أخبار محليةاقتصادالسلايدر الرئيسي

شركة تكسر إجماع مصانع الألبان على رفع الأسعار

"حماية المستهلك": سعر كيلو غرام اللبن يجب أن لايتجاوز دينارا

طارق الدعجة

عمان- كسرت شركة ألبان إجماع الشركات والمصانع الاخرى على رفع الأسعار أخيرا، وفق ما أظهرت جولة ميدانية أجرتها “الغد” أمس.
لكن يبدو أن قرار الشركة بعدم رفع الأسعار مؤقتا، في ظل توارد معلومات عن اعتزام الشركة رفع أسعار منتجاتها اعتبارا من يوم السبت المقبل.
ورغم المحاولات المتكررة لـ”الغد” للاتصال مع مدير عام شركة الألبان التي لم تقم برفع أسعارها لمعرفة أسباب عدم زيادة الأسعار إلا أن تلك المحاولات لم تنجح.
إلى ذلك، أظهرت نتائج دراسة لجمعية حماية المستهلك أن سعر بيع الكيلو غرام من اللبن يجب ان لايتجاوز دينارا واحدا، على اعتبار ان الحليب المستخدم في صناعة اللبن هو حليب طازج 100 %، فيما كشفت الدراسة الثانية للجمعية أن كلفة تصنيع الكيلوغرام الواحد من اللبن منزليا تبلغ 62 قرشا على الأكثر.
وقال رئيس حماية المستهلك في بيان صحفي أمس، د. محمد عبيدات، إن حماية المستهلك استعانت في عملية التقدير الكلي لكلف انتاج الكيلوغرام الواحد من اللبن بمجموعة من الخبراء في مجالات الإدارة المالية والمحاسبة والاقتصاد وسلوك المستهلك، بالإضافة إلى آراء بعض الخبراء العاملين في المصانع الخاصة بالألبان وربات البيوت في بعض منازل مدينة عمان.
وأوضح عبيدات أنه تم الأخذ بعين الاعتبار جميع الكلف التي تدخل في صناعة الألبان التي يتم تصنيعها في مصانع الألبان من سعر الشراء للواحد كيلوغرام من الحليب الطازج وهو 42 قرشا بالحد الأعلى، وكلف تصنيع اللبن باستخدام التقنيات الحديثة وتكاليف التعبئة وتكاليف التسويق والترويج وكلفة الأيدي العاملة، كما أظهرت الدراسة مقدار ربح المصنع لكل كيلوغرام واحد من اللبن وايضا مقدار عمولات أو أرباح تجار التجزئة وكلف الطاقة ومقدار الهدر الذي يحدث في عملية التصنيع يضاف الى كل هذه التكاليف نسبة الضربية المفروضة على هذا القطاع وهي 10 % والتي نطالب أما بالغائها أو تخفيضها كما كانت بالسابق.
وناشد عبيدات ربات البيوت بتصنيع الحليب الطازج في المنازل وذلك للتخفيف قدر الامكان من الاعباء المالية والظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها أغلب المواطنين من الطبقتين الوسطى والفقيرة ولما له من أثر صحي على صحة وسلامة الإنسان.
إلى ذلك، تجتمع اليوم (الأربعاء) في وزارة الصناعة والتجارة والتموين لجنة تسعير الألبان للبدء بدراسة الكلف الحقيقية لانتاج الألبان وإعلان نتائجها الأسبوع المقبل، وفق ما قاله أمين عام الوزارة يوسف الشمالي.
وشهدت أسعار الألبان بالسوق المحلية خلال اليومين الماضيين ارتفاعا بنسب وصلت إلى 33 %؛ حيث بلغ سعر كيلو الألبان 1.25 بعد ان كان يباع بسعر دينار، فيما وصل سعر العبوة وزن 700 غرام دينارا، بعد ان كانت تباع بـ75 قرشا.
وقال الشمالي، في تصريح لـ”الغد”، إن اللجنة مطالبة بدراسة تكاليف مصانع الألبان الرئيسية المنتشرة في مختلف محافظات المملكة للتأكد من الأسعار الحالية، وهل هنالك مغالاة أم لا!.
وأوضح الشمالي أن اللجنة ستقوم أيضا بوضع هامش ربح عادل للألبان، مبينا أن اللجنة ستقوم برفع تقريرها إلى وزير “الصناعة” واتخاذ القرار المناسب على ضوء ذلك.
وأكد الشمالي أن الوزارة حريصة على إعلان نتائج دراسة الألبان بكل شفافية وبما يحقق العدالة لجميع الأطراف بحيث لا يكون هنالك مغالاة بالأسعار أو ممارسات استغلالية للمواطنين.
وكانت الوزارة أعلنت أول من أمس عن تشكيل لجنة برئاستها وعضوية ممثلين عن الجهات المعنية وذات العلاقة من القطاعين العام والخاص لاحتساب كلف انتاج الألبان وهوامش الربح المتحققة من خلالها.
وفيما يتعلق بالحديث عن اتفاق عدد من الشركات على زيادة الأسعار، قالت الوزارة إنها تدرس أيضا قانونية هذا الاتفاق ومدى اتفاقه أو مخالفته لأحكام قانون المنافسة.
ودعا ممثل قطاع المواد الغذائية في غرفة صناعة الأردن، محمد الجيطان، الحكومة الى اجراء مراجعة شاملة للأوضاع التي تمر بها مصانع الألبان العاملة في المملكة من ارتفاع في الكلف والمنافسة غير العادلة من منتجات مستوردة والتي اصبحت تهدد استمرارها بالعمل.
وبين الجيطان، في بيان صحفي، أن مصانع الألبان تتعرض اليوم الى حملة غير عادلة من قبل العديد من الجهات والمروجين للمقاطعة للحصول على شعبويات غير مبررة وحقيقية، بالرغم من تحمل الشركات لخسائر فادحة لعدم رفع الأسعار على المستهلكين خلال الفترة الماضية، مشيرا إلى ان الشركات لم ترفع الأسعار كما يتداول الكثيرون غير انها انهت العروض السعرية التي كانت تقدمها، للحد من الخسائر التي تحلتها خلال الفترة الماضية.
وأضاف الجيطان أن شركات الألبان كانت تضع على العبوات التي تنتجها عبارة عرض بكل وضوح، أي أن هذه الأسعار ليست الأسعار الحقيقية، مبينا أن الغاءها لا يعني رفع الأسعار وانما العودة إلى الأسعار الحقيقية، وخصوصا مع ارتفاع أسعار الحليب ونسب ضريبة المبيعات.
وأكد الجيطان استقرار كافة مشتقات الألبان في السوق المحلية باستثناء صنفين تم الغاء العروض عليهما، مشيرا إلى أن غرفة صناعة الأردن تتابع مع الشركات ووزارة الصناعة كافة التفاصيل والوقوف عندها لغايات تحسين أوضاع الشركات دون المساس في المستهلكين على أساس الشراكة ما بين القطاع الخاص والقطاع العام.
وقال الجيطان إن غرفة صناعة الأردن تنتظر من وزارة الصناعة والتجارة سرعة الإعلان عن نتائج دراسة الكلف الحقيقية للانتاج الألبان وتبين مدى تظرر المصانع والشركات من جراء الاستمرار بالبيع بالأسعار الحقيقية، مشيرا إلى أن الأسعار الحالية تعتبر أقل من أسعارها قبل ثلاث سنوات وقبل رفع الضريبة عليها عندما بلغت ما يقارب 1.3 دينار للكيلو الواحد بينما الآن تباع في حدها الاعلى بـ 1.25 دينار للكيلو الواحد، مؤكدا أن الكلف الحقيقية وبحسب دراسات غير رسمية تبين ان تكلفت صناعة الكيلو الواحد من اللبن يتجاوز 1.1 دينار للكيلو أي أن الشركات كانت تخسر بكل كيلو على اقل تقدير 10 قروش.
وأشار الجيطان إلى مدى أهمية هذا القطاع من ناحية الأمن الغذائي وتوفير الألبان ومشتقاتها لكافة الفئات العمرية، مضيفا ان الألبان ليست سلعة عادية بل اساسية لا يخلوا أي بيت أردني منها رافضا دعوات المقاطعة التي لا تتجاوز بعض المروجين والشعبويين الذين لا يهتمون في تنمية الصناعة وتطويرها واستمرارها كونها من أكبر القطاعات التشغيلية والتصديرية.
وقال الجيطان إن القطاع يعتبر من القطاعات المهمة في القطاع الصناعي؛ حيث تعمل مصانع الألبان على توظيف حوالي 45 ألف عامل وعاملة يعيلون 200 ألف مواطن وأسرة، حيث يبلغ عددها 80 مصنعا ومشغلا منتشرة في عدد من المحافظات في المملكة.

مقالات ذات صلة

السوق مغلق المؤشر 1809.55 0.14%

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock