رياضة محلية

شباب الأردن والجزيرة يتسلحان بنشوة الفوز والرمثا وذات راس يتطلعان للتعويض

عاطف البزور

عمان – تقام عند الساعة الحادية عشرة مساء مباراتان، ضمن الاسبوع الثاني من الدور الاول لبطولة كأس الأردن – المناصير لكرة القدم.
وضمن المجموعة الثانية يلتقي في ستاد عمان فريقا شباب الأردن “3 نقاط” والجزيرة “3 نقاط”، بينما يلتقي في ستاد الأمير محمد فريقا الرمثا “0” وذات راس “0”، بعد ان قرر اتحاد الكرة نقل 6 مباريات لفريق الرمثا خارج ملعب الأمير هاشم، اثر احداث الشغب التي جرت في لقاء الرمثا والصريح يوم الاثنين الماضي.
وكانت منافسات الاسبوع الثاني من البطولة انطلقت أمس بلقاء جمع بين فريقي الصريح والبقعة ضمن ذات المجموعة، وستجدون تفاصيله في عدد يوم غد.
لغة الفوز
الفوز والبحث عن نقاط المباراة، سيكون الهاجس المشترك للفريقين لتعويض الخسارة في الجولة الماضية، فالتعادل لم يعد يمثل طموحا مشتركا لكلا الفريقين، في ظل الوضع الحرج الذي يعيشه الجانبان، اللذان سقطا بصورة مفاجئة داخل القواعد، فالرمثا تلقى خسارة غير متوقعة من الوافد الجديد الصريح وذات رأس سقط بقسوة أمام شباب الأردن.
وحسب الجوانب الفنية المتوقعة، فإن الفريق الذي سيمتلك الهدوء سيكون الأقرب لفرض سيطرته الميدانية خاصة في منطقة وسط الملعب، التي يتوقع أن تشهد في البداية صراعا محتدما بين خطي وسط الفريقين، لذلك فالتركيز في الرقابة سيسهم في إعطاء اللاعبين مسحة من الثقة، ومن ثم القيام بتنظيم عمليات البناء الهجومي، الأمر الذي سيمنح المهاجمين فرصا اكبر للوصول إلى غاية التهديف.
الرمثا سيعتمد في عمليات البناء الهجومي على تحركات علاء الشقران ورامي سمارة ومحمد نائل ومحمد الداود، بإسناد من الطرفين سليمان السلمان وعلي خويلة، فيما ستكون مهمة ماجد الحاج ومن خلفه مصعب اللحام، استغلال الكرات الواصلة لهما داخل المنطقة للوصول إلى شباك الحارس محمد أبو خوصة.
في المقابل سيعتمد ذات رأس على فهد يوسف وعامر الوريكات وهايل عياش واحمد أبو عرب، في قيادة الهجمات وسط دعم محمد الخطيب ورامي جابر من الأطراف، ليأتي دور معتز صالحاني وشريف النوايسة في خط المقدمة، للبحث عن المكان المناسب لمحاكاة الشباك.
نشوة الفوز
كلاهما منتش بفوز ثمين تحقق له في الجولة الماضية، ويسعى لتحقيق انتصار جديد للاقتراب من بلوغ الدور الثاني.
حسابات الفريقين تشير إلى إمكانية مشاهدة مباراة قوية ومثيرة من الطرفين، سعيا للوصول إلى الهدف المنشود.
فريق شباب الأردن وان كان يمتلك الخيارات الفنية اللازمة، إلا انه يدرك بأنه سيواجه خصما عنيدا يتمتع لاعبوه باللياقة العالية والحماس والرغبة القوية في تحقيق نقاط الفوز. وسيلجأ شباب الأردن إلى الموازنة بين الواجبات الهجومية والدفاعية، انطلاقا من منطقة الوسط التي يتواجد بها محمد العلاونة وعصام مبيضين واحمد الحاج ورائد النواطير، الذين سيفكرون أولا في تشديد الرقابة على نظرائهم في وسط الجزيرة احمد سمير ولؤي عمران وصالح الجوهري، قبل التفكير بالمبادرات الهجومية والتقدم لإسناد كبالينجو ومحمد عمر في الأمام، فيما يأخذ علاء مطالقة ومحمد المحارمة على عاتقهما التقدم والانطلاق من الأطراف للانضمام إلى خط الوسط، والتوغل وإرسال الكرات العرضية، لاستغلال براعة كبالينجو ومحمد عمر وماهر الجدع في اصطياد الشباك.
في المقابل فإن فريق الجزيرة سيحاول استثمار الحالة المعنوية للاعبيه، حيث من المتوقع أن يعمد في البداية إلى تأمين الحماية اللازمة لمرماه، من خلال تثبيت محمد مصطفى ومحمد منير وسالم العجالين واحمد الصغير أمام مرمى الحارس عزمي الشوبكي، فيما سيلعب احمد سمير وسهيل ماضي دورا مزدوجا في الموازنة بين الطلعات الهجومية والواجبات الدفاعية، خوفا من ترك مساحات قد ينجح هجوم الشباب في استغلالها، وستكون انطلاقات لؤي عمران وصالح الجوهري هي مرتكز أداء الفريق ومحور عملياته الهجومية، إلى جانب تحركات الثنائي فادي لافي ومهند جمجوم، اللذين سيخضعان لرقابة مشددة من قبل وسيم البزور وباسل العلي، فكلاهما مكلف بتشكيل ستار دفاعي أمام مرمى الحارس معتز ياسين.

[email protected]

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock