آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

شتيوي: انتشار المخدرات بين الشباب أكثر مما نتصور

جامعات تنسق مع "التعليم العالي" لمكافحة المخدرات وفق المصفوفة الاستراتيجية

تيسير النعيمات

عمان- أكد مدير مركز الدراسات الاستراتيجية موسى شتيوي، أن ظاهرة انتشار المخدرات بين الطلبة والشباب والعاطلين عن العمل، هي “أكثر مما نتصور”، والبيانات الأمنية؛ تكشف عن زيادة في تعاطي وترويج المخدرات، وانتشارها بين كل الطبقات.
يأتي ذلك في نطاق بذل الجامعات الأردنية بالتنسيق مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي؛ جهودا لمكافحة المخدرات، وفقا لمصفوفة وضعتها كل جامعة؛ بناء على طلب من وزارة التعليم العالي التي طلبت وضع مصفوفة الاستراتيجية الوطنية لمكافحة المخدرات للاعوام 2018 – 2022.
مدير مركز الدراسات الاستراتيجية واستاذ علم الاجتماع في الجامعة الأردنية الدكتور موسى شتيوي قال إن “البيانات الأمنية؛ تكشف عن زيادة في ظاهرة تعاطي وترويج المخدرات”؛ موضحا ان “عدة دراسات تشير إلى انتشارها جغرافيا وبين كل الطبقات”.
ولفت شتيوي إلى أن أكثر الفئات ضررا؛ هم الشباب وطلبة الجامعات والعاطلين عن العمل، لوجود شبكات ترويج كبيرة بينهم، موضحا أن من أسباب زيادة انتشار الظاهرة، قلة كلفة المخدرات، بالاضافة الى سهولة الحصول عليها من المروجين، وانتشارها أكثر مما نتصور”.
ورأى ان ادارة مكافحة المخدرات؛ تقوم بجهود كبيرة في مكافحة هذه الظاهرة، بالاضافة لتنفيذ حملات للتوعية بمخاطرها، مؤكدا أن كبح انتشارها، يقع على كاهل المجتمع ومؤسسات المجتمع المدني والجامعات والاعلام والاسرة، فضلا عن المؤسسات والاجهزة الرسمية.
ورد شتيوي اسباب تفشي الظاهرة لجوانب اجتماعية نفسية اقتصادية واسرية؛ فـ”هناك غياب للدراسات الحكومية حول انتشارها؛ لمعرفة الاسباب ولحل هذه المشكلة”، مؤكدا أن “علينا الاعتراف بوجود الظاهرة لمعرفة اسبابها وحلها، فهي خطرة تؤثر على الشباب والمجتمع صحيا ونفسيا وعقليا، وترفع من نسبة ارتكاب الجرائم جراء تعاطي المخدرات”.
واظهرت نتائج استطلاع للرأي العام؛ اجراه مركز الدراسات قبل نحو شهرين، ان
58 % من مستجيبي العينة الوطنية بالمتوسط، يعتقدون بأن المخدرات منتشرة في المنطقة التي يعيشون بها، و23 % يعتقدون بأن الظاهرة غير منتشرة على الاطلاق.
وكشفت الدراسة أن 39 % يرون بأن الحكومة، تقوم بدور كاف في التوعية من مخاطر الظاهرة، و30 % يرون بأن منظمات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية، تقوم بدور كاف في التوعية، و32 % بان المجتمع المحلي يقوم بدور كاف في التوعية.
كما يعتقد 29 % بأن الحكومة تقوم بدور غير كاف في التوعية من ظاهرة المخدرات، و34 % بان المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية، تقوم بدور غير كاف على الاطلاق، و32 % بأن المجتمع المحلي لا يقوم بدور كاف في التوعية .
عميدا شؤون الطلبة في الجامعتين الأردنية الدكتور خالد العطيات والطفيلة التقنية الدكتور البراء الرواشدة؛ أكدا أن الجامعتين تبذلان جهودا بالتنسيق وبالتعاون مع الأجهزة المعنية، خصوصا في ادارة مكافحة المخدرات لمحاربتها والتوعية بمخاطرها.
وتضمنت المصفوفة في جامعة الطفيلة التقنية وفق الرواشدة؛ تعديل خطة مساق التربية الوطنية، وتضمينها مواد حول آفة المخدرات ومخاطرها، وتوزيع بروشورات توعوية، وتخصيص فترة زمنية بداية المحاضرات في بعض المساقات، للاشارة الى آفة المخدرات ومخاطرها على الفرد والمجتمع، عبر استضافة مندوب متخصص من ادارة مكافحة المخدرات، للمشاركة في هذه المحاضرات.
ونظمت جامعة الطفيلة؛ معرضا بالتعاون مع ادارة المكافحة، ووزعت منشورات وبروشورات، بالاضافة لتنظيمها بطولة تنس طاولة، تحت عنوان “لا للمخدرات”، فضلا عن محاضرات وندوات توعوية وتثقيفية حول اضرار المخدرات.
وتضمنت مناهج حول اخطار المخدرات، كما عقدت محاضرات ودورات لاعوان مكافحة المخدرات، تشمل الامن الجامعي والموظفين واعضاء الهيئة التدريسية، الى جانب تشجيع الطلبة على اعداد ابحاث ودراسات حول اخطار هذه الآفة، وتشجيعهم على اعداد اعمال درامية ومسرحية للتوعية باخطارها، وتنظيم معارض وأيام مفتوحة بهذا الشأن، بالاضافة لوضع برامج توعوية لتثقيف الطلبة الاردنيين الدارسين بالخارج.
وحول خطط ونشاطات عمادة شؤون الطلبة بالجامعة الأردنية؛ اشار العطيات إلى تجهيز فعالية ضد آفة المخدرات، بعنوان “ضمير” بمشاركة مديرية المكافحة، وستجري في الحرم الجامعي الخميس المقبل، وتشتمل على مسيرة من طلبة الكليات الإنسانية والطبية والعلمية، والالتقاء عند برج الساعة برفقة موسيقات قوات الدرك، وعرض أفلام قصيرة ومسرحية في مدرج الحسن بن طلال عن علاج حالات الإدمان.
كما عرضت الجامعة مسرحية توعوية بعنوان “مكافحة المخدرات”؛ أدتها لجنة من مديرية المكافحة، في مدرج الحسن بن طلال بعمادة شؤون الطلبة، وتضمنت قصة حول تأثير المخدرات وأضرارها على المجتمع المحلي العطيات .
وعبأ الطلبة نموذجا خاصا ببنود مصفوفة الاستراتيجية الوطنية لمكافحة المخدرات للأعوام 2018-2022؛ وشاركت عمادة شؤون الطلبة ممثلةً عن الجامعة الأردنية في الاجتماع التنسيقي المنعقد في إدارة المكافحة في كانون الثاني (يناير) الماضي؛ للبدء بتنفيذ التوصيات التي خرج بها الاجتماع التنسيقي على أرض الواقع، وبالتعاون مع إدارة المكافحة بالجامعة الأردنية وبمختلف الجامعات الأردنية الأخرى.
وأطلقت جمعية مجددون الخيرية التنموية بالتعاون مع عمادة شؤون الطلبة، حملة بعنوان “انتقدها 2″؛ للتوعية بأضرار التدخين والمخدرات، عبر تعليق يافطات خاصة بالحملة في ساحات الجامعة، وتوزيع البروشورات التوعوية في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock