ثقافة

شهادة إبداعية لفيلا وحفل توقيع على روايته “إكس X” واعمال اخرى

في ختام فعاليات احتفالية “للقراءة بابتهاج”


 


محمد جميل خضر


عمان استعرض الروائي الفرنسي من اصل اسباني كريستيان فيلا مفاصل تجربته الابداعية وألقى في شهادة ابداعية قدمها اول من امس في المركز الثقافي الفرنسي ضوءاً على مكونات شخصيته الروائية.


واوضح في شهادته التي سبقت قراءة الفرنسي فيليب غينيه والفنان الاردني نبيل صوالحة لمقتطفات من روايته الجديد “إكس X” التي صدرت مترجمة الى العربية عن دار ازمنة للنشر والتوزيع باللغتين الفرنسية والعربية المعطيات والحيثيات والمسائل التي تتناولهما كل رواية من رواياته.


وبين فيلا في الشهادة التي ترجمتها مباشرة الى العربية الكاتبة العراقية مي عبد الكريم محمود مترجمة رواية “إكس X” ان روايته الاولى التي كتبها العام 1977 تتقاطع في اجوائها وعوالمها والشرائح الاجتماعية التي تعاينها مع ما حدث في الآونة الاخيرة في الضواحي الباريسية. وذكر ان الرواية تلقي ضوءاً على الظروف المعيشية والمعاناة والحرمان والاجواء العنصرية السائدة في تلك الضواحي, ورأى ان مرور الزمن لم يكن كفيلاً بتخفيف هذه الاجواء العنصرية بل زادها وصارت قنبلة موقوتة بعد 30 عاماً من كتابته روايته الاولى مستهشدا بآلات السيارات المحروقة بمجرد ظهور امل مبرر موضوعي لاشتعال الحريق.


وبين فيلا ان تنقل في اعماله اللاحقة لروايته الاولى بين روايات الخيال العلمي والروايات البوليسية خصوصاً النوع البوليسي الاسود, او كما سماها هو الروايات البوليسية السوداوية.


وكشف فيلا بأن رواية “إكس X” تشكل واحدة من خماسية روائية بدأت برواية “مافيا العظام” التي تدور احداثها في سيبيريا, وذكر ان ما يحقق الوحدة والتكامل بين روايات السلسلة الخماسية وجود بطل واحد لها جميعها (ديمو غاليل) وتركيز معظم روايات السلسلة على مغامرات البحث عن الذهب والاسرار الاثارية, وارتباط غالبيتها بسفر من اجل تجارب علمية او تنقيب اثري وما الى ذلك.


وتناولت الرواية الثانية من الخماسية “جبل نوح” الصراع بين الارضي والسماوي حسب مؤلفها. وفي “رائحة الذهب” يسافر ديمو غاليل الى كولومبيا لملاحقة عصابة مافيا وتعاين حسب فيلا آفاق تورطه في بلد تهيمن عليه العصابات المسلحة.


وذكر فيلا بأنه تخلى في “إكس X” عن اعمال البحث الاثارية الغريبة لينتقل الى عالم اكثر غرابة واثارة وهو عالم الصحون الطائرة والكائنات الغريبة القادمة من كواكب اخرى. وتدور احداث الرواية كما افاد في فرنسا وتونس التي يتوجه ديمو اليها للبحث عن فتاة المانية يعتقد بأنها خطفت من قبل “عصابة من المخربين”.


ويعود ديمو في الرواية الخامسة “لغز اغارتا” والاخيرة من خماسية فيلا الى سيبيريا مرة اخرى بعد ان ظل مسكوناً منذ المرة الاولى التي زار فيها سيبيريا بكشف اسرار قبيلة غامضة ومنغلقة تعود جذورها الى ما قبل التاريخ وما تزال بقايا موجودة في سيبيريا.


وذكر فيلا انه وبعد مجموعة من الروايات توقف قليلاً وتحول الى كتابة السيناريوهات الدرامية وكتابة نصوص وسيناريوهات لصناع رسوم الاطفال خصوصاً بعدما تبين له ان الكتابة الروائية تبقي الفقير فقيراً ولا قيمة لايراداتها امام الجهد والتركيز والوقت الذي يحتاج للكتابة.


ووقع فيلا بعد الشهادة والقراءات على روايته “إكس X” واعمال ادبية اخرى له. واقيم حفل التوقيع في مكتبة باريس قريباً من المركز الثقافي الفرنسي بعد انتقال المشاركين والحضور منه الى المكتبة المطلة على ساحة باريس التي انشئت العام 2004.


وحضر حفل التوقيع السفير الفرنسي وصاحب دار ازمنة للنشر والتوزيع التي صدرت الرواية عنها بدعم من المركز الثقافي الفرنسي القاص الياس فركوح ومترجمة الرواية العراقية مي عبد الكريم محمود وعدد من المهتمين ورواد المكتبة.


وجاء حفل توقيع فيلا على عدد من اعماله كخاتمة لاحتفالية “القراءة بابتهاج” التي انطلقت 27 تشرين الثاني الماضي واستمرت حتى اول من امس بتنظيم من المركز الثقافي الفرنسي. واشتملت الفعالية الاولى من نوعها على عروض سينمائية, ومحاضرات حول الخيال العلمي اضافة لشهادة فيلا وتوقيعه على “إكس X” وروايات اخرى.


وعرض في يوم انطلاق الاحتفالية الفيلم الاميركي “لقاءات الشخص الثالث” المترجم الى العربية, فيما القى حنا صابات يوم الاثنين الماضي 28 تشرين الاول محاضرة حول “علم الخيال العلمي” ترجمها الى الفرنسية مباشرة كريستيان فيلا. وعرض ثالث ايام الاحتفالية الفيلم الاميركي “اودية الفضاء 2001” والفيلم الذي عرض ايضاً مترجماً الى العربية هو من اخراج الراحل ستانلي كوبريك.


وحملت فعاليات احتفالية “القراءة بابتهاج 2005 في الاردن” قواسم مشتركة وتحركت داخل ثيم متشابهة كان ابرزها الخيال العلمي الذي شكل العنوان الابرز للفيلمين الاميركيين والهاجس الرئيسي في اعمال كريستيان فيلا, وهو الى ذلك كان موضوع المحاضرة التي قدمها حنا صابات.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock