ثقافة

“شبابيك”: قراءات لهدية حسين في القصة القصيرة والرواية

 


عمّان -الغد- صدر حديثاً عن دار ورد الأردنية للنشر والتوزيع كتاب قراءات في القصة القصيرة والرواية “شبابيك” للروائية والقاصة العراقية هدية حسين.


وتقول حسين في مقدمته “ما كان في نيتي أن أجمع هذه الباقة من القراءات التي كتبتها على فترات غير منتظمة، وعن نصوص أحببتها حقاً، حتى تجمع لدي هذا الكتاب الذي أضعه بين يدي القارئ، تحية مني لمبدعين منحوني تذكرة سفر لمدنهم التي شيدوها على مقربة من القلب. وهي كتابات في المحبة والتقدير للأصابع التي أشارت إليّ فتبعتها إلى مدن الدهشة، وللحبر الذي شكل ولون وجوه الناس، وللورق الذي احتضن أحلامهم وأمانيهم وانكساراتهم وتعلقهم بالأمل الذي هو طوق نجاة لهم ولنا. ونشرت مواد هذا الكتاب في جريدة الرأي الأردنية ومجلات أفكار وعمّان وتايكي، فتحية لمن منحوني مساحة وفرصة للتعبير عن محبتي وامتنناني للمبدعين جميعاً”.


وتنوعت القراءات التي جاءت في 21 نصا بين المجموعات القصصية كمجموعة “شتاء العري” للكاتب يوسف أبو رية، و”طريق دار العجائب” للقاصة التونسية رشيدة الشارني، و”لهو الأبالسة” لسهير المصادفة. و”باولا” لإيزابيل الليندي، و”صورة دوريان جراي” لأوسكار وايلد، و”يد الوزير” لمحمد صوف، و”ملوك.. لسماء الأحلام والأماني”لهند هيثم، و”نحو الوراء” لبسمة النسور، و”كائنات الوحشة” لحسن حميد، و”عين القط” لحسن عبد الموجود، و”الدرجات” لجميلة عمايرة، و”فضيحة” للروائي الياباني شوساكو اندو، و”شعور الأسلاف” لسلوى بكر، و”تيار هواء” لحنان درقاوي، و”بلدي المخترع” لإيزابيل الليندي، و”مرور خاطف” لفيصل دراج، و”البنت التي سرقت طول أخيها” لصفاء النجار، وأحلام الفقراء في قصص سيد الوكيل، و”صولا” لتوني موريسون الحائزة أول زنجية حصلت على جائزة نوبل.


وهدية حسين روائية عراقية تعيش في الأردن لها مجموعة قصصية (أعتذر نيابة عنك) وهي مجموعة صغيرة تضم ثماني قصص نشرت في بغداد في العام 1993، ثم مجموعة (قاب قوسين أو أدنى) صدرت في في العام 1998. وفازت كأفضل مجموعة قصصية في ذلك العام، ثم صدرت لها المجموعة القصصية ( كل شيء على ما يرام).


و في العام 2001 نشرت روايتها الأولى (بنت الخان)، وهي تتناول مرحلة زمنية طويلة منذ الخمسينيات وحتى حرب الخليج الثانية، وتسرد قصة ثلاثة أجيال. ثم رواية (ما بعد الحب) تناولت فيها ما انتهت إليه في رواية بنت الخان ولكن بشخصيات أخرى تتحدث عن الشتات العراقي، والعراقي الذي يهرب من البلد ليتحول إلى لاجئ على أبواب المفوضة السامية للاجئين، ثم نشرت رواية (في الطريق اليهم) في العام 2004.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock