أفكار ومواقف

شفافية

في بدايات عمل الحكومة كان الرئيس يعلن، في أحاديثه الإعلامية، أن حكومته ستمارس بكل شفافية عملية تعيينات المواقع العليا، وتحدث في مقابلة مع التلفزيون الأردني آنذاك بأنه مستعد ليقدم لأي متقدم لهذه الوظائف تفاصيل عملية الاختيار، وأعتقد أن عملية تعيين مدير عام الضمان الاجتماعي كانت وفق الشفافية التي أشار اليها الرئيس.


لكن من حق الرأي العام والمواطن أن يسأل الحكومة، من باب المتابعة عن عمليات التعيين التي تمت في المواقع العليا من مدراء وأمناء عامين وسفراء ومستشارين ومحافظين؛ كيف تمت؟ وهل كان هذا تم عبر اللجنة الوزارية الخاصة بالتعيينات، وفق نظام عادل بحيث نال الشخص موقعه لأنه حصل على الترتيب الأول بعد المقابلة والامتحان ودراسة سجله الوظيفي ومؤهلاته، أم إن هذا الحديث غاب عند العديد من التعيينات التي قامت بها الحكومة في كل المواقع التي شغرت أو التي استحدثتها الحكومة لحاجتها لها وتحديدا مستشاري الرئيس الذين تم تعيينهم في فترات سابقة بدوام كلي أو جزئي؟!


أُدرك أنّ بعض المواقع الحساسة ربما تكون الحكومة فيها بحاجة إلى هامش أوسع، لكن المواقع التي نتحدث عنها ليست حساسة, القضية ليست في تعيين مدير أو سفير أو محافظ أو مستشار لكنها نوع من المتابعة لنهج يفترض أن يتم لتحقيق عدالة في التعيينات الكبرى التي تكرست عبر السنين عبر ما سمي بالسلطة التقديرية لمجلس الوزراء. لكن الحقيقة أن كثيرا من الحكومات مارست هذه السلطة لتعيين من له واسطة, أو ابن فلان او علان، أو وراءه نواب يطالبون له بموقع وغيرها من الأسس التي لا علاقة لها بالموضوعية، وأصبح حلما أن يصل إلى هذه المواقع من ليس مدعوما حتى وإن كان مؤهلا، وربما كان حديث الحكومة الحالية عن الشفافية والأسس واعتماد الكفاءة أمرا يستحق المتابعة، لكن هل استمرت الحكومة بهذا أم عادت الى سياسات سابقاتها.


لا ندري هل هي من حقوق الأردنيين أن يطلبوا من الحكومة أن تعلمهم عن قائمة التعيينات لهذه المواقع خلال شهور عمر الحكومة وأسس تعيين كل شخص وكيفية حصوله على الوظيفة؟ إن كان هذا من حق الناس فإننا نتمنى أن نراه ونسمعه لأنه سيكون إنجازا للحكومة، أمّا إن كان ليس من حق الأردنيين فإن من حقهم النظر بدهشة إلى بعض التعيينات والمواقع والأسماء. لكن مع هذه الدهشة يبقى من حق الناس مطالبة الحكومة بعدم المبالغة في الأسس والامتحانات التي تعقد لموظف صغير بينما يقفز شخص من بيته إلى موقع كبير.


ربما من المناسب تكرار اقتراح كتبته هنا أكثر من مرة بأنه إذا كانت الحكومات تقوم بتعيين بعض الأشخاص لأنها ترغب في تحسين أوضاعهم المالية، فإن ما هو أقل ضررا على الدولة أن تدفع لهؤلاء مبالغ مالية كبيرة وأن تبقيهم في بيوتهم من أن تمنحهم مواقع غير مؤهلين لها؛ لأن التعيين فيه دفع المال وفوقه تحمّل الدولة والناس لأداء ضعيف وغير مؤهل!.


sameeh.almaitah@alghad.jo

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. Example
    Why an expert in USA-Environment need to wait 5 months to get offically hired by the MOE when he was promised otherwise, and when was hired he stays 3 months without an office or computer

    This why we feel helpless and and this is a good example why Jordanian brains are migrating outside. Thanks Mr. Al-Maytah for brining this issues again to the top priorities of the decision makers in our beloved country

    • دكتوراة هندسة كيماوية فى معالجة المخلفات الخطرة- الولايات المتحدة

    • مهندس سابق فى الحكومه الامريكيه – دائرة المخلفات الخطرة

    • مدير لثاني أكبر مشروع لتسرب النفط الخام فى تاريخ الولايات المتحدة

    • حاصل على تقدير ولاية كنتاكى لجهودحماية البيئة وادارة المشاريع

    • مدير هندسي للمواد والمخلفات الخطرة لاكثر من خمسين (50) مشروع

    • خبرة في فحص ومعالجة الملوثات البيئيه حسب المواصفات العلمية المتطورة

  2. الالية واضحه …..
    الية التعيين شفافه جدا فيجب ان تكون من المنطقة الفلانيه اولا ثم ان تكون من العائله او العشيرة الفلانية ثانيا وان يكون لك واسطات وناس تسندك ثالثا وان تبصم وتقول ( موافج ) رابعا وبقية المؤهلات سواء كانت علمية او عمليه لا لزوم لها ويمكنك الاستفاده منها في دول اخرى …. بدك اسس شفافه اكثر من هيك يا سيد سميح ؟؟ …. سلامتكم من الاسس الشفافه وغير الشفافه وكل عيد وانتم سالمين

  3. الحكومات
    ربما من المناسب تكرار اقتراح كتبته هنا أكثر من مرة بأنه إذا كانت الحكومات تقوم بتعيين بعض الأشخاص لأنها ترغب في تحسين أوضاعهم المالية، فإن ما هو أقل ضررا على الدولة أن تدفع لهؤلاء مبالغ مالية كبيرة وأن تبقيهم في بيوتهم من أن تمنحهم مواقع غير مؤهلين لها؛ لأن التعيين فيه دفع المال وفوقه تحمّل الحكومة والناس لأداء ضعيف وغير مؤهل!.

  4. This is Jordan
    Dear Mr. Maytah,

    Its always a pleasure to read your articles. Are you surprised that this is happening in Jordan. I agree with Mr. Batayneh that all positions in the government are done based on your family and area of origin. King Abdullah s against such a thing, but the government is acting against his will and wish.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock