رياضة محلية

شباب الحسين يحلم باللقب ووادي موسى يطلب جولة فاصلة في “طائرة الممتاز”

مؤتمر صحفي لاتحاد اللعبة ونظيره القطري اليوم

مصطفى بالو

عمان- تقام عند الساعة السابعة مساء اليوم في صالة قصر الرياضة، المباراة الثانية من سلسلة نهائي دوري أندية الدرجة الممتازة لكرة الطائرة، والتي تجمع شباب الحسين الذي الساعي لتحقيق الفوز ونيل اللقب، ووادي موسى الذي يأمل فرض جولة فاصلة، بعد فاز شباب الحسين في المباراة الأولى أول من أمس بنتيجة 3-1.
ويسبق مباراة الدور النهائي، لقاء تحديد المركزين الثالث والرابع عند الساعة الخامسة مساء، بين العودة الذي اقترب خطوة من “البرونزيات” بفوزه في المباراة الأولى على الكرمل الذي بدوره يتطلع لفرصة جديدة.
على صعيد متصل، يعقد اتحاد الكرة الطائرة ونظيره القطري مؤتمرا صحفيا عند الساعة الخامسة من مساء اليوم، في مقر اتحاد اللعبة في صالة الأميرة سمية بنت الحسن بمدينة الحسين والشباب، يتم خلاله توقيع اتفاقية تعاون بين الطرفين، بحضور نائب سمو رئيس اتحاد الكرة الطائرة العميد جهاد قطيشات، ورئيس الاتحاد القطري، نائب رئيس الاتحاد الآسيوي علي الكواري، بحضور أعضاء اتحاد اللعبة وعدد من المهتمين.
وبين قطيشات للغد، أن الاتفاقية تركز عل ىتبادل الخبرات والزيارات وإقامة المعسكرات واللقاءات بين منتخبات الطرفين، لاسيما منتخبات السيدات في ظل استحداث الاتحاد القطري لمنتخبات لهذه الفئة، مضيفا أنه سينقل وتقدير سمو الأميرة آية بنت الفيصل إلى رئيس الاتحاد القطري، على ما قدمه من تسهيلات لإبرام الاتفاقية، التي تم البدء بها من خلال إدارة الحكمين الدوليين القطريين فهد العوضي وناصر المظفر لسلسلة لقاءات النهائي.
شباب الحسين – وادي موسى
حوار جديد يكتب بماء الذهب بين فريقي شباب الحسين ووادي موسى، حيث يتطلع الأول لضم اللعب إلى خزائنه للمرة الأولى منذ العام 2015، فيما يريد وادي موسى الدفاع باستماته عن لقبه، وفرض جولة فاصلة تقام مساء الأحد المقبل في الصالة ذاتها.
ووفقا لمعطيات اللقاء الأول، فإن مدرب شباب الحسين عفيف سالم، قام بمعالجة فنية لأخطاء الفريق وخصوصا في الشوط الأول الذي عانى فيه الشباب من انكشاف ملعبه الخلفي، مع تباين للقوة في تشييد حوائط الصد، قبل أن يعود وينتفض في الأشواط الثلاثة التالية، بفضل استعادة المعد ياسر عثمان لتوازنه، وتنشيط الهجوم الساحق لأيادي حسن أبو مشرف، خالد أبو مشرف، أحمد العمري، لتوجيه الكرات بطول الشريط العلوي إلى ملعب وادي موسى، واعادة ضبط الاستقبال والدفاع من قبل محمد النقيب وأحمد الصقر خلف حوائط الصد لرد أطماع المنافس.
وفي المقابل، عمل مدرب وادي موسى شريف عبدالله على إعادة ترتيب أوراق فريقه، ودراسة أسباب التراجع بعد انطلاقة قوية في بداية الشوط الأول في المباراة الماضية، والانهيار المفاجئ في الأشواط التالية، وإن كانت الأسباب واضحة، مع تأثر الفريق بغياب لاعب الخبرة واليد “الفولاذية” محمد دقماق، وعدم تعويضه من الأوراق البديلة، إلا أنه يعول على خبرة المعد المخضرم يعقوب القهوجي في إدارة العمليات الهجومية، من طرفي الشبكة لإسلام ضراغمة، أمين السطري، جمال غنايم ووائل رداد وعلي مطلق، والعودة إلى إيجاد الثغرات من متصف الشبكة، والتعويل على قدرات الليبرو الخبير بشار محارمة في الدفاع عن الملعب الخلفي.
إلى ذلك، تغلف معطيات السباق المثير على أحداث لقاء العودة والكرمل، في محاولة من كليهما الانتصار لعراقتهما، والوقوف بالمركز الثالث خلف البطل والوصيف، وإن كان العودة قد نجح في حسم اللقاء الأول من سلسلة “ثلاثية”، فإن رغبة وقوة عناصر الكرمل تعطيه الأمل حتى الرمق الأخير.
وتبقى قدرة المدربين فواز زهران (العودة)، وخالد عبدي (الكرمل)، في تجهيز فريقيهما معنويا لهذا اللقاء، في ظل تقارب مستويات وإمكانات لاعبي الفريقين الفنية تحت الشبكة، حيث يعتمد العودة على المعد إبراهيم الرفاعي في تنظيم الطلعات الهجومية، من قبل أحمد العواملة، عبدالله سنان، يحيى ياسر، ومحمد الحمايدة، في ظل الاعتماد على خبرة الليبرو فادي خريس في الدفاع عن المنطقة الخلفية للفريق.
ويقابله الكرمل بأوراق الخبرة والشباب، بقيادة المعد المخضرم فارس الكردي، لاستنهاض همم سليمان الصقر، محمد بخيت، خالد عدنان، وياسين أحمد في الهجوم من مختلف محاور الشبكة، واستقبال الكرات خلف حوائط الصد، ولمها في الملعب الخلفي بمساعدة ياسين احمد والليبرو محمد نور.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock