;
الرياضةالسلايدر الرئيسيرأي رياضي

“شرارة” يعلن فشلكم!

فايز بديوي

احتراف محمد أبو زريق «شرارة» في نادي الترجي التونسي، مقابل مليون و200 ألف دولار، هو رسالة واضحة وصريحة لإدارات نادي الرمثا، مفادها بأن فشلكم في الإدارة الرياضية، وغياب الاحترافية في التعامل مع المستجدات، أضاعا على صندوق النادي مئات الآلاف من الدنانير بل والملايين، نتيجة تعنتكم وضعف ثقافتكم الرياضية وعنجهيتكم أحيانا.


حزين على نادي الرمثا، لفشله في استثمار مواهب لاعبيه وتسويقهم بالشكل الذي يكفل له الخروج من كل مشاكله وأزماته المالية، وسعيد جدا لاحتراف لاعب أردني بحجم شرارة في فريق قوي ومتمرس على البطولات بحجم نادي الترجي التونسي.


حزين على الرمثا الذي لو تعامل باحترافية مع قضية خروج شرارة، لضمن عوائد مادية كبيرة، بل إنه ربما كسب قلب ود اللاعب الذي تفاجأ بشكاوى وقضايا ومطالبات مالية.


تدهور أوضاع نادي الرمثا لم تأت من فراغ، بل جاء نتيجة سياسات لإدارات متعاقبة، لم تفلح في التعامل باحترافية، ولم تنجح في مواكبة التطورات، ولم تدرك أن اللاعب لم يعد عبدا كما كان في السابق، بل هو نجم كروي لامع محترف عليه واجبات ولديه حقوق يجب أن يلتزم فيها النادي.


عندما كنت لاعبا وأبناء جيلي، لم يكن همنا سوى تفريغ طاقاتنا في الملعب لخدمة نادينا وإرضاء جماهيره الكبيرة، ولم نكن ننظر إلى مكاسب مادية، لأننا أصلا كنا ننفق من جيوبنا لإشباع رغبتنا في اللعب وتحقيق الإنجازات، فيما اختلف الوضع الآن بمقدار 180 درجة، وأصبح اللعب مهنة وصنعة يقتات منها اللاعب.


تغير الزمان وتطور، فيما الإدارات ظلت تدير النادي بعقليتها القديمة، ما تسبب في تسرب لاعبين لأندية أخرى، بعد أن فهموا ما لهم وما عليهم، فيما تمسكت الإدارات بعنجهية وتعالٍ بقناعاتها القديمة التي تؤكد أن اللاعب عبد لناديه، ولا يجوز له الخروج عن «شور» الإدارات.


كان بإمكان الرمثا استثمار شرارة تسويقيا، ومنحه مبلغا ماليا مقبولا حتى لو ارتفعت قيمة عقده مقارنة برواتب زملائه، لإقناعه بالتوقيع على كشوفات الفريق لسنوات، ومن ثم استثماره في الاحتراف الخارجي، ليدر دخلا كبيرا على النادي الذي يئن تحت وطأة الديون والشكاوى.


أذكر أن أحد المسؤولين في نادي الرمثا، رفض مفاوضة شرارة عندما وافق اللاعب على التوقيع مجددا على كشوفات الفريق، وقال حرفيا: «الرمثا بتقدر تجيب 100 شرارة»!


أخطأ نادي الرمثا في التعامل مع ملف شرارة، ولكن المهم أن يتعلم من هذا الخطأ، والاستفادة من درس احتراف اللاعب بما يزيد على المليون دولار.

اقرأ المزيد من مقالات الكاتب :

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock