آخر الأخبار حياتنا

شخصيات كرتونية تعلم الطفل القيادة

عمان- الغد– الرسوم المتحركة توفر مهربا رائعا إلى عالم لا حدود له حتى في خيالنا، وليست مجرد وسيلة للتسلية وإمتاع الأطفال فحسب، بل من الممكن أن نستفيد منها كأشخاص ناضجين دروسا مفيدة وكبيرة.
وهذا ما يفسر، وفق ما جاء على موقع “اليوم السابع”، لماذا حفرت الشخصيات الكرتونية هذا الأثر البالغ في نفوسنا حتى حين أصبحنا أشخاصا راشدين، لذا لا تفقد الرسوم المتحركة سحرها مهما طال الزمن.
ووفقا لموقع “لايف هاك” الأسترالي، فإن من أبرز الدروس التي نتعلمها من الشخصيات الكرتونية هو كيف نصبح قادة مميزين؛ حيث يشير الموقع إلى أن هناك العديد من الشخصيات الكرتونية التي حملت سمات القائد الجيد، حتى تلك الشخصيات الشريرة أو التي تحمل الكثير من الصفات السلبية وإليك 8 من هذه الشخصيات:
– بوركتشوب: رغم أنه لا يتحدث، يظهر “بوركتشوب” قدراته القيادية من خلال إيماءاته وتعبيرات وجهه اللطيفة والكلمات التي يوجهها من خلال أدوات الكتابة المناسبة، ويتميز بروكتشوب بأنه مخلص ويخفف من إحباط صديقه “دوغ” بسرعة وفعالية وتركيز، مما يجعله قائدا مميزا جدا حتى لو كان يسير على 4 أرجل.
– إليزا ثورنبيري: توق إليزا المستمر للمغامرة غالبا ما يضعها وأحباءها في خطر، ولكنها دائما تكون مسيطرة ولديها مقدرة كبيرة على التعامل مع الحيوانات وقدرة على التنبؤ بما يمكن أن تفعله الحيوانات، ورغم أنها كثيرا ما تقع في مشاكل مع الحيوانات المفترسة، ولكنها يمكنها دائما الخروج منها بحيل مناسبة، مما يجعلها تحمل واحدة من سمات القائد المتميز وهي “الوعي”.
– واندا فينوس: تحمل واندا إحدى أهم سمات القائد وهي الصبر، وهي الأكثر نضجا بين شخصيات هذه القائمة، ورغم أنها دائما ما تتورط في مواقف غبية من “كوزمو” و”تيمي” إلا أنها دائما ما تدير الموقف وتنقذ حياتهم جميعا من الخطر، وتتحمل بصبر كل هذه المواقف.
– ساندي: أهم ما يميزها كقائدة هو الثبات، فعندما تتعرض كل الشخصيات معها إلى مأزق ويقعون في ورطة أو يشعرون بالإحباط، تكون ساندي دائما على رأس قائمة المشجعين وتبدأ في حثهم على التقدم بل وأيضا تضع خططا للعمل على الخروج من هذا المأزق.
– “إدي”: رغم الكثير من الصفات السلبية التي تظهر بوضوح في شخصية “إدي” مثل الأنانية والطموح الزائد على اللزوم والجشع، والغيرة، ولكن لا يمكننا إغفال أنه يحمل إحدى صفات القائد الجيد، فهو دائما متمسك بأهدافه ولا يتنازل عنها أبدا مهما عانى الفشل أو واجه من تحديات.
– “فيلما”: هو عبقري بكل معنى الكلمة، ولكن الصفة الأهم هنا حين نتكلم عن القائد الناجح هو أنه يتمتع بحدس قوي جدا تجاه الأشخاص الذين يتعامل معهم، ويعرف متى يجب عليه أن ينتبه ويتتبع حدسه حتى النهاية ليكشف الأشخاص السيئين في اللحظة المناسبة.
– “دكستر”: يتميز “دكستر”، فضلا عن ذكائه وعبقريته، بأنه شديد التركيز على هدفه، فهو يتمتع بدرجة عالية من المهارة في استخدام ردود الفعل السريعة، وحل أي مشكلة تواجهه من أجل إنجاز المهمة التي يود تحقيقها، ودائما ما يكون لديه هدف واضح ومحدد لتنفيذه.
– جيمي نيوترون: رغم أنه منبوذ اجتماعيا، وغير محبوب من أي شخص باستثناء والديه، وكل الصعاب التي يواجهها “جيمي نيوترون”، إلا أنه يجد دائما قوة الإرادة اللازمة لاختبار حدوده وتجربة أشياء جديدة، لذا هو يحمل إحدى الصفات المميزة كقائد وهي الشجاعة.

تعليق واحد

  1. الكرتون بين الأمس واليوم
    جذبني العنوان كثيرا ، لكني صدمت بأسماء أبطال الشخصيات الكرتونية التي لم أعرف أحدها وبأشكالهم الغريبة، الكرتون في الثمانينات علمنا الكثير من القيم ، فكان يعلم الطفل مقاومة الغزاة مثل غراندايزر وحب الأم مثل ساندي بل وتحدي الظالمين مثل مغامرات عدنان وفعل الخير مثل السنافر وانتصار الطيبين في النهاية مثل سالي والاعتماد على الذات مثل فلونة وحل الألغاز مثل شارلوك هولمز وممارسة الرياضة مثل الهداف ، في أواخر التسعينات اكتسح البوكيمون لكن لا يذكره الآن أحد وأطن السبب أنه شخصية افتراضية غير واقعية ، ما ينفع أطفالنا هو الشخصيات التي تزرفع فيهم بذور الخير ولا تجعلهم منعزلين في عالمهم الخيالي بعيدين عن أسرتهم .

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock