آخر الأخبار الرياضةالرياضةالسلايدر الرئيسي

شباب الأردن يودع “البطولة العربية” بالتعادل مع الشباب السعودي

مصطفى بالو

عمان- كما في مباراة الذهاب، حملت الدقائق الأخيرة، أخبارا غير سارة إلى شباب الأردن أمام الشباب السعودي، و”قتلت” حلمه العربي عندما استقبل مرماه هدف جمال الدين بن العمري عند د.87، بعد أن تقدم “أسود غمدان” بهدف زيد أبوعابد عند د.78، من المباراة التي جرت على ملعب الملك عبدالله الثاني بمنطقة القويسمة، والتي انتهت بالتعادل 1-1، إلا أن الشباب السعودي تفوق بمجموع الذهاب والإياب بنتيجة 2-1، خاطفا بطاقة العبور إلى دور نصف النهائي من من كأس محمد السادس للأندية العربية الأبطال بكرة القدم.
شباب الأردن 1 الشباب السعودي 1
مفردات تكتيكية، صيغت بلغتي الوطني محمود الحديد لشباب الأردن، والأرجنتيني خورخي للشباب السعودي، ونطقتها تحركات اللاعبين وفق توزيعات ومهام صارمة، فنفذ شباب الأردن 4-2-3-1، لتعود الى 4-5-1 بالشق الدفاعي، والتي نفذت من الرباعي محمد مصطفى، أحمد سمير، مصطفى كمال، وشوقي القزعة لحماية مرمى رشيد المحسيري، ويتقدمهم لؤي عمران وفضل هيك في البوابة الأولى، والتي تنفذ إلى الثلاثي ورد البري، سمير رجا وزيد أبوعابد، بهدف إغلاق ملعب الشباب دفاعيا، وتوفير الزيادة العددية في البناء، والعمليات الهجومية لإسناد المهاجم الوحيد يوسف النبر.
وكان الرد السعودي، بطريقة بذات الطريقة، وبسيناريو مختلف في التنفيذ، والذي كان محوره في منطقة العمليات بجهود الفريد نضاي الذي يعود لزيادة القوة الدفاعية، ثم يتقدم بدور صانع الألعاب خلف ناصر العمران وعبدالمجيد الصليهم، وذلك بالتنسيق مع اسبريلا وسيبا، لتنفيذ الاختراقات من الأطراف، وتمويل المهاجم خوانكا، ثم يعود الخماسي الهجومي لتشكيل حاجز دفاعي، يدعم خط الدفاع الذي تواجد فيه جمال الدين بن العمري، متعب المفرج، عبدالملك الشمري ومحمد البقعاوي، لإغلاق المنافذ المؤدية الى مرمى عبدالله العويشر، والتي كادت أن تطيح بها رياح شباب الأردن “النشطة”، خاصة من الأطراف بتنسيقات كمال وأبو عابد والقزعة والبري، وإزعاجات النبر، فبدت الثقة والجرأة في التحركات الشبابية، حتى كادت رأسية النبر من عرضية القزعة أن تصيب مرمى العويشر، الذي كان حاضرا للامساك بالكرة.
السرعة والبحث عن هدف، كانت سمة تحركات “أسود غمدان”، فيما الهدوء والتحضير المطول وتدوير الكرة، كان اسلوب الرد السعودي، الذي لم يصل إلى مرمى المحسيري، إلا بكرة خوانكا الثابتة التي مرت بجوار المرمى، وبقي القيد التكتيكي يكبل تحركات لاعبي الفريقين، بمنطق الالتزام بالواجبات والمهام المحددة، وتكررت الزيارات الشبابية إلى المنطقة “المحرمة” السعودية، لكنها افتقدت اللمسة الأخيرة، ووقفت تسديدة فضل هيك بين يدي العويشر، والذي أبعد الكرة البينية العميقة قبل أن يتحكم بها النبر، فيما كانت أخطر الكرات السعودي، تلك التي ارتدت طويلة أمام اسبريلا الذي خرج لملاقاته حارس المرمى المحسيري، ووضعها في المرمى إلا أن أحمد سمير ابعدها من فوهة المرمى، لينتهي الشوط الأول بالتعادل 0-0.
“أبوعابد ولعها…وجمال يسرقها”
“الشباب لا يكل”، “والأسود لا تمل” برغبتها لالتهام الشباك السعودية، واقتربت من ذلك كثيرا عندما اهدر زيد أبوعابد فرصة خرافية، ولم يحسن استثمار خطأ الشويعر في استقبال عرضية القزعة، ليبعدها الأخير وتصطدم بجسد أبوعابد وتبتعد عن المرمى الخالي، في الوقت الذي بقي يلعب الشباب بات الاسلوب، تكثيف عددي في منتصف الملعب، وتوزيع الكرات صوب اختراقات البري، وأبو عابد عمران والقزعة وكمال، بتوقيعات سمير وعمران، فيما السعودي يستثمر حلول الصليهم والعمران لتفعيل اسبريلا وسيبا وخوانكا، وبقي شباب الأردن يتميز بمده الهجومي، ويستعرض العديد من الحلول وسط كثافة سعودية في منتصف الملعب، لزيادة الأمان الدفاعي أمام مرمى العويشر، لتمر تسديدة ورد البري الخادعة فوق المرمى، ولاقت كرة القزعة القوية ذات المصير، في الوقت الذي غابت فيه الخطورة عن مرمى المحسيري.
وطرح المدير الفني لشباب الأردن محمود الحديد أولى حلوله بإشراك محمد عصام بدلا من فضل هيكل، وإن كان شباب الأردن يمر بثقله الهجومي، ويشغل الثلث الأخير من الملعب، الا الشباب السعودي بدى مطمئنا في ملعبه، وهدوئه القاتل في تضييع الوقت، والذي وجه له شباب الأردن ضربة موجعة، عبر كرة عرضية خادعة وصلت من القزعة أمام الشويعر، لتجد “السفاح” أبو عابد يزرعها المرمى مسجلا هدف التقدم عند د.79، ليعيد المباراة الى نقطة البداية ردا على هدف حسن معاذ السعودي بمباراة الذهاب، وتأخذ الأحداث طابع الإثارة، والرغبة الأردنية بمضاعفة النتيجة،
ولعل الواقع الجديد، فرض على المدير الفني للشباب السعودي الأرجنتيني خورخي، اجراء ترتيبات جديدة للدفاع عن حظوظ فريقه، ليشرك تركي العمار بدلا من ناصر العمران لتنشيط العمليات الهجومية، بحثا عن تجديد حظوظ فريقه، والتي توقفت عند حدود الدقيقة 87، عندما عكس اسبريلا كرة عرضية مرت من المدافعين وسيبا-وسط شكوك بلمس الكرة يده-، ليتابعها جمال الدين بن العمري بالمرمى هدف التأهل للشباب السعودي، وسط اعتراضات للاعبي شباب الأردن، ومشاجرات هنا وهناك بين اللاعبي، ليطرح الشباب السعودي ورقة عبدالملك الخيبري بدلا من خوانكا، تنتهي المباراة بنتيجة 1-1 ومجموع الذهاب والإياب 2-1 بفوز قاتل للشباب السعودي.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock