شركات وأعمال

شركات تعتمد نموذجاً مختلطاً في عملها خلال الفترة القادمة

دبي- أصدرت جيه إل إل، شركة الاستثمارات والاستشارات العقارية الرائدة عالميا، تقاريرها الثاني للعام 2020 عن أداء سوق العقارات في دولة الإمارات والتي أشارت فيه إلى توقعات في نمو الطلب على المساحات المكتبية في المستقبل، مدفوعا بعوامل العمل عن بعد وتصميم أماكن العمل والتقنيات وأنماط التنقل.
وأوضح التقرير أن الشركات في دولة الإمارات تعمل حالياً على دمج وتوحيد عملياتها وأنشطتها وتنفيذ تدابير تهدف إلى خفض النفقات والتكاليف، مع تركيز الطلب في الفترة الحالية على المساحات المكتبية الصغيرة التي تقل عن ألف متر مربع.
وتعليقا على التقرير، قالت دانا سلباق، رئيس قسم البحوث بشركة جيه إل إل الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: “في ضوء ارتباط الطلب على المساحات المكتبية ارتباطا وثيقا بالأداء الاقتصادي والنمو في فرص العمل، نتوقع أن يستمر هذا الاتجاه على المدى القصير إلى المدى المتوسط.
وأضافت سلباق: “نتوقع أن تعتمد الشركات نموذجا مختلطا في أدائها للأعمال يجمع بين وجود بعض موظفيها في مكاتبها مع استمرار البعض الآخر في العمل من المنازل أو في المساحات المكتبية المرنة، وفي ظل التغيرات والتطورات السريعة التي يشهدها العالم في المرحلة الحالية، نعتقد أن تقوم الشركات بتطبيق نماذج عمل تتناسب مع احتياجات العمل لديها ومستويات راحة الموظفين”.
وكانت جيه إل إل الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قد أجرت استطلاعا لآراء الشركات بغرض معرفة سبل وآليات تعامل الشركات مع قرار استئناف النشاط التجاري، وكشف الاستطلاع أن “الوضع الطبيعي في الفترة المقبلة” سيتضمن العمل وفق منظومة مختلطة تجمع بين العمل من المكاتب والعمل من المنازل، بل والعمل من أي مكان. وتوقع المشاركون في الاستطلاع، الذي شمل 40 شركة في دولة الإمارات، زيادة استخدام التقنيات في المهام اليومية مع انخفاض معدلات السفر والتنقل.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock