راية التحدي عاليا عندما صرح بعد انتهاء تصفيات سباق 3 آلاف م موانع وبلوغه السباق النهائي بأنه يستطيع ان يلحق الهزيمة بالقطري سيف سعيد شاهين حامل الرقم القياسي العالمي الذي لم يهزم منذ سنتين.


  وقال بولامي في تصريح لوكالة “فرانس برس” عن كيفية الحاق الهزيمة بشاهين “يجب ان اكون قويا معنويا لهزيمة شاهين الذي سبق ان تفوقت عليه في السابق، وان اكون محتفظا بقواي في الامتار الـ400 الاخيرة ولا ارتكب اي خطأ، اي ان اخوض سباقا مثاليا”.


  وأضاف “لا وجود لبطل لا يقهر وقد اكون في كامل لياقتي البدنية يوم السباق، لكن شاهين ليس الوحيد لأن هناك ايضا البطل الاولمبي الكيني ايزيكييل كيمبوي ومواطنه بول كوتش وغيرهما”.


  وأوضح “الأسماء الكبيرة ستكون موجودة في النهائي والغلبة ستكون للأفضل، واذا كان السباق سريعا فإنه لمصلحتي، اما اذا كان الايقاع بطيئا فإن الأمور مفتوحة على مصراعيها ولن تعرف هوية الفائز قبل الأمتار الأخيرة”.


  وأوضح “كانت تصفيات المجموعة الاولى التي ضمت شاهين سريعة جدا, وبالتالي حاولت ان اجعل السباق بطيئا بعض الشيء من خلال حبس المنافسين ورائي وهذا ما حصل”.


  وعن شعوره وهو يخوض اول بطولة كبرى له بعد انتهاء عقوبة وقفه لمدة سنتين بعد ثبوت تناوله منشطات وغيابه عن بطولة العالم الأخيرة والألعاب الاولمبية في اثينا، قال “بالطبع الجميع يعرف قوة النقاط لدى الآخر, لكن الخوف دائما موجود من اي خطأ قد يكلف غاليا لكن عموما شعرت بارتياح كبير”.


  يذكر أن بولامي ثبت تناوله منشطات من مادة “ايبو” صيف عام 2002 في لقاء بروكسل عندما سجل رقما قياسيا عالميا قدره 7.53.17 د محسنا رقمه القياسي السابق (7.55.28 د) الذي سجله عام 2001. وقرر الاتحاد الدولي ايقافه لمدة عامين وألغى الرقم المسجل في بروكسل، بيد ان بولامي أكد براءته ولجأ الى محكمة التحكيم الرياضي التي أكدت عقوبة الاتحاد الدولي.


  ومنذ انتهاء عقوبة الايقاف وضع بولامي نصب عينيه بطولة العالم وقال اثر فوزه بذهبية العاب المتوسط في الميريا الشهر الماضي “معنوياتي عالية ولياقتي البدنية جيدة، لن أعود الى الماضي فأنا أمام استحقاق كبير وأحتاج الى التركيز لأصعد على قمة منصة التتويج وأتمنى أن أوفق في ذلك وأن أنجح في منافسة الكينيين”.


  وكان شاهين صرح لدى وصوله الى هلسنكي “المركز الثاني لا يعنيني اطلاقا فأنا هنا من اجل احراز الذهبية”.


  واكتفى شاهين بالقول بعد تصفيات أمس “لم تعترضني اي مشكلة في السباق الذي كان سريعا نوعا ما، وانا جاهز للنهائي وواثق من قدرتي على الاحتفاظ بلقبي العالمي”.


ذهبية ورقم قياسي عالمي للروسية ايفانوفا


  حطمت العداءة الروسية اولمبيادا ايفانوفا الرقم القياسي العالمي في سباق 20 كلم مشيا مسجلة 1.25.41 ساعة أمس الاحد في طريقها الى احراز الذهبية.


  والرقم القياسي السابق تتقاسمه الصينية يان وانغ 1.26.22 س (في 19 تشرين الثاني/نوفمبر 2001 في غوانغزهو) والروسية ايلينا نيكولاييفا (في 18 ايار/مايو 2003 في شيبوكساري).


  ونالت البيلاروسية ريتا تورافا الفضية بعدما سجلت 1.27.05 ساعة، والبرتغالية سوزانا فيتور البرونزية (1.28.44 ساعة).


  وهو اول رقم قياسي يحطم في البطولة الحالية وستنال صاحبته مبلغا مقداره 100 الف دولار بالإضافة الى جائزة الـ50 الف يورو لكل بطل وبطلة يتوج في مونديال العاب القوى.


واستعادت ايفانوفا (34 عاما)، بطلة العالم عام 2001 في ادمونتون الكندية، بالتالي اللقب الذي فقدته في باريس قبل عامين لمصلحة مواطنتها ايلينا نيكولاييفا علما بانها حلت ثانية في اولمبياد اثينا العام الماضي.


  وسقط آخر رقم قياسي في احدى بطولات العالم في اشبيلية عام 1999 عندما حطم الاميركي الشهير مايكل جونسون الرقم القياسي في سباق 400 م ومقداره 43.19 ث وتحديدا في 16 اب/اغسطس.


  وقالت ايفانوفا “تغمرني سعادة الانتصار. في صباح كل سباق اصلي من اجل ان اوفق”.


وأضافت “بعد بضعة كيلومترات وجدت ايقاعي, وكان السباق سريعا ما ساعدني على تحطيم الرقم القياسي”.


  وأوضحت “بذلت جهدا كبيرا خلال التمارين وكنت اهدف الى انهاء السباق في حوالي ساعة و27 دقيقة”.


  وختمت “لن اعدو العام المقبل لكني سأكون جاهزة للمشاركة في اولمبياد بكين عام 2008”.


يذكر ان ايفانوفا كانت سجلت رقما قياسيا مقداره 1.24.05 ساعة عام 2001 لكن الاتحاد الدولي لم يعترف به لأن جميع المعطيات لم تكن متوفرة لديه.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock