آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

شكاوى من طول الانتظار وإجراءات التفتيش للقادمين من سورية

"الوطني لحقوق الإنسان" يرصد سير الإجراءات على حدود جابر

هديل غبّون

عمّان – أجرى المركز الوطني لحقوق الإنسان زيارتين ميدانيتين غير معلنتين خلال الأسبوع الماضي، لرصد سير الإجراءات المتبعة عند حدود جابر شمال المملكة مع سورية، فيما كان المركز قد تلقى عشرات الشكاوى من مسافرين قادمين من سورية، حول طول مدد الانتظار وإجراءات التفتيش، أغلبهم مواطنون من “البحارة”.
وكشفت مصادر في المركز لـ”الغد” عن إجراء فريق رصد من المركز إلى حدود جابر يوم الخميس الثالث والعشرين من الشهر الماضي في زيارة أولى أظهرت جملة من الملاحظات الأولية، إضافة إلى إجراء زيارة ثانية غير معلنة يوم أول من أمس الخميس لمزيد من التدقيق.
وأظهر رصد المركز الأولي، وجود اكتظاظ عند حدود جابر ، وقدم البنية التحتية للمركز التي مضى عليها أكثر من 30 عاما، وعمل كوادر جابر على مدار الساعة لإنهاء إجراءات معاملات المسافرين بسبب الاكتظاظ، رغم أن الاتفاق بين الجانبين الأردني والسوري منذ إعادة افتتاح حدود (جابر نصيب) ، حدد ساعات العمل من الساعة 8 صباحا وحتى الساعة 6 مساء، حيث يتوقف العمل عند حدود نصيب من الجانب السوري عند ذلك الوقت.
وبينت المصادر في المركز استنادا إلى التقرير الأولي، أن مركز حدود جابر، يستقبل بما معدله 2500-3000 ما بين مركبات مغادرة من الأراضي الأردنية للسورية، وقادمة من سورية للأردن بشكل يومي. وأشار إلى أن المسارب المخصصة للمسافرين عند حدود جابر للقادمين، تبلغ 6 مسارب “للبحارة والتجار”، إضافة إلى مسربين اثنين مخصصين للعائلات والدبلوماسيين.
ووفقا للرصد الأولي، رأى فريق المركز أن هناك قلة في عدد المسارب للقادمين من سورية، وحاجة إلى زيادة أعداد العاملين في معبر جابر.
وفيما يتعلق بشكاوى طول أمد الانتظار وإجراءات التفتيش على الحدود، أشار التقرير المركز الأولي، استنادا إلى الرصد، إلى أن معدل إجراء معاملات المسافرين من العائلات يبلغ نحو الساعة من الزمن، وأن الإجراءات تسير بيسر وسهولة .
أما فيما يتعلق بإجراءات التفتيش والجمارك للبحارة والتجار، فأشار التقرير الأولي إلى الحاجة إلى إجراءات تفتيش طويلة ودقيقة، لاعتبارات عديدة من بينها، عدم تعاون بعض المسافرين البحارة في إجراءات التفتيش، وحجم المواد التموينية والدخان وأحيانا “الممنوعات” ، حيث تم ضبط كميات كبيرة من “أسلحة وكميات كبيرة من الدخان المهرب وغيرها من الممنوعات” منذ إعادة افتتاح الحدود، عدا عن مواد غذائية فاسدة من ألبان وأجبان لم يتم تبريدها.
وأشار التقرير الأولي، إلى أن إجراءات التفتيش تمر بعدة مراحل، من أهمها التوزين والتفتيش وتفريغ الحمولات والفحص”. ويتوفر في معبر جابر بحسب التقرير الأولي، مرافق عديدة وخدمات من دورات مياه وخدمات أكل وشرب واستراحة. وأبدى التقرير تأكيده على تعاون الأجهزة الرسمية المتواجدة على معبر جابر في تقديم المعلومات الدقيقة حول سير الإجراءات.
وبين المركز، أن عملية الرصد تمت، استنادا إلى عدد كبير من الاتصالات التي وردت المركز خلال الأشهر القليلة الماضية، من مواطنين وغير مواطنين، سواء عبر الخط الساخن للمركز أو التواصل مع العاملين في المركز مباشرة. ومن المقرر أن يصدر المركز، توصياته النهائية حول سير الإجراءات وسير العمل على المعبر الحدودي، حال الانتهاء من التقرير للزيارة الثانية التي جرت أول من أمس الخميس.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock