السلايدر الرئيسيالعرب والعالمعربي

شهيدان برصاص الاحتلال في جنين

استشهد شابان فلسطينيان، وأصيب ثالث، واعتقل اربعة آخرون، فجر اليوم الخميس، خلال اقتحام قوات الاحتلال الاسرائيلي، مدينة ومخيم جنين.

وأفادت وزارة الصحة، باستشهاد الشابين نعيم جمال الزبيدي (27 عاما)، ومحمد ايمن السعدي (26 عاما)، برصاص الاحتلال، وإصابة آخر بشظايا بالوجه، وحالته مستقرة.

وكانت قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت مخيم جنين ومنطقة الهدف، ونشرت قناصة على اسطح عدد من المنازل والبنايات، ودارت مواجهات واشتباكات عنيفة.

وقالت مصادر أمنية لوكالة الانباء الرسمية “وفا” إن قوات الاحتلال اعتقلت الشابين وسام فايد، وعمر ناصر طالب، بعد ان حاصرت منزليهما في منطقة الهدف من جنين.

وأضافت المصادر ذاتها، ان وحدة إسرائيلية خاصة، تسللت إلى مخيم جنين واعتقلت الشابين خالد عرعراوي، واحمد الصوص، بعد ان طاردتهما وصدمت الدراجة النارية، التي كانا يستقلانها.

وانطلقت مسيرة حاشدة من أمام مستشفى ابن سينا، حمل المشاركون فيها جثمان الشهيدين، وجابوا شوارع مدينة جنين ومخيمها، وردد الهتافات المنددة بجرائم الاحتلال، وطالبوا بتوفير الحماية الدولية لشعبنا، مؤكدين ضرورة تعزيز الوحدة الوطنية.

وأعلنت حركة “فتح” والقوى الوطنية والاسلامية في جنين، اليوم الخميس، الاضراب الشامل حدادا على روحي الشهيدين، وتنديدا بجرائم الاحتلال المتواصلة بحق شعبنا، ودعت التجار وأصحاب المحال التجارية والمؤسسات، الى الالتزام بالاضراب.

وبارتقاء الشهيدين الزبيدي والسعدي، ترتفع حصيلة الشهداء منذ مطلع العام الجاري 2022 إلى 210 شهداء، بينهم 158 شهيداً في الضفة الغربية، و52 شهيداً في قطاع غزة.

من جهتها نعت سرايا القدس – كتيبة جنين، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، أبرز قادتها الشهيد القائد الميداني محمد أيمن السعدي “أبو الأيمن” (26 عاماً) قائد كتيبة جنين، والشهيد البطل رجل الظل الشامخ والسند الحامي للمقاومة القائد الكبير نعيم جمال زبيدي (27 عاماً)، اللذين ارتقيا إثر عملية اغتيال جبانة نفذتها قوات الاحتلال في مخيم جنين فجر اليوم.

وقالت كتيبة جنين في بيان لها:” إننا في سرايا القدس – كتيبة جنين، ونحن ننعى شهداءنا الأبرار الذين قادوا العمل المقاوم طوال سنوات دون كلل أو ملل، وكانت لهم بصمة مشرفة في تاريخ مقاومتنا، نعاهد الله تعالى أولاً ومن ثم أبناء شعبنا، أننا لن نقيل أو نستقيل حتى يدفع الاحتلال ثمن جرائمه النكراء”.

وأكدت سرايا القدس – كتيبة جنين، مضيها في “جهادنا ضد هذا المحتل الغاصب ولن نتراجع، وسنحول دماء الشهداء القادة نعيم زبيدي ومحمد السعدي إلى نور يضيء لنا الطريق نحو القدس”.

وشددت على أن “كتيبة جنين ومعنا كل الأجنحة العسكرية الأبطال، سنبقى شوكة في حلقك حتى زوالك عن أرضنا وأنك ستدفع ثمن جرائمك هذه غاليآ بحجم قادتنا الشهداء”.

وأضافت أن “ارتقاء الشهداء وفي مقدمتهم القادة العظام سيزيدنا قوة وعزيمة وإصراراً على الثبات والمضي قدماً في طريق الجهاد والمقاومة، وإن الإرهاب الصهيوني لن ينال من عزيمة وإرادة مقاتلينا الأبطال”.

وأشادت ببسالة “مقاتلينا في سرايا القدس – كتيبة جنين، وكتائب شهداء الأقصى – لواء الشهداء، وكتائب القسام، وكل مقاومي شعبنا الأبطال الذين يصنعون كل يوم أروع صور الصمود والتحدي في وجه آلة بطش الاحتلال المجرم”.

وأكدت أن “كتيبة جنين التي مرغت الاحتلال بالتراب، ستبقى عصية على الانكسار وسوق تبقى بالمرصاد حتى زوال الاحتلال عن أرضنا المباركة فلسطين”.-(وكالات)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock